الرئيسية » أرشيف الوسم : داعش

أرشيف الوسم : داعش

تقارير إعلامية: الألمانيات الداعشيات كنّ في “شرطة الآداب والأخلاق”

نقلت مجلة “دير شبيغل” الألمانية عن دوائر أمنية أن الألمانيات الأربعة المعتقلات في العراق كن يعملن في “كتيبة الخنساء”. وأكملت المجلة أن الألمانيات كنّ في هذه الكتيبة المسؤولة عن حفظ “الآداب العامة والأخلاق” في مناطق سيطرة التنظيم. وحسب المجلة، التي استندت في تقريرها على دوائر أمنية، فإن اثنتين من النساء الأربعة كن ناشطات في تجنيد أعضاء في التنظيم وذلك عن طريق شبكة الانترنت. ووفقًا لتصريحات الحكومة الألمانية فإن عقوبة الإعدام مستبعدة بما يخص المعتقلات. وقد تم إبلاغ دبلوماسيين ألمان أنهن لم يشاركن في أعمال قتل أو قتال. وحسب المجلة فقد كانت مهمتهن تتركز على التأكد من ارتداء النساء لباس التنظيم. ومن لم تلتزم بارتداء اللباس أو كانت تضع مكياج تحت البرقع فإن عقوبتها الجلد. ويشار إلى أن التنظيم أطلق على “شرطة الآداب العامة والأخلاق” الداعشية اسم “كتيبة الخنساء”. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الادعاء الألماني يبدأ تحقيقًا عن قصة ليندا المشبته بانتمائها لداعش

صرح الادعاء الألماني أن مراهقة ألمانية، تدعى ليندا، تخضع للتحقيق للاشتباه في عضويتها بمنظمة إرهابية أجنبية. وليندا حاليًا مع ألمانية أخرى في السجن في العراق. وقد أعلن متحدث باسم الادعاء الألماني في مدينة كارلسروه مساء أمس الاثنين عن التحقيق في واقعة الفتاة الألمانية “ليندا” المقبوض عليها في مدينة الموصل العراقية، بتهمة الانتماء إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش).  حيث قبض عليهما مع أخريات عقب استعادة الموصل. ونقلت دويتشه فيليه عن المتحدث قوله إن التحقيقات بتهمة الانتماء إلى جماعة إرهابية، ستشمل إلى جانب “ليندا” (16 عامًا)، ثلاث نساء أخريات، يحتجزهن العراق، تحمل واحدة منهن على الأقل الجنسية الألمانية. ويمكن للمدعين إذا وجهوا اتهامات لليندا أن يطلبوا تسليمها، وكانت الفتاة الصغيرة قد قالت إنها ستتعاون مع السلطات الألمانية. ويشتبه في أن ليندا، وهي تلميذة من مدينة بولسنيتس بشرق ألمانيا، قد انضمت إلى داعش، ووفقًا للشواهد المتوافرة حتى الآن، فإنها كانت قد اختفت من ألمانيا في مطلع تموز/ يوليو من العام الماضي وتوجهت إلى تركيا، وتشير هذه الشواهد إلى أنها فتحت اتصالات عبر الإنترنت مع إسلاميين وازدادت تشددًا. وقالت ليندا، التي اعتقلتها قوات الأمن العراقية الأسبوع الماضي، عندما استعادت السيطرة على الموصل، لوسائل إعلام ألمانية في مطلع الأسبوع، إنها ندمت على الانضمام للتنظيم وتريد العودة لموطنها ولأسرتها. وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن ليندا التي التقى بها مسؤولون قنصليون ألمان، مصابة بجرح ناجم عن طلق ناري في فخذها الأيسر ولديها إصابة في ركبتها اليمنى قالت إنها لحقت بها بعد هجوم بطائرة هليكوبتر. مواضيع ذات صلة. فتاة ألمانية انضمت لداعش تعلن أنها نادمة وتريد العودة محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

فتاة ألمانية انضمت لداعش تعلن أنها نادمة وتريد العودة

قالت فتاة ألمانية كانت قد التحقت بتنظيم الدولة الإسلامية، وهي الآن محتجزة في العراق، إنها نادمة على الانضمام إلى هذه الجماعة المتشددة، وإنها تريد العودة إلى أسرتها، بحسب ما أفادت به وسائل إعلام. وأفادت مجلة دير شبيغل الألمانية بأن أربع نساء ألمانيات كن قد التحقن بتنظيم الدولة الإسلامية في السنوات الأخيرة، من بينهن فتاة في السادسة عشرة من بلدة بولسنيتس الصغيرة قرب دريسدن، يحتجزن الآن في سجن عراقي ويتلقين مساعدة من القنصلية. ونقلت الـ بي بي سي عن لورانتس هاسي، كبير المدعين في دريسدن، إنه يؤكد أن الفتاة – التي سماها بـ”ليندا دبليو” – “حدد مكانها وتعرف عليها”، تتلقى دعمًا من القنصلية، لكنه لم يذكر أي شيء يتعلق بظروفها. وقالت وسائل إعلام ألمانية إنها أجرت مقابلة مع ليندا دبليو في مشفى في مجمع عسكري في بغداد، وإنها قالت إنها تريد أن تعود إلى ألمانيا. ونقلت عنها وسائل الإعلام قولها “إنني أريد الخروج من هنا. إنني أريد الابتعاد عن الحرب، وعن تلك الأسلحة الكثيرة، وعن الضوضاء”. وأضافت “أريد العودة إلى بلدي وإلى أسرتي”. وقالت وسائل الإعلام إن الفتاة مصابة بجرح نتيجة إطلاق نار في فخذها الأيسر، وجرح آخر في ركبتها اليمنى، بسبب هجوم بطائرة مروحية. وقالت ليندا “إنني بخير”. كما أعلن الادعاء الألماني إنه كان يتحرى الأسبوع الماضي من التقارير التي أفادت بأن الفتاة البالغة 16 عامًا، قيد التحقيق لدعمها تنظيم الدولة الإسلامية، وإنها كانت بين خمس نساء قبض عليهن في مدينة الموصل العراقية، حيث أعلن الجيش العراقي في وقت مبكر هذا الشهر انتصاره على مسلحي التنظيم. وكانت السلطات الألمانية تحقق في اختفاء الفتاة من بلدة بولسنيتس الصيف الماضي وتواصلها – حسبما قيل – مع تنظيم الدولة الإسلامية بشأن إعداد عمل إرهابي محتمل. وقال كبير المدعين في دريسدن الثلاثاء إن الفتاة سافرت إلى تركيا قبل نحو عام بهدف الوصول إلى العراق أو سوريا – كما يبدو – ثم فقد مسؤولو الأمن أثرها، غير أن دليلاً جديدًا ظهر بشأنها. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

البدء بإجراءات محاكمة أم ألمانية اصطحبت أطفالها للانضمام لداعش

شرعت محكمة نورنبيرغ بإجراءات محاكمة في ملابسات قضية لأم ألمانية اصطحبت أطفالها الأربعة لتنضم إلى تنظيم “داعش” عام 2014. وتعرضت العائلة لهجوم صاروخي، أدى إلى إصابة اثنين من الأطفال بجراح. وبدأت محاكمة الأم أمس الخميس في نورنبيرغ في ألمانيا، وذلك بعد أن تبين للسلطات أن الأم سافرت بصحبة أطفالها الأربعة إلى سوريا من أجل الانضمام إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” المعروفة إعلاميًا بإسم “داعش”. وسبب المحاكمة، كما أوردته دويتشه فيليه، أن الأب الذي يملك حضانة مشتركة لثلاثة من هؤلاء الأطفال بصورة مشتركة مع الأم لم يكن يعلم شيئًا عن خططها بالسفر. كما أنه تم تقديم لائحة اتهام بحق الأم من قبل المدعى العام، وذلك لاصطحاب قصّر إلى مناطق حرب.  وتنص الدعوى المرفوعة على السيدة الألمانية المولودة في درسدن، بأنها سافرت في سبتمبر 2014 مع أطفالها الأربعة إلى سوريا عبر تركيا.والتحقت بتنظيم “داعش”، ثم بعد حوالي نصف عام هربت العائلة من “داعش” وتوجهت إلى جبهة النصرة بالقرب من الحدود التركية. وهناك تعرضت العائلة إلى هجوم صاروخي، تم بالقرب من مكان سكنهم ما أدى إلى إصابة الإبنة الأكبر وشقيقها بجراح بالغة، وكانوا على وشك الموت.ومن المحتمل أت تحرم المحكمة الأم من حق الرعاية على أطفالها ونقل المسؤولية التربوية إلى الوالد أو إلى مؤسسات رعاية القصر الحكومية. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تكليف ثلاثة قضاة فرنسيين بالتحقيق في قضية نشاط شركة الإسمنت “لافارج” في سوريا

فرنسا تكلّف ثلاثة قضاة فرنسيين بالتحقيق في قضية شركة الإسمنت “لافارج هولسيم” المتهمة بتمويل غير مباشر لجماعات مسلحة في سوريا خلال عامي 2013 و2014.  وقد أعلن مصدر في نيابة باريس الثلاثاء أنه تم تكليف ثلاثة قضاة فرنسيين بالتحقيق في قضية شركة الإسمنت السويسرية لافارج-هولسيم المتهمة بأنها مولت جماعات مسلحة في سوريا بشكل غير مباشر . وقد أسفر التحقيق الأولي الذي فتح في تشرين الأول/أكتوبر، عن قرار القضاء الفرنسي في التاسع من حزيران/يونيو مواصلة تحقيقاته التي عهد بها إلى اثنين من قضاة التحقيق وقاض ثالث من مكافحة الإرهاب. ونقلت فرانس24 عن نيابة باريس قولها إن هذا التحقيق القضائي يشمل خصوصًا تهمتي “تمويل منظمة إرهابية” و”تعريض حياة آخرين للخطر”. ومن المفترض أن يسمح التحقيق الذي كشفته إذاعة “فرانس أنتر” بتحديد العلاقات التي قد تكون مجموعة الإسمنت أقامتها مع عدد من المجموعات في سوريا بما فيها تنظيم “الدولة الإسلامية-داعش”، لضمان استمرار عمل مصنعها في جلابية الواقعة على بعد 150 كلم شمال شرقي حلب. يذكر أن التنظيم الجهادي استولى على الموقع في أيلول/سبتمبر 2014 في نهاية المطاف. وكانت عدة جهات قد تقدمت بشكاوى ضد الشركة واحدة منها وزارة الاقتصاد الفرنسية، ومنظمات غير حكومية مثل “شيربا” التي استندت إلى شهادات موظفين سابقين في المصنع. وخلص تحقيق نشرته صحيفة “لوموند” في حزيران/يونيو 2016 إلى أن لافارج كلفت وسيطًا للحصول من تنظيم “الدولة الإسلامية” على إذن مرور لموظفيها عند حواجز التنظيم المتطرف. كما أشار التحقيق إلى تصريح للعبور عليه ختم التنظيم الجهادي لتمكين شاحنات من تزويد المصنع إضافة إلى تدخلات ومفاوضات لبيع نفط التنظيم الإسلامي المتطرف للشركة. من جانبها، اعترفت لافارج التي قامت بعملية اندماج مع المجموعة السويسرية هولسيم في 2015، مطلع آذار/مارس بأنها مولت “بطريقة غير مباشرة” في 2013 و2014 مجموعات مسلحة في سوريا لضمان استمرار العمل في مصنعها. وأعلنت المجموعة أنه بسبب “التهديدات لأمن موظفيها” و”الاضطرابات في الإمدادات اللازمة لتشغيل المصنع وتوزيع المنتجات”، حاول فرع لافارج المحلي إرضاء مختلف “الفصائل المسلحة” التي كانت تسيطر أو تحاول ...

أكمل القراءة »

وكالة الشرطة الأوروبية “يوروبول”: تضاعف عدد المعتقلين في أوروبا للاشتباه بضلوعهم في الإرهاب

كشفت وكالة الشرطة الأوروبية “يوروبول” أن عدد الأشخاص الذين اعتقلوا في أوروبا للاشتباه بقيامهم بنشاطات “جهادية إرهابية” تضاعف تقريبًا خلال العامين الماضيين، وتجاوز الـ 700 شخص، مقابل انخفاض عدد الهجمات الفعلية. قالت وكالة الشرطة الأوروبية “يوروبول” أمس الخميس إن القارة العجوز تعرضت لضربات “غير مسبوقة” للإرهاب خلال العامين الماضيين. وقالت يوروبول في تقرير صدر في لاهاي، إن 135 شخصًا لقوا حتفهم في عام 2016 نتيجة لما وصفته بالإرهاب الإسلامي في أوروبا. ونقلت دويتشه فيليه عن قال التقرير إن الإسلاميين نفذوا 13 هجومًا، كان 6 من بينها له صلة مباشرة بتنظيم “داعش”. وأضاف التقرير أنه تم تسجيل رقم قياسي للمقبوض عليهم في عام 2016 للاشتباه بارتكابهم جرائم “جهادية إرهابية”، إذ بلغ نحو 718 شخصًا، مقارنة بـ 395 شخصًا خلال عام 2014، بينما انخفض عدد الهجمات الجهادية من 17 في 2014 إلى 13 العام الماضي، يرتبط ستة منها بتنظيم “داعش”. وقال روب اينوريت، مدير اليوروبول، إن أوروبا واجهت “شكلاً غير مسبوق من الهجمات الإرهابية الجهادية”، مضيفًا أن التهديد الأكبر يأتي من مهاجمين منفردين عائدين من دول مثل سوريا. وأشار التقرير إلى نجاح تنظيمات مثل “داعش” على الإنترنت واستخدامها الأمثل لشبكات التواصل الاجتماعي للدعاية والتجنيد. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أنباء عن مقتل البغدادي في غارة روسية على الرقة

أشارت معلومات أولية لمقتل أبو بكر البغدادي إثر غارة جوية روسية. وبدأت وزارة الدفاع الروسية بالتحقيق للتأكد من مقتل البغدادي. في حين قالت قيادة التحالف الدولي ضد “داعش” إنها لا تستطيع تأكيد الخبر. فقد رجحت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الجمعة، أنه تم القضاء على أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم “الدولة الإسلامية”، المعروف إعلاميًا بـ”داعش”، إثر ضربة جوية من قبل القوات الجوية الروسية في 28 أيار/مايو، وأنه يتم التحقق من المعلومات الأولية. ونقلت دويتشه فيليه عن بيان للوزارة أنه “حسب المعلومات التي يجري التحقق منها عبر مختلف القنوات، كان أبو بكر البغدادي حاضرًا في الاجتماع الذي أغار عليه الطيران الروسي، وتم القضاء عليه” بحسب وكالة سبوتنيك. موضحة أن الأمريكيين أبلغوا بالعملية.  وتابع البيان أن قيادة الوحدة العسكرية الروسية في سوريا “تلقت في أواخر أيار/مايو معلومات عن انعقاد اجتماع في الضاحية الجنوبية للرقة يشارك فيه قياديون من تنظيم الدولة الإسلامية الارهابي”. وأضاف البيان “أتاح التحقق من هذه المعلومات معرفة أن الهدف من الاجتماع هو تنظيم مواكب لخروج المقاتلين من الرقة عبر الممر الجنوبي “. وبعد تحليق استطلاعي لطائرة مسيرة، شنت مقاتلات “اس يو-34″ و”اس يو-35” غارات في 28 ايار/مايو. وأعلن الجيش الروسي أنه قتل عددًا من “القياديين البارزين” في التنظيم، ربما حوالى “30 قياديًّا عسكريًا وحتى 300 مقاتل”. بينما عقب التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” بقيادة الولايات المتحدة بقوله: إنه لا يستطيع تأكيد تقارير روسية تفيد بأن زعيم “الدولة الإسلامية” ربما قتل في غارة روسية. . محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الاستخبارات الأمريكية:القضاء على معقل “داعش” لن يضع حدا للهجمات الإرهابية

رغم حملات الولايات المتحدة الجوية ضد “داعش” في سوريا، إلا أن المخابرات الأمريكية توقعت استمرار خطر التنظيم حتى لو تم القضاء على معقله الرئيسي، مستندة على سلسلة من الأسباب التي رصدتها خلال الشهور الأخيرة. قال مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية، دان كوتس، إن القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية”، المعروف بـ “داعش” في معقله الرئيسي بسوريا عنصر أساسي في القضاء عليه، لكن ذلك “لن يضع حدًا لمخاطر وقوع هجمات أخرى في الغرب”. وذكرت دويتشه فيليه، أن التنظيم الذي سيطر على مساحات واسعة في سوريا والعراق، قد تكبّد خسائر عسكرية خلال الأشهر القليلة الماضية، ما أدى إلى انكماش ما وصفه بمنطقة الخلافة. وتقود الولايات المتحدة حملة جوية ضد التنظيم، في الوقت الذي تحرز فيه القوات الكردية السورية المدعومة من قبل الولايات المتحدة تقدمًا في مدينة الرقة السورية. وقال كوتس، للجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ أمس الثلاثاء، إن الهجوم الذي وقع ليل الاثنين/الثلاثاء في مانشستر، والذى أسفر عن مقتل أكثر من عشرين شخصا وإصابة العشرات وتبناه التنظيم “يذكرنا مرة أخرى أن هذا التهديد حقيقي وأنه لن يختفي ويحتاج إلى اهتمام كبير للقيام بكل ما في وسعنا لحماية شعبنا من هذه الانواع من الهجمات”. ويتلقى كوتس تقارير من وكالة الاستخبارات المركزية (سي.اي.ايه) بالإضافة إلى 16 وكالة عسكرية ومدنية أخرى، فهو يتولى منصبًا بدرجة وزير يهدف إلى تعزيز تنسيق جمع وتحليل المعلومات الاستخباراتية الأمريكية بعد هجمات 2001 على نيويورك وواشنطن. وقال كوتس إن القضاء على ذلك التنظيم “سيحسن من الوضع بشكل كبير”.وتابع: “إلا أننا نؤمن بأن أيديولوجيته وأساليبه انتشرت كالمخالب في أماكن كثيرة، ومعظمها من البلدان التي لا تسيطر عليها الحكومات”. وتوقع كوتس أن تنظيم داعش “سيظل يمثل تهديدًا إرهابيًا للولايات المتحدة نظرًا لقدرته المؤكدة على توجيه وإلهام الهجمات ضد مجموعة واسعة من الأهداف حول العالم”. يذكر أن مواطنًا أمريكيًا من أصل باكستاني وزوجته الباكستانية قتلا 14 شخصًا بالرصاص خلال هجوم في كانون أول/ ديسمبر 2015 في سان برناردينو بولاية كاليفورنيا، بعد أن أعلنا ولائهما لتنظيم داعش. وفي ...

أكمل القراءة »

محكمة ألمانيّة تحكم بسجن متعاطف مع داعش 19 شهرًا

أصدرت محكمة الاستئناف في فرانكفورت حكمًا بسجن متعاطف مع “داعش” لمدة 19 شهرًا. ونقلت دويتشيه فيليه عن صحيفة بيلد الشعبية الألمانية أن المحكوم عليه سوري متعاطف مع التنظيم الإرهابي، قام بنشر 20 فيديو على موقع تويتر يمجد فيها الحرب في سوريا، ويعرض علم “داعش” وكان الرجل (27 عاما) واسمه كمال ن. وهو سوري، حسب ما ذكر موقع “بيلد” الألماني، قد اعتقل داخل قاعة المحكمة، عندما رفض الوقوف عند دخول هيئة المحكمة إلى القاعة ووصف القضاة “بالمشركين”، ما عرضه لغرامتين لمخالفته نظام المحكمة. وعن عقوبة الحبس، قالت قاضية المحكمة إن صدور حكم الحبس مع إيقاف التنفيذ لم يكن ممكنًا، بسبب انعدام الأمل في عدول المتهم عن مواقفه. وأمسى الحكم واجب النفاذ. وكان الرجل قد ظل على مدار فترة طويلة ينشر على موقع تويتر مقاطع فيديو، بلغت 20 مقطعًا، حسب صحيفة بيلد، يمجد فيها الحرب الدائرة في سوريا ويعرض فيها علم تنظيم “داعش”. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

القوات الأمريكية استعملت قذائف اليورانيوم المنضب في سوريا

كشفت وسائل اعلامية اميركية، بأن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا استعمل اليورانيوم المنضب في استخدام 5 آلاف قذيفة على الرغم من تعهده بعدم الاستعانة بهذه الأسلحة السامة التي تسبب السرطان وتشوهات خلقية في المواليد. وأكدت مجلة “فورين بوليسي” الأميركية على لسان مسؤولين أميركيين، يوم أمس، بأن “الجيش الأميركي استعان باليورانيوم المنضب في غارات استهدفت شاحنات تنقل الوقود في مناطق خاضعة لسيطرة داعش بسوريا نهاية عام 2015.”، لافتة بأن “التحالف ألقى منشورات في المكان قبيل تنفيذ الغارات من أجل تقليل الخسائر”. ونقلت سكاي نيوز عن  المتحدث باسم وزاة الدفاع الأميركية، الجنرال جوش جاك، قوله إنه جرى الاستعانة بقذائف تحتوي اليورانيوم المنضب خلال غارة في تشرين الثاني عام 2015، أدت إلى تدمير 350 شاحنة نفطية في الصحراء شرقي سوريا ضمن عملية استهدفت البنية التحتية لداعش، مشيرًا الى أن “التحالف استخدم أكثر من 5 آلاف قذيفة تحتوي اليورانيوم المنضب”. واضاف إن “التحالف قرر اللجوء لهذه القذائف بعد أن علم بأن هذه الشاحنات مدرعة، فأراد ضمان تدميرها بصورة كاملة”. وهذه أول مرة يؤكد فيها مسؤلون أميركيون استخدام اليورانيوم المنضب منذ عام 2003، عندما غزت القوات الأميركية العراق واستخدمت آنذاك اليورانيوم المنضب آلاف المرات. لكن المجلة اعتبرت أن هذه الشاحنات تصنف على أنها أهداف سهلة إذ إنها كانت غير مدرعة، كما أن مسؤولين أميركيين خلصوا إلى أن مدنيين على الأرجح كانوا يقودوا هذه الشاحنات وليس عناصر من داعش. ومن الجدير بالذكر أن كلاً من قيادتي التحالف الدولي ضد “داعش” والجيش الأميركي، نفتا في وقت سابق استخدام مثل هذه الذخائر المشعة في الحملة ضد التنظيم. وقال المتحدث باسم التحالف جون مور: “إن طائرات القوات الأميركية والتحالف الدولي لم ولن تستخدم ذخائر اليورانيوم المنضب في سوريا والعراق في إطار عملية العزيمة الصلبة”. وكانت  وزارة الدفاع الاميركية، أعلنت في 23 تشرين الثاني بأن مقاتلاتها قصفت ودمرت في شرق سوريا 283 صهريجًا يستخدمها تنظيم داعش لتمويل نفسه. يذكر أن اليورانيوم المنضب الذي يستخدم في الذخيرة أثار ...

أكمل القراءة »