الرئيسية » أرشيف الوسم : حق الحماية

أرشيف الوسم : حق الحماية

صديقي الذي أتمنى ألا يلمّ شمل عائلته

عبدالله القصير* أخيراً وصل البوست المنتظر من المحكمة، لكنه للأسف يتضمن رفضاً للطعن الذي تقدم به صديقي لؤي زريق (من سوريا)، وهو الذي حصل على حق الحماية المؤقتة لمدة سنة، وقد وصل قرار الرفض ولم يستطع لؤي الاطلاع عليه أبداً، لأنه كان راقداً في المستشفى، وقد دخل في مرحلة الموت السريري، حيث قال الطبيب المشرف على العملية الجراحية التي أجراها له نتيجة اكتشاف ورم في الدماغ: “لم نعد نستطيع السيطرة على النزيف، أمامه يومان وينتقل إلى العالم الآخر”. وبالفعل لم يمض أكثر من يومين بكثير، توفي لؤي “أبو علي” عن عمر 49 عاماً، قضى منها سنتين وأربعة أشهر في ألمانيا، وبالتحديد في مدينة Halle Saale . السنة الأولى له في ألمانيا مرت دون أن يصله موعد المحكمة، وبالتالي بقي طوال هذه المدة دون إقامة، في الوقت الذي كانت عائلته المؤلفة من زوجة وأربع أولاد؛ تنتظر بفارغ الصبر في سوريا اللحظة التي يزف فيها خبر البدء بإجراءات لمّ الشمل، لكن النتيجة جاءت مخيّبة لهم، إذ صادرَ حق الحماية المؤقتة هذا آمالَهم، ووضعهم أمام خياراتٍ صعبة جداً، فهل يعود الرجلُ الذي نجح في تحدي البحر ومخاطره، والبر بمسافاته الشاسعة، مثله مثل معظم المهاجرين، هل يعود أدراجه إلى سوريا؟ وهو الذي خرج منها بهدف إنقاذ عائلته؟، أم يبقى في ألمانيا على أمل أن يسعفه طعنٌ في حكمٍ يعتبره أقل مما يستحق؟ كان خياراً صعباً بالنسبة له، خاصة أنه صار معتاداً على الروتين البطيء في المعاملات والإجراءات القانونية، لكنه قرر البقاء مصراً على حقه في لمّ الشمل، ودخل في مدرسة لتعليم اللغة الألمانية، وشارك في الكثير من الأنشطة التي تقيمها الجمعيات والكنائس في المدينة، وقدم لهم الكثير من خبراته في تحضير الطعام، باعتباره كان يملك مطعماً صغيراً للفلافل والفول والفتة في سوريا، وتعرّف على عدد من الأصدقاء الألمان وغير الألمان، إلى أن ذهب إلى المستشفى لإجراء فحوصات طبية بعد سلسلة من نوبات الصداع، وصلت به في بعض الأحيان إلى السقوط في حالات إغماء. صارحه ...

أكمل القراءة »