الرئيسية » أرشيف الوسم : ترامب

أرشيف الوسم : ترامب

الولايات المتحدة تنسحب رسميًا من اتفاقية باريس للمناخ

أبلغت وزارة الخارجية الأمريكية الأمم المتحدة رسميًا أنها ستنسحب من اتفاقية باريس للمناخ. معلنة امكانية إعادة الانضمام إليها إن تحسنت بنودها. أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية في وقت متأخر من مساء الجمعة، أنها أبلغت منظمة الأمم المتحدة رسميًا، عزمها الانسحاب من اتفاقية باريس لمكافحة التغير المناخي. وأفاد بيان للخارجية الأمريكية، أن واشنطن أبلغت الأمم المتحدة بأنها تريد الانسحاب من الاتفاق “في أسرع وقت ممكن”. ونقلت دويتشه فيليه عن بيان الخارجية الأمريكية أن الولايات المتحدة ستواصل المشاركة في اجتماعات الأمم المتحدة لتغير المناخ خلال عملية الانسحاب التي من المتوقع أن تستغرق ما لا يقل عن ثلاث سنوات. وأضافت الوزارة أن “الولايات المتحدة تؤيد انتهاج موقف متوازن بشأن سياسة المناخ من شأنه الحد من الانبعاثات في الوقت الذي يشجع فيه النمو الاقتصادي ويكفل أمن الطاقة”.  قالت الوزارة في بيانها الصحفي عن إخطار الانسحاب الرسمي “مثلما أشار الرئيس (دونالد ترامب) في إعلانه في أول حزيران\يونيو وما تلا ذلك، فإنه مستعد لإعادة الاشتراك في اتفاقية باريس إذا وجدت الولايات المتحدة شروطا تكون مواتية بشكل أكبر لها ولشركاتها وعمالها وشعبها ودافعي الضرائب عندها”. وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قراره بالانسحاب من اتفاقية باريس قائلاً إن هذه الاتفاقية ستكلف أمريكا تريليونات الدولارات وستقضي على وظائف وتعرقل صناعات النفط والغاز والفحم والصناعات التحويلية. وأضاف أنّه سيكون مستعدًا لإعادة التفاوض على الاتفاقية التي وافقت عليها نحو 200 دولة على مدار سنوات، ما أثار استهجان زعماء العالم وقطاع الأعمال الذين قالوا إن ذلك سيكون مستحيلاً. واتفاق باريس للمناخ هو أول اتفاق دولي شامل للحد من انبعاثات الغازات المضرة بالبيئة، ونمّ إقراره في 12 كانون الأول\ديسمبر 2015، بالعاصمة الفرنسية بعد مفاوضات بين ممثلي 195 دولة. ودخل الاتفاق حيز التنفيذ في 4 تشرين الثاني\نوفمبر 2016، بعد أن وافقت عليه كل الدول، بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية في عهد الرئيس السابق، باراك أوباما (2009 – 2017). ويحق لأي طرف الانسحاب من الاتفاقية بعد ثلاث سنوات من دخولها حيز التنفيذ، وفقًا لبيان صادر عن الأمم المتحدة. كما ...

أكمل القراءة »

المرشح الاشتراكي لمنصب المستشار بألمانيا يصف ترامب بـ “الخطر على العالم كله”

انتقد مارتن شولتس، منافس ميركل على منصب المستشار وزعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. معتبرًا إياه “خطرًا على العالم كله”، كما دعا الاتحاد الأوروبي لمقاومة توجه سياسته التجارية. وصف مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا لمنصب المستشار، مارتن شولتس، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه “خطر على بلده وعلى العالم أجمع”. وفي مقابلة مع مجلة “دير شبيغل” الأسبوعية الألمانية المعروفة، ونقلت دويتشه فيليه بعض ما جاء فيها، قال شولتس اليوم الخميس إن ترامب يعتقد أن السياسة “حلبة ملاكمة”. وأضاف شولتس، الرئيس السابق للبرلمان الأوروبي، أنه كان يعتقد أن المناخ في البيت الأبيض “سوف يجعل ترامب متحضرًا”  مضيفًا: “ولكني لم أكن أتصور إمكانية حدوث هذه المحسوبية والواسطة التي لا تعرف الرحمة والتي يدير بها ترامب السياسة من خلال وضعه نفسه وعائلته فوق القانون”. وقال شولتس إنه في حال أصبح المستشار فإنه سيواجه ترامب بشكل واضح قدر الإمكان وأضاف: “أعتقد أني أفضل في هذا الجانب من السيدة ميركل”. ورأى شولتس، الذي يرأس الحزب الاشتراكي الديمقراطي أن “الرجال من أمثال ترامب يحتاجون في النهاية ما يروجون له هم أنفسهم وهو: الرسائل الواضحة”. وعن نشاط ترامب المكثف على موقع تويتر قال شولتس: “أرى أن اختزال السياسة في تغريدة أمر خطير فعلاً بالنسبة لرئيس أمريكي”. وانتقد شولتس ترامب بشكل لاذع في وقت سابق ورد مؤخرًا على تغريدة للرئيس الأمريكي على موقع تويتر، بيد أن الأخير لم يرد على هجوم شولتس حتى الآن. في غضون ذلك ناشد الاتحاد الأوروبي مقاومة نهج العقوبات الذي تنتهجه واشنطن. وقال لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) : “يتعين على أوروبا مقاومة السياسة التجارية الأمريكية التي لا تبالي بالآخرين”. وتابع قائلا: “الإدارة الأمريكية تساند (مبدأ) أمريكا أولا بلا هوادة. ويشار إلى أن ألمانيا ستشهد انتخابات برلمانية على المستوى الاتحادي في الرابع والعشرين من شهر أيلول/سبتمبر المقبل. بيد أن فرص شولتش في الإطاحة بالمستشارة ميركل تبدو ضعيفة جدًا حسب آخر استطلاعات الرأي. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بوتين يقرر طرد مئات الدبلوماسيين الأمريكيين

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين 755 دبلوماسيا أميركيا بمغادرة الاراضي الروسية، في رد مباشر على العقوبات الأمريكية الجديدة على بلاده. مستبعدًا أي تطور إيجابي في العلاقة مع الإدارة الأمريكية “في وقت قريب”. وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقابلة نشرت مقاطع منها قناة “روسيا 24” العامة أمس الأحد: “لقد انتظرنا طويلاً على أمل أن يتغير الوضع نحو الأفضل (…) لكن يبدو أنه حتى لو أن الوضع سيتغير، فلن يحصل ذلك في وقت قريب”. ونقلت دويتشه فيله عن بوتين قوله للقناة الروسية: “رأيت أنه لا بد لنا من التأكيد أننا لن نترك أي شيء من دون رد (…) بعد الإجراء الذي اتخذه الطرف الاميركي والذي لا أساس له من الصحة”، وذلك في إشارة إلى العقوبات الأخيرة التي فرضها مجلسا الكونغرس الأمريكي على بلاده. وتابع بوتين أن على 755 دبلوماسيًّا أميركيًّا مغادرة روسيا بعد قرار وزارة الخارجية الروسية بخفض عدد العاملين في السفارة وفي القنصليات الأميركية على الاراضي الروسية إلى 455 دبلوماسيًّا ابتداء من الأول من أيلول/سبتمبر. وكشف بوتين “أن أكثر من ألف شخص، دبلوماسيون وعاملون تقنيون، كانوا يعملون ولا يزالون يعملون” في الممثليات الدبلوماسية الأميركية في روسيا، قائلاً: “على 755 شخصًا وقف نشاطاتهم في روسيا”. وأضاف الرئيس الروسي أن بإمكان بلاده “المضي في  خفض النشاطات المشتركة الحساسة بالنسبة إلى الجانب الأميركي”. وأوضح أنه في حال ازداد الضرر الناجم “عن محاولات الضغط على روسيا يمكن أن ندرس مجالات رد أخرى. لكنني آمل بألا نضطر للقيام بذلك”. وتابع “أنا في الوقت الحاضر ضد” اتخاذ إجراءات رد إضافية. وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، قال متحدث باسم الخارجية الأميركية أن واشنطن لن تدلي بأي تعليق “حول عدد الأشخاص الذين يعملون في بعثات في الخارج”. وكان مجلس الشيوخ أقر الخميس بشبه إجماع (98 مقابل 2) مشروع قانون يفرض عقوبات جديدة على موسكو، الأمر الذي دفع الاتحاد الاوروبي إلى انتقاده لأنه لم يتم التنسيق معه قبل إقراره، ولأنه يمكن أن يؤثر على عمل شركات أوروبية في ...

أكمل القراءة »

الرئيس الفرنسي يعلن أن فرنسا وأمريكا بصدد إعداد مبادرة “ملموسة” بشأن سوريا

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الفرنسي ماكرون في باريس أمس الخميس أن إعلان وقف إطلاق النار في جنوب سوريا يظهر أن محادثات نهاية الأسبوع الفائت مع نظيره الروسي بوتين كانت مثمرة. وقال ترامب “عبر إجراء حوار استطعنا أن نرسي وقفًا لإطلاق النار. سيستمر لبعض الوقت وبصراحة نحن نعمل على وقف ثان لإطلاق النار في منطقة بالغة الصعوبة في سوريا “. ونقلت دويتشه فيليه عن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قوله إنه طلب هو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب من دبلوماسيين إعداد مبادرة ملموسة في الأسابيع القادمة بشأن مستقبل سوريا. وقال ماكرون في المؤتمر الصحفي المشترك خلال زيارة ترامب لباريس “بالنسبة للموقف في العراق وسوريا اتفقنا على مواصلة العمل معًا خاصة فيما يتعلق بصياغة خريطة طريق لفترة ما بعد الحرب”. وأضاف: “طلبنا من دبلوماسيينا العمل في هذا الاتجاه حتى يتسنى تقديم مبادرة ملموسة في الأسابيع القليلة القادمة للدول الخمس للتعامل معها” مشيرًا إلى الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. فيما عقّب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه بحث اليوم الخميس مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون سبل تعزيز الأمن وحث قوات التحالف التي تقاتل تنظيم “الدولة الإسلامية” على ضمان أن تظل الموصل مدينة محررة.وقال ترامب في المؤتمر الصحفي “اليوم نواجه تهديدات جديدة من أنظمة مارقة مثل كوريا الشمالية وإيران وسوريا ومن الحكومات التي تمولها وتدعمها. نحن نواجه أيضا تهديدات خطيرة من منظمات إرهابية”. وأضاف “نجدد عزمنا على الوقوف متحدين ضد أعداء الإنسانية هؤلاء وتجريدهم من أراضيهم وأموالهم وشبكاتهم والدعم الفكري الذي يحظون به“. كما أكد الرئيس الاميركي دونالد ترامب اثر محادثات أجراها في باريس مع نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون أن العلاقات بين الولايات المتحدة وفرنسا “راسخة”. وقال ترامب اثر محادثات ركزت على الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط وإفريقيا إن “الصداقة بين شعبينا وبيننا شخصيًا راسخة“. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الولايات المتحدة تنسحب رسميًا من اتفاقية المناخ

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء الخميس رسميًا انسحاب بلاده من اتفاقية المناخ المبرمة في باريس. وتعقيبًا على الانسحاب من اتفاقية المناخ التي اعتبر ترامب أنها “لا تصب في صالح الولايات المتحدة”. قال الرئيس الأمريكي: “لا أريد ان يقف أي شيء في طريقنا” لإنهاض الاقتصاد الأميركي مبديًا استعداده للتفاوض حول اتفاق مناخ جديد “ببنود تكون عادلة للولايات المتحدة”. ورأى أن الاتفاق الراهن لم يكن حازما بما يكفي مع الصين والهند. كما نقلت دويتشه فيليه عن ترامب قوله في حديقة البيت الأبيض  أمس الخميس في واشنطن: “إذن فسوف ننسحب، ولكننا سنبدأ مفاوضات جديدة بشأن ما إذا كان بإمكاننا تحقيق صفقة عادلة، فإن وفقنا في ذلك فهذا شيء عظيم، وإلا فلا بأس أيضًا”. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

وزير الخارجية الألماني يدعو أوروبا للوقوف في وجه ترامب

قال وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل إن الولايات المتحدة تحت قيادة دونالد ترامب لم يعد لها دور قيادي في الغرب. لينضم بذلك إلى المستشارة ميركل في انتقاداتها اللاذعة لترامب. وطالب وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل أوروبا بالوقوف في وجه سياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. ونقلت دويتشه فيليه عن غابرييل تصريحات لصحيفة “راينيشه بوست” الألمانية الصادرة اليوم قال فيها: من لا يقف في وجه هذه السياسة الأمريكية سيكون مشاركًا في المسؤولية… من يسرع وتيرة تحول المناخ عبر تقويض حماية البيئة ويبيع المزيد من الأسلحة في مناطق الأزمات ومن لا يريد حل نزاعات دينية سياسيًّا فإنه يعرض السلام في أوروبا للخطر”. وأضاف غابرييل أن السياسة قصيرة النظرة للإدارة الأمريكية تتعارض مع مصالح الاتحاد الأوروبي. وكان غابرييل أعرب أمس الاثنين عن اعتقاده بأن الولايات المتحدة تحت قيادة ترامب لم يعد لها دور قيادي في المجتمع الدولي الغربي. وتحدث نائب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عما وصفه بـ”غياب الولايات المتحدة كأمة مهمة”. تأتي هذه التصريحات بعد الخلاف الذي أثاره ترامب مع بقية زعماء مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى حول عدة قضايا، بينها سياسة اللاجئين وحماية المناخ.  وأضاف غابرييل: إن الموضوع لا يتعلق فقط بفشل قمة مجموعة السبع “فهذا للأسف مجرد إشارة على التغير في موازين القوى في العالم”. وأوضح غابرييل أن الغرب “أصبح أصغر قليلا في الوقت الراهن”. وتابع أن الولايات المتحدة دولة “اضطلعت بدور قيادي في الماضي”، وتركز اتهامه لإدارة ترامب على أنها تقدم المصالح القومية على النظام الدولي. ورأى غابرييل أن اختيار غابرييل للسعودية ليفتتح بها أول جولة خارجية له، يضع علامة خطيرة، متهما ترامب بأنه أبرم في السعودية اتفاقًا بمليارات الدولارات لبيع السلاح دون أن يتحدث عن وضع حقوق الإنسان في السعودية.ودعم غابرييل رأي ميركل في أن تعزيز دور أوروبا يجب أن يكون النتيجة المترتبة عن السياسة الأمريكية، مطالبًا بالعمل بصورة أكبر من أجل تعزيز التعاون في أوروبا “وعندئذ فقط ستكون لدينا القوة لنصبح لاعبًا يتمتع بمصداقية على مستوى السياسة الدولية”. وأضاف غابرييل: ...

أكمل القراءة »

ترامب وبوتين يتفقان على عقد أول لقاء بينهما في هامبورغ

ذكر بيان صادر عن البيت الأبيض أن الرئيسين دونالد ترامب ونظيره الروسي بوتين أجريا اليوم الثلاثاء اتصالاً هاتفيًا تباحثا خلاله في الملف السوري وتطرقا لضرورة إقامة “مناطق آمنة”. كما اتفقا على أن يلتقيا في قمة العشرين في هامبورغ.ووصف بيان البيت الأبيض المحادثة الهاتفية حول سوريا بالـ “جيدة جدًا” دون ذكر مزيد من التفاصيل، مشيرًا إلى أن الرئيسين ترامب وبوتين اتفقا على أن “معاناة سوريا طالت أكثر من اللازم وأنه يجب على جميع الأطراف أن تبذل كل ما في وسعها لوضع حد للعنف”. ونقلت دويتشيه فيليه أن الجانبين، الأمريكي والروسي، بحثا، سبل العمل المشترك ضد متشددي تنظيم ما يسمى “بالدولة الإسلامية” في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وفق البيان الأمريكي. وذكر البيان الأمريكي أن واشنطن سترسل ممثلاً إلى محادثات أستانا بكازاخستان غدا الأربعاء وبعد غد الخميس. وأخيرًا تحدث الزعيمان حول أفضل السبل لاحتواء الوضع البالغ الخطورة في كوريا الشمالية. من جانبه، قال الكرملين في بيان إن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب اتفقا خلال اتصال هاتفي اليوم الثلاثاء على أن يحاولا الاجتماع في تموز\يوليو والعمل معًا في محاولة لتعزيز وقف هش لإطلاق النار في سوريا. وقال الكرملين إن الزعيمين أكّدا على تنسيق أعمالهما لمحاربة الإرهاب الدولي. ووصف الكرملين المحادثات بين بوتين وترامب بأنها عملية وبناءة. وبشأن كوريا الشمالية قال الكرملين إن بوتين دعا إلى ضبط النفس وإن الزعيمين اتفقا على العمل معا لتحقيق تقدم دبلوماسي هناك أيضًا. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

محكمة الاستئناف الأمريكية ترفض طلب إدارة ترامب إعادة فرض حظر السفر

رفضت محكمة الاستئناف الاتحادية في الولايات المتحدة الطعن الذي تقدمت به إدارة ترامب في قرار قاض اتحادي بوقف مؤقت لقرار حظر سفر مواطني سبع دول ذات أغلبية مسلمة والمهاجرين إلى الولايات المتحدة. وأصدر قاضي المحكمة الفيدرالية في سياتل قرارًا ضد وزارة العدل الأمريكية، رافضًا ما زعمته من أنه ليس لدى إدارات الولايات الأمريكية، صلاحية تخولها رفض الأمر التنفيذي الصادر من الرئيس دونالد ترامب، ولا يمكنها أيضًا مناقشة تقديراته للمخاطر التي تهدد الأمن القومي. ويعني قرار محكمة الاستئناف الاتحادية أن يتوقف العمل بالأمر التنفيذي بحظر السفر، حتى النظر في القضية الكاملة المرفوعة أمام المحاكم الأمريكية. وقد أمهلت المحكمة البيت الأبيض والولايات المشاركة في الطعن على قرارها إلى يوم الاثنين المقبل لتقديم المزيد من الحجج التي تؤيد طعنها. وونقلت الـ بي بي سي عن تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، أن وزارة العدل الأمريكية قالت: إن الرئيس ترامب لديه “صلاحية غير قابلة للمراجعة” تمكنه من منع أي مجموعة من الأجانب من دخول البلاد، واصفة قرار القاضي الاتحادي في سياتل جيمس روبارت بأنه “شديد العمومية”، وفقا لتقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية. وتعمل الإدارة الأمريكية الجديدة، ممثلةً في وزارة العدل، على جبهة أخرى لإتفاذ قرار حظر السفر، إذ يتعارض رأيها في الأمر التنفيذي للرئيس ترامب مع قرار أصدره قاض اتحادي آخر في بوسطن بوقف نفس الأمر الرئاسي. وقالت وزارة العدل الأمريكية إن قرار المحكمة، يحد من قدرة الرئيس ترامب على تقدير المخاطر التي قد يتعرض لها الأمن القومي الأمريكي. وأضافت أن حظر السفر لا ينطوي على تمييز ديني ولا يشكل انتهاكا للحق في حرية الدين لأنه صدر بشأن عدد محدد من الدول، وفقا لشبكة أيه بي سي نيوز الإخبارية الأمريكية.     محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ترامب وعبد الله الثاني يناقشان المناطق الآمنة في سوريا.

ذكر بيان صادر عن البيت الأبيض الأميركي، أن لقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب والملك الأردني عبدالله الثاني في واشنطن بحث في إمكانية إقامة مناطق آمنة في سوريا. وأشار البيان، إلى أن المباحثات شملت إلى جانب المناطق الآمنة في سوريا، تأكيد ترامب أهمية التزام  الولايات المتحدة تعزيز الشراكة الأمنية والاقتصادية مع الأردن، كما أثنى على دور عمّان في تعزيز الأمن والاستقرار الإقليمي ومواجهة تنظيم داعش. ونقلت الجزيرة نت عن بيان للديوان الملكي الأردني، أنه تم خلال اللقاء التأكيد على أهمية توطيد علاقات الشراكة الإستراتيجية بين البلدين، وضرورة العمل بشكل مشترك لمحاربة ما يسمى الإرهاب. كما اتفق الزعيمان -وفق بيان الديوان الملكي- على أهمية تكثيف الجهود بشأن تحريك عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وجرى خلال اللقاء -الذي عقد قبيل الفعالية السنوية “إفطار الصلاة الوطنية السنوي”- الاتفاق على عقد لقاء قمة خلال زيارة رسمية، يقوم بها الملك للولايات المتحدة قريبًا، دون تفاصيل. وبدأ عبد الله الثاني زيارة رسمية إلى واشنطن الاثنين، والتقى الأربعاء قيادات مجلس النواب الأميركي، ورئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ بوب كوركر، وأعضاء اللجنة. وبحثوا تطورات الأوضاع الإقليمية والعلاقات الدولية. وكان الملك قد التقى الاثنين والثلاثاء مايك بينس نائب الرئيس الأميركي، ووزير الدفاع جيمس ماتيس، ورؤساء وأعضاء لجان الكونغرس. يذكر أن ترمب قال الأسبوع الماضي إنه سيقيم مناطق آمنة في سوريا للاجئين الفارين من العنف في البلاد. مواضيع ذات صلة روسيا تحذر من القرار الأمريكي تشكيل المناطق الآمنة في سوريا ملك الأردن يلتقي ترامب اليوم محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ملك الأردن يلتقي ترامب اليوم

يلتقي الرئيس الأميركي ونالد ترامب اليوم الخميس ملك الأردن عبدا لله الثاني، في أول لقاء له مع زعيم عربي منذ تنصيبه يوم 20 يناير/كانون الثاني الماضي. وسيجري اللقاء ملك الأردن مع الرئيس الأميركي في إطار حفل إفطار الصلاة الوطني السنوي الذي يحضره عادة سياسيون وزعماء دينيون في واشنطن. ونقلت الجزيرة نت عن وكالة أسوشيتد برس الأميركية للأنباء، أن زيارة الملك عبد الله لواشنطن والتي بدأها الاثنين الماضي ستكون اختبارًا لقدرة ترامب على الحفاظ على حلفائه العرب في ظل الإجراءات المتشددة التي أعلن عنها مؤخرا ضد رعايا سبع دول إسلامية من بينها ست عربية. وقد يبحث الرئيس الأميركي مع ضيفه العربي عزمه على نقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس. وستظهر الفترة المقبلة ما إذا كان ترمب على استعداد للتوصل إلى حل وسط في هذا الموضوع، وفقا لأسوشيتد برس. وكان ملك الأردن قد اجتمع أمس الأربعاء في لقاءين منفصلين مع قيادات مجلس النواب الأميركي، ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ بوب كوركر وأعضاء اللجنة. وأفادت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) أن الملك تناول خلال اللقاءين تطورات الأوضاع الإقليمية، خصوصًا ما يتعلق بعملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل، والأزمة السورية، وجهود محاربة “الإرهاب” فضلًا عن بحث العلاقات بين البلدين. كما جرى بحث سبل تعزيز الدعم الأميركي لـ الأردن وما يراه الملك من أولويات لابدّ من العمل بها في الفترة المقبلة لضمان استقرار المنطقة، وإيجاد حلول لعدد من النزاعات والأزمات فيها. وكان عبد الله التقى على مدار يوميْ الاثنين والثلاثاء  مايك بينس نائب الرئيس الأمريكي، ووزير الدفاع جيمس ماتيس ورؤساء وأعضاء لجان الكونغرس. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »