الرئيسية » أرشيف الوسم : ترحيل

أرشيف الوسم : ترحيل

اليونان تعلن استعدادها لاستقبال لاجئين مرحلين من ألمانيا والدول الأخرى

تستطيع ألمانيا الآن استئناف ترحيل اللاجئين إلى اليونان حسب قواعد اتفاقية دبلن. وقد أكدت برلين وأثينا ذلك. فيما انتقدت منظمة برو أزويل الأمر واعتبرته بمثابة “خطيئة”. أعلن وزير الهجرة في اليونان إيوانيس موزالاس، في حوار مع أحد برامج القناة الألمانية الأولى (ARD)، أن بلاده وافقت على استقبال اللاجئين الذين سيتم ترحيلهم من ألمانيا إلى اليونان وفق قواعد اتفاقية دبلن. وتعمل حاليًا حكومة البلدين على وضع اللمسات الأخيرة على الجوانب العملية لاستئناف ترحيل اللاجئين. وحسب اتفاقية دبلن تعتبر أول دولة يصلها اللاجئ في الاتحاد الأوروبي هي المسؤولة عن البت في طلب لجوئه، وإذا سافر بعد ذلك إلى دولة أوروبية أخرى يمكن إعادته إلى تلك الدولة التي وصلها في البداية، وفي أغلب الحالات تكون اليونان أو إيطاليا هي أول دولة يصلها اللاجئون عبر البحر. وقد تم وقف العمل بقواعد دبلن عام 2011، ولم ترحل ألمانيا لاجئين إلى اليونان بسبب الأوضاع الصعبة والخلل الكبير في نظام اللجوء هناك. ويسري القرار الجديد على اللاجئين الذين وصلوا ألمانيا قادمين من اليونان بعد شهر مارس/ آذار 2017، أما من قدموا قبل ذلك فلا يشملهم القرار الجديد. وقد نقلت دويتشه فيليه عن وزارة الداخلية الألمانية تأكيدها صحة تلك الأنباء، ونقل التلفزيون الألماني في نفس البرنامج عن متحدث باسم الوزارة، أن برلين تعمل وفق ما نصحت به المفوضية الأوروبية في كانون الأول\ديسمبر 2016 بشأن إمكانية ترحيل اللاجئين من دول الاتحاد الأوروبي وإعادتهم إلى اليونان حيث كانوا قبل ذلك. وأشارت الوزارة إلى أنها قدمت لليونان حتى نهاية شهر تموز/ يوليو الفائت 392 طلبًا لإعادة لاجئين من ألمانيا إلى اليونان، وأضافت أن تحديد تاريخ الترحيل يتعلق برد دوائر اللجوء المعنية في أثينا. من جانبه قال وزير الهجرة اليوناني أن بلاده وافقت على “استقبال عدد قليل من اللاجئين الذين ستتم إعادتهم من ألمانيا ودول أخرى أعضاء في الاتحاد الأوروبي حسب قواعد اتفاقية دبلن”. وأضاف أنه “كان هناك ضغط من الاتحاد الأوروبي” على أثنيا من أجل ذلك. ترحيل اللاجئين وإعادتهم إلى اليونان ...

أكمل القراءة »

توقعات ألمانيّة بزيادة عدد اللاجئين المرحّلين إلى شمال أفريقيا

أكد مسؤول ألماني أن تحسنًا ملموسًا حدث في مجال قبول دول شمال أفريقيا لمواطنيها اللاجئين المرفوضين في ألمانيا، منتقدًا عدم تعاون دول جنوب الصحراء الكبرى في استعادة اللاجئين المرفوضين، واصفًا الأمر بـ “غير المقبول”. ترى الحكومة الألمانية استعدادًا متزايدًا لدى دول شمال أفريقيا في استعادة اللاجئين المرفوضين في ألمانيا. ونقلت دويتشه فيليه تصريحات لوكيل وزارة الداخلية الألمانية المختص بالشؤون البرلمانية، غونتر كرينغس، لمجلة “فوكوس” الألمانية الصادرة اليوم السبت، قال فيها إن السبب في ذلك يرجع إلى المفاوضات المكثفة التي تجريها الحكومة الألمانية مع تلك الدول. وأضاف كرينغس: “إذا استمرت الولايات الألمانية أيضًا على هذا النهج، فإننا نتوقع زيادة واضحة في عدد العائدين في النصف الثاني من عام 2017”. وفي المقابل، انتقد المسؤول الألماني ممانعة بعض دول جنوب الصحراء الكبرى في استعادة اللاجئين المرفوضين، موضحًا أن هذا الأمر هو غير مقبول وقال: “نتوقع استعدادًا أكبر في التعاون بهذا الصدد، وسنمارس المزيد من الضغوط من أجل ذلك”. تجدر الإشارة إلى أن تنفيذ قرارات مغادرة اللاجئين المرفوضين البلاد من اختصاص الولايات الألمانية. وتراجع عدد حالات الترحيل خلال النصف الأول من العام الجاري، حيث بلغ حتى نهاية حزيران/يونيو الماضي 12545حالة ترحيل، مقابل 13743 حالة ترحيل في نفس الفترة الزمنية العام الماضي 2016. ومن جانبه، طالب خبير الشؤون الداخلية في حزب الاتحاد لمسيحي الاجتماعي البافاري شتيفان ماير، الاتحاد الأوروبي بإبرام اتفاقية لاجئين مع ليبيا على غرار الاتفاقية التي أبرمها مع تركيا، وقال: “أحد الأهداف المهمة لتنفيذ ذلك هو تحسين الظروف الإنسانية في مخيمات اللجوء بليبيا”، مؤكدا ضرورة صد الأفراد عن الفرار. يذكر أن غالبية المهاجرين إلى أوروبا ينطلقون من ليبيا عبر البحر المتوسط. وبلغ عدد المهاجرين الوافدين إلى إيطاليا منذ مطلع هذا العام أكثر من 95 ألف مهاجر. وبحسب تقرير لمجلة “دير شبيغل”، والذي استندت فيه إلى مذكرة لدبلوماسيين من الاتحاد الأوروبي عقب زيارة قاموا بها لمخيم “طريق السكة” في طرابلس، فإن أوضاعًا غير إنسانية تسود في مخيمات احتجاز اللاجئين في ليبيا. وتحدث شركاء حوار ...

أكمل القراءة »

الحكومة الألمانيّة تعيد أسرًا لاجئة إلى إيطاليا

ذكرت صحيفة ألمانية أن ألمانيا بدأت بإعادة اللاجئين إلى إيطاليا مؤخرًا، بعد أن كانت قد أوقفت هذا الإجراء في نهاية عام 2014، مبررة ذلك بتحسن ظروف وقدرة إيطاليا على استقبال العائلات المهاجرة التي لديها أطفال.  وقد استأنف المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا (بامف) عمليات إعادة الأسر المهاجرة التي قدمت طلبات لجوء في ألمانيا إلى إيطاليا منذ مطلع شهر حزيران/يونيو الماضي. ونقلت دويتشه فيليه عن تقرير لصحيفة “نويه أوسنبروكر تسايتونغ” نشرته في عددها الصادر اليوم الجمعة، فإن هذه العائلات دخلت إلى الاتحاد الأوروبي لأول مرة عبر إيطاليا. وقد برر “بامف” هذا الإجراء في مذكرة داخلية له، حصلت الصحيفة على نسخة منها، بأن قدرة إيطاليا على استقبال عائلات مهاجرة مع أطفال قصر “ارتفعت بصورة ملحوظة”. وكانت ألمانيا أوقفت عمليًا إعادة المهاجرين إلى إيطاليا منذ نهاية عام 2014، رغم أن قوانين الاتحاد الأوروبي تتيح لها هذه الإمكانية. وبررت ألمانيا هذا الوقف حينها بوجود قصور في نظام اللجوء الإيطالي. وبحسب اتفاقية دبلن، فإن الدولة المسؤولة عن استقبال اللاجئين وإجراءات لجوئهم في الاتحاد الأوروبي هي الدولة الأولى في الاتحاد التي يصل إليها طالب اللجوء. وعن تغير السياسة التي كانت تتبعها ألمانيا خلال الفترة الماضية، ذكر المكتب في المذكرة أن إيطاليا قدمت الضمانات اللازمة لاستقبال وإيواء الأسر اللاجئة، كما أن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان رأت أن تعهدات إيطاليا كافية. وأشار المكتب إلى أن دولاً أخرى في الاتحاد الأوروبي تعيد أيضًا أسرًا لاجئة إلى إيطاليا بموجب اتفاقية دبلن. وتستثني ألمانيا من تطبيق هذه الإجراءات حتى الآن الأسر التي لديها أطفال رضع أو صغار في السن. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

دعوات ألمانية للحسم في ملف طلبات اللجوء المرفوضة

اعتداء هامبورغ وقبله اعتداء برلين، تم تنفيذهما من قبل لاجئين صدر قرار ترحيلهما، واصدم القرار بعراقيل الحصول على الأوراق اللازمة من قبل الدول الأصلية للاجئين. ولهذا يطالب الساسة بتعامل صارم. بعد حادثة الطعن التي قام بها لاجئ فلسطيني في مدينة هامبورغ الألمانية وأسفر عن مقتل شخص وإصابة ستة آخرين، تعالت أصوات ساسة الألمان مطالبين بضرورة تسريع إجراءات ترحيل المهاجرين غير المعترف بهم كلاجئين. ونقلت دويتشه فيليه عن السياسي البارز في الاتحاد المسيحي الديمقراطي فولفغانغ بوسباخ، دعوته إلى فرض تقديم جوازات السفر على المهاجرين واللاجئين عند دخولهم إلى الأراضي الألمانية. يذكر أن الحصول على جواز سفر بالنسبة للاجئين الذين عليهم مغادرة البلاد، من أكبر المعوقات التي تواجهها السلطات الألمانية أثناء عملية الترحيل. ومنفذ حادث الطعن بهامبورغ كان من بين من صدر بحقهم قرار الترحيل، غير أن السلطات لم تنجح في الحصول على الأوراق اللازمة لذلك. ونقلت صحيفة “راينشه بوست” في عددها الصادر اليوم الاثنين عن بوسباخ قوله إنه “علينا أن نتعرف على من يدخل إلى أراضينا”، محذرًا من مواصلة العمل بالقبول بطلبات اللجوء دون حصول السلطات على جواز سفر مقدم الطلب، فذلك يعني أنه “يومًا بعد يوم سيدخل إلى البلاد المئات من مواطني غير الاتحاد الأوروبي، دون أن نتأكد من هوياتهم. وفي حال ترحيلهم في المستقبل سنواجه مشاكل كبرى”. في المقابل دعا مفوض الشؤون الداخلية عن ذات الحزب، الاتحاد المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة أنغيلا ميركل، أنزغار هوفلينغ، إلى التفكير في معاقبة الدول التي ترفض إصدار أوراق الاستقبال بالنسبة لمواطنيها الذين تريد ألمانيا ترحيلهم، عبر منع التأشيرات على رعاياها الآخرين. ويقول: “من غير المقبول منح تأشيرات لمواطني دولة ما يريدون التسوق أو الدراسة في ألمانيا، في حين أن هذه الدولة تتعنت بقبول مواطنيها غير المرغوب بهم”. ونقلت صحيفة “راينشه بوست” عن هوفلينغ أن على “ألمانيا الرد على سياسة التعنت في منح الأوراق اللازمة لعملية الترحيل من قبل دول بعينها، وذلك عبر سياسة صارمة لعملية منح التأشيرات”. يُشار إلى أن منفذ هجوم هامبورغ، ...

أكمل القراءة »

محكمة ألمانية تقرر السماح بترحيل “إسلامي متشدد” إلى روسيا

أعلنت متحدثة باسم وزارة داخلية ولاية بريمن أن المحكمة الإدارية الاتحادية سمحت بترحيل شاب يعتقد أنه “إسلامي متشدد” إلى روسيا. لكن محامي الشاب تقدموا بشكوى للمحكمة الدستورية، أعلى سلطة قضائية في ألمانيا، للنظر في القضية. وقضت المحكمة الإدارية الاتحادية في ألمانيا بالسماح بترحيل شاب صغير يشتبه في أنه “إسلامي متشدد” إلى روسيا، وهو الإجراء الذي تعتزم ولاية بريمن القيام به. ونقلت دويتشه فيليه عن متحدثة باسم وزارة داخلية الولاية الواقعة شمالي ألمانيا، إن أعلى محكمة إدارية في ألمانيا اتخذت قرارها الخاص بهذا الموضوع يوم الجمعة الماضي.  وأشارت المتحدثة أمس الاثنين إلى أن المحامين، الذين يدافعون عن الشاب، البالغ من العمر 18 عامًا، تقدموا بشكوى ضد القرار أمام المحكمة الدستورية في كارلسروه، التي تدرس الآن ما إذا كانت ستقبل النظر في الشكوى. ومن المرجح أن يصدر قرار بهذا الشأن خلال الأيام المقبلة.الجدير بالذكر أن السلطات الأمنية صنفت الشاب القابع في سجن الترحيلات منذ 14 آذار/مارس الماضي، على أنه خطر. ومن المعتقد أن الشاب المنحدر من جمهورية داغستان في روسيا، قد تحدث عبر خدمة ماسينجر مع “متشدد” من مدينة إيسن الألمانية ورجل يُفْتَرَض أنه ينتمي إلى منظمة إرهابية في سوريا. وذكرت المتحدثة أن الشاب تبادل في الماضي الحديث مع آخرين حول التخطيط لشن هجمات، دون أن تقدم المزيد من التفاصيل. يذكر أن إجمالي عدد الأشخاص المشتبه في أنهم “إسلاميون متشددون”، والذين أودعتهم سلطات ولاية بريمن سجن الترحيلات، ثلاثة أشخاص، هم بالإضافة إلى الروسي، شخصان جزائريان. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ألمانيا تصدر 15 ألف قرار بمنع طالبي لجوء من دول آمنة من دخول أراضيها

وصلت أعداد الأشخاص القادمين من دول آمنة الذين قررت السلطات الألمانية منعهم من دخول البلاد، بعد أن رفضت طلبات لجوئهم في ألمانيا. وحزب الخضر ينتقد هذا الإجراء. منذ أن أصدرت السلطات الألمانية قرارًا بمنع طالبي اللجوء، القادمين من دول آمنة وتم رفض طلبات لجوئهم ، من الدخول إليها مرة أخرى، في آب\أغسطس 2015، أصدرت السلطات الألمانية 15600 حظر إقامة وعودة إلى ألمانيا، وفقًا للحكومة الاتحادية الألمانية، في ردها على سؤال لحزب الخضر، بحسب صحيفة “باساور نويه بريسه”. وذكرت دويتشه فيليه أنه قد صدر 14250 قرار لحالات تتعلق بأشخاص قادمين من دول آمنة. و623 قرارًا لحالات تم إصدار منع الدخول إلى ألمانيا مرة أخرى، بسبب رفض طلب اللجوء أكثر من مرة. وفي 733 حالة بسبب تخطي المهلة الممنوحة للسفر بشكل طوعي، بعد رفض طلب اللجوء. وكانت معظم هذه الحالات من ولاية شمال الراين – ويستفاليا (4500 حالة)، تليها ولاية سكسونيا السفلى (3000 حالة)، ثم بافاريا (1500 حالة). ويذكر أن تشديد القواعد القوانينة قد ازداد مع بلوغ أزمة اللاجئين في ألمانيا ذروتها في عام 2015، حيث صار بإمكان المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين إصدار قرار بالترحيل أو منع الإقامة لأولئك الذين رفضت طلبات لجوئهم وهم من بلدان آمنة، أو للأشخاص الذين تم رفض طلب لجوئهم أكثر من مرة. والقرار بمنع دخول ألمانيا للقادمين من دول آمنة يجب أن يفرض عليهم لمدة ثلاث سنوات فقط، وبعدها يحق لهم دخول ألمانيا مرة أخرى. ولكن في 9000 حالة من أصل أكثر من 15 ألف حالة لم يتم احترام ذلك، بحسب فولكر بيك، المتحدث باسم حزب الخضر لشؤون سياسة الهجرة، في تصريح له، نقلته دويتشه فيليه، عن صحيفة “باساور نويه بريسه”، واصفًا ذلك بأنه فوضى لا يمكن تبريرها في دولة القانون، حتى مع تصاعد أعداد طالبي اللجوء القادمين إلى ألمانيا. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

وصلت مجموعة جديدة من اللاجئين المطرودين من ألمانيا إلى كابول

رغم الجدل الذي تشهده ألمانيا بعد قرارات ترحيل طالبي لجوء مرفضين إلى أفغانستان. نظرًا لاستمرار القتال بين القوات الحكومية ومقاتلي طالبان. فقد وصلت إلى كابول طائرة على متنها 18 أفغانيًّا مرحلين من الذين رفضت طلبات لجوئهم. وقد وصلت كابول صباح اليوم الخميس الطائرة القادمة من ميونيخ، وعلى متنها 18 أفغانيًا، هم  المجموعة الثالثة من طالبي اللجوء الأفغان، الذين رفضت طلباتهم وتم ترحيلهم. من جهتها انتقدت أحزاب المعارضة، وجماعات حقوقية في ألمانيا، عمليات الترحيل، مشيرة إلى إمكانية تعرض هؤلاء الأشخاص لمخاطر لدى إعادتهم إلى أفغانستان. ونقلت دويتشيه فيليه عن الشرطة في ولاية بافاريا بأن نحو 250 شخصا تجمعوا في المطار احتجاجا على عملية الترحيل. وكانت أغلبية مطلقة لأعضاء برلمان ولاية بافاريا جنوبي ألمانيا قد رفضت مساء أمس الأربعاء، وقف ترحيل الأفغان، الذين رُفِضَتْ طلبات لجوئهم، إلى بلادهم. وانتقد الحزب الاشتراكي الديمقراطي هذا الترحيل، وقالت الكسندرا هيرزيمان النائبة عن الحزب في البرلمان البافاري: “من واجبنا، لأسباب إنسانية ومسيحية، ألا نرسل أناسا إلى الموت أو إلى حيث الخطر على حياتهم، فقط لرفع إحصائية الترحيل إلى أعلى”.  أما في ولاية برلين فأعرب ساسة بارزون ينتمون لأحزاب الائتلاف الحاكم في الولاية (يضم أحزاب الاشتراكي الديمقراطي، واليسار، والخضر) عن رفضهم للترحيل الجماعي لطالبي لجوء مرفوضين إلى أفغانستان. وترفض العديد من الولايات الألمانية هذه العملية، حتى إن الحكومة الائتلافية في ولاية شلزفيج هولشتاين أوقفت الترحيل إلى أفغانستان. وقد صرحت وزارة الداخلية في برلين، فقد تم في العام الماضي ترحيل 23 أفغانيًا، لكن ليس إلى أوطانهم بل إلى دولة ثالثة. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الكشف عن خطةٍ ترحيل جماعي للاجئين أفغان يثير الجدل في ألمانيا

أثار الكشف عن خطة لعملية ترحيل جماعي للاجئين أفعان مجددًا، نقاشات حادة في الأوساط السياسية. فقد انتقد قياديون في الحزب الديمقراطي الاشتراكي، خطة ترحيل الجماعي للاجئين أفغان، في ظل تردي الأوضاع في أفغانستان كما تأكده تقارير أممية. ونقلت دويتشيه فيلية عن شتيفا شتودت وزير داخلية ولاية شليسفيغ ـ هولشتاين قوله لمجموعة صحف “ريداكسيونس نيتسفيرك دويتشلاند” الأمس الاثنين إن “الأمن والكرامة” لا يمكن ضمانها اليوم في أفغانستان. وأوضح بهذا الصدد أنه و”حسب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فإن الأوضاع تدهورت بشكل سريع في أفغانستان”. وتابع الوزير قوله، لقد زادت الصراعات حدة، كما زاد عدد الضحايا المدنيين. داعيًا إلى وقف عمليات الترحيل. وكانت عمليات إبعاد جماعية أولى لهم نفذت قبيل نهاية عام 2016، وأثارت معارضة شديدة من قبل المنظمات الحقوقية، خاصة تلك المعنية بحقوق اللاجئين. ونظمت على إثرها مظاهرات في مطار فراكفورت، الذي انطلقت منه طائرة متوجهة إلى كابول، كانت تقل نحو خمسين أفغاني. وذكرت تقارير إعلامية أن الحكومة الأفغانية، بصدد التحقق من هوية خمسين شخصًا، أبعدتهم السلطات الألمانية ارتكب معظمهم جنحًا، أو أنهم رجال دون ارتباطات أسرية. وتم إبعاد معظمهم من ولايات بافاريا، شمال الراين وويستفاليا أو بادن ـ فورتنبيرغ. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ما التدابير المشددة الجديدة في ألمانيا لمكافحة الإرهاب وترحيل اللاجئين؟

تعتزم الحكومة الألمانية تشديد قوانين مكافحة الإرهاب خلال أسابيع. بعد اتفاق وزيري العدل والداخلية على مجموعة من التدابير المشددة بحق الأشخاص الذين يعتبرون خطرين.   أكد كل من وزير العدل هايكو ماس والداخلية توماس دي ميزير، يوم الثلاثاء (10 كانون الثاني/يناير 2017)، اتفاقهما على اتخاذ التدابير المشددة  بحق من يعتبرون خطرين إثر اعتداء برلين في كانون الأول/ديسمبر، وأوردت دوتشي فيلليه بعض الإجراءات المشددة المطروحة، بالإضافة إلى إصلاحات على قوانين الإرهاب: ارتداء سوار المراقبة الإلكتروني، تسريع عمليات الترحيل لمن ترفض طلبات لجوئهم، تسهيل إقامة مركز احتجاز من أجل ترحيل طالبي اللجوء المرفوضة طالباتهم، تشديد شروط الإقامة بالنسبة لطالبي اللجوء الذين يقدمون بيانات خاطئة عن هوياتهم، الضغط على البلدان التي ترفض استعادة طالبي اللجوء المرفوضين، عبر تقليص أو إلغاء مساعدات التنمية، وبالنسبة إلى من ترفض طلبات لجوئهم، يمكن احتجازهم إذا رفضت بلدانهم الأم استعادتهم ضمن مهلة ثلاثة أشهر. ويجدر بالذكر أن الاعتداء الإرهابي في سوق للميلاد في برلين، الي ارتكبه طالب لجوء تونسي كان قد رُفض طلب لجوئه، قد شدد الجدل حول الإجراءات الواجب اتخاذها في ألمانيا. وأوضح ماس أن هناك رغبة في “ضمان عدم تكرار واقعة عامري في ألمانيا مرة أخرى”، في إشارة لعملية برلين. وتقول الاستخبارات الألمانية إن 548 متطرفا يقيمون أو أقاموا في ألمانيا يشكلون حاليا خطرا على الأمن العام.   محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

عشرات المتشددين المسجلين خطر باقون في ألمانيا رغم رفض لجوئهم

صنفت الأجهزة الأمنية في ألمانيا قائمة من مكونة من 548 شخصًا من المتشددين “الذين يمكن أن يعرضوا البلاد للخطر”. قالت مجلة “دير شبيغل” الألمانية نقلاً عن مصدر خاص، يوم الجمعة 6 يناير / كانون الثاني 2017، إنه لا يزال داخل الأراضي الألمانية أكثر من 50 متشدد “محتمل”، من الأشخاص الذين رفضت السلطات المحلية منحهم حق اللجوء. ونقلت RT عن “دير شبيغل”، أنه بالإضافة إلى طالبي اللجوء هؤلاء الذين رفضت السلطات طلباتهم، يوجد أيضًا حوالي 50 شخصًا من “ذوي الصلة”، الذين ينتمون إلى مجموعةٍ مختلفة، ولكن الشرطة تخضعهم أيضًا لرقابة دقيقة، لأن القوات الأمنية تعتبر أنهم يمثلون خطرًا على البلاد، ولكن بدرجة أقل من المتشددين المصنفين في المجموعة الأولى. بالإضافة إلى ذلك لفتت المجلة النظر إلى أن السلطات المختصة في ألمانيا تتعرض للكثير من الصعوبات، عند محاولة ترحيل المهاجرين الذين تم رفض منحهم اللجوء، كما أوضحت أنه في كثير من الأحيان يكون هناك نقص في جميع الوثائق الضرورية للترحيل إلى بلادهم، بالإضافة إلى حقيقة أن دول المنشأ التي ينتمي إليها هؤلاء المتشددون غالبًا ما تكون غير مستعدة للتعاون مع السلطات في برلين. وأكدت “دير شبيغل” أنه في الوقت الراهن يتناقش وزراء داخلية الولايات في ألمانيا الاتحادية، حول موضوع إزالة جميع العقبات القائمة أمام ترحيل المهاجرين الذين رفضت طلبات لجوئهم. المصدر: “RT” نقلاً عن تاس محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »