الرئيسية » أرشيف الوسم : المهاجرين

أرشيف الوسم : المهاجرين

ضحايا الدرجة الثانية

  ضحاياهم وضحايانا، قتلاهم وقتلانا، دائمًا ما نجد هذا التفضيل بين متماثلين، وغالبًا ضمير الملكية هو الذي يعطي القضيّة بعدًا آخر، وإننا نسمّي القاتل قاتلاً حين يقتلنا، ولكن حين يقتل من يختلف عنا، فتصبح القضية وجهة نظر! وهذا ينطبق على كثير من المجتمعات، بدءًا منا، إلى شعوب ما يسمى بالعالم المتقدم. في كلّ المجتمعات يوجد من يصفق للمجرم، مصفقون لبشار لأسد، وأبيه من قبله، لصدام حسين، لهتلر، لإسرائيل، ومصفقون لداعش.. إلخ. أمّا الضحايا، فهذا يعتمد على هوية الضحية، هل هي ضحيتنا أم ضحيتهم؟ فمثلاً: لم تُحدِث جريمة 11/9 في نفوس العرب والمسلمين، الألم ذاته الذي أحدثته في نفوس الغرب، ولم يعتبر معظم العرب والمسلمين أن هؤلاء الضحايا ضحاياهم أيضًا، كذلك، اكترث العالم المتقدم بجريمة شارلي إبدو أكثر بكثير من مجازر حلب ودير الزور وغيرها من الجرائم التي تحصل اليوم أمام أعين العالم. هذا التقسيم المقيت للضحايا وللمجرمين بحسب هوياتهم، وبحسب قربهم منا أو من “أعدائنا” ليس من “الإنسانيّة” بشيء. يفرح مسلمون بتهدّم ملهىً ليليٍّ، ويفرح غيرهم بتهدّم مسجد! مع أن الضحايا في الحالتين من المدنيين العزل، إلّا أن المعيار هنا ليس الضحية بل انتماؤها. كلّ هذا يمكن فهمه، ولا يعني أنه يمكننا تبريره. أما الذي لا يمكن فهمه ولا تخيّله، هو أن تكون المفاضلة بين ضحيّتين على أساس جنسية القاتل، بحيث لا تعود الأهمية المطلقة متركزة على هول الجريمة، وفظاعتها، وتداعياتها، ولا حتى على الضحية، وما حصل لها، وما تأثير هذه الجريمة على ضحايا محتملين، كل هذا ليس مهمًّا، المهمّ: هو جنسية الجاني بالدرجة الأولى، وأي شيء غيره يأتي لاحقًا. فإذا أتينا بحادثتين متماثلتين، الضحيّة فيهما ذات بشرة بيضاء، أوروبية، غير مسلمة، في كلتا الجريمتين، ولكن في الجريمة الأولى، كان القاتل أوروبيًا، أبيضَ البشرة، غير مسلم، وفي الثانية، لاجئًا أو مسلمًا. سيتم التعاطي مع الجريمتين بطريقة مختلفة، سيركز الإعلام والشرطة وغيرهما على الجريمة الثانية، وعلى جنسية الجاني، وعلى لون بشرته، وموطنه الأصلي حتى جده الرابع. أما الأولى، فستمر بهدوء، لن ...

أكمل القراءة »

ألمانيا: حل توافقي لإنهاء الخلاف حول الجنسية المزدوجة لأبناء المهاجرين

قدم وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير، اقتراحًا يشكل حلاً توافقيًا ينهي الخلاف داخل الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة انغيلا ميركل، حول الجنسية المزدوجة لأبناء المهاجرين المولودين في ألمانيا. ذكر موقع ألمانيا نقلاً عن الوكالة الألمانية للأنباء، أن الوزير دي ميزير قدم مقترحًا في جلسة الكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي (حزب ميركل والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري)، يوم الثلاثاء 17 كانون الثاني \ يناير 2017، حول الخلاف بشأن الجنسية المزدوجة للأجانب. وأشار الموقع إلى أن أغلب مندوبي الحزب المسيحي صوتوا خلال مؤتمر الحزب في إيسن الشهر الماضي، لصالح مذكرة قدمها الحزب تتعلق بإعادة إدخال “واجب الاختيار” للأطفال المولودين في ألمانيا من والدين أجنبيين بين جنسية والديهم والجنسية الألمانية. وكانت أنغيلا ميركل من أبرز المعارضين للقرار، حيث وصفته بأنه قرارٌ “خاطئ”، ووعدت بأن الدورة التشريعية الحالية، لن تشهد أي تغييرات في اتفاقها مع الحزب الاشتراكي، بناء على هذا القرار. ونقلت “ألمانيا” عن دي ميزير قوله: ”الآن سنشغل أنفسنا بالتفكير فيما إذا كان وضع فصل بين الأجيال، يمكن أن يكون جسرًا جيدًا بين المواقف المختلفة”. موضحًا أنه :”عقدنا العزم على بناء جسر من أجل التوصل إلى طريق مشترك، ومن الممكن أن يكون الفصل بين الأجيال عنصرا مهما في أي حل توافقي في هذا الموضوع، مما يعني وقف تطبيق القاعدة الخاصة بالجنسية المزدوجة اعتبارًا من جيل معين سواء في أبناء أو أحفاد المهاجرين”. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ألمانيا: إنشاء “مراكز ترحيل” للمهاجرين الذين ترفض طلبات لجوئهم

طالب وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير بإنشاء “مراكز ترحيل” للمهاجرين الذين رفضت طلباتهم للجوء في البلاد على أن توكل مهمة إدارة هذه المراكز إلى السلطات الاتحادية. نشر وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير، تصوراته حول الدور المستقبلي الذي يتوجب على الإتحاد الفيدرالي لعبه في مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية. ونقلت دوتشي فيلليه عن صحيفة “فرانكفورته ألغماينه تسايتونغ”، من ضمن ورقة نشرتها في عدد اليوم الثلاثاء 3 يناير/ كانون الثاني 2017، أن لدى الوزير رؤية شاملة تمنح المؤسسات الاتحادية صلاحيات أكبر على حساب الولايات، بما في ذلك الشرطة الاتحادية، لتقوية ألمانيا في مواجهة الإرهاب. مراكز ترحيل المهاجرين واقترح وزير الداخلية بناء مراكز الترحيل قرب المطارات لتسهيل الجانب اللوجيستي، كما أكد إنه على الشرطة الاتحادية إدارة عمليات الترحيل لضمان سرعة التنفيذ. وهذا يقتضي نقل مسؤوليات الترحيل إلى الشرطة الاتحادية، في الفترة الأخيرة من إقامة الشخص الذي سيتم ترحيله في البلاد. مكافحة الهجرة غير الشرعية دعا دي ميزيير إلى تقليل شروط تصنيف الدول كـ”دول ثالثة آمنة”، حيث يكفي أن  تشكل هذه الدول “مكانا آمنًا” يحترم حقوق الإنسان ويوفر الشروط الأساسية للاستقبال، إضافةً إلى توقيع اتفاقيات مع دول شمال إفريقيا على غرار الاتفاق التركي- الأوروبي للهجرة. تقوية صلاحية الاتحاد الفيدرالي مقارنة بالولايات في مكافحة الإرهاب وتعقب آثار المهاجرين غير الشرعيين في جميع أنحاء البلاد. وهذا يستدعي استبدال مكاتب المخابرات الداخلية الموزعة في الولايات الألمانية، ليحل محلها مكتب فيدرالي جامع. وتعزيز صلاحية المكتب الفيدرالي لمكافحة الجريمة. ويدعو دي ميزيير إلى إصلاحات جوهرية، لأسس النظام الفيدرالي الألماني، للتوجه إلى المركزية. لاسيما بعد اعتداء برلين حيث تبيّن أن المتهم بتنفيذ الهجوم أنيس العامري حصل في العديد من الولايات الألمانية على هويات إقامة استنادًا إلى بيانات لا تكشف هويته الحقيقية. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ألمانيا: نحو 300 مهاجر حاولوا التسلل إلى ألمانيا بقطارات البضائع

ذكرت صحيفة ألمانية إن هناك تزايدا في أعداد المهاجرين الذين حاولوا التسلل إلى ألمانيا في الأشهر الأخيرة، باستخدام قطارات البضائع، وفشلت محاولاتهم بسبب الرقابة على الحدود. نقل موقع ألمانيا عن صحيفة “دي فيلت” الألمانية، في عددها الصادر الإثنين أن الشرطة الاتحادية كشفت بالتعاون مع مديرية الأمن في ميونيخ، 270 محاولة لدخول ألمانيا منذ تشرين أول/أكتوبر 2016، حيث تخفى المهاجرون داخل حاويات القطارات أو بين شاحنات دخلت ألمانيا من دول أخرى. كما عثرت الشرطة في مدينة شتوتجارت عثرت منذ أواخر تشرين ثان/نوفمبر الماضي على حوالي 60 مهاجرا في قطارات بضائع. وأكدت الشرطة الاتحادية تعزيز الرقابة على الحدود في كانون أول/ديسمبر الماضي، وتشديد البحث عن اللاجئين بالتعاون مع دول مجاورة لألمانيا. كما أشار الموقع نقلاً عن الوكالة الألمانية للأنباء إلى تراجع عدد المهاجرين الذين تم اعتراض محاولتهم التسلل بشكل غير قانوني على متن قطارات بضائع أو شاحنات بسبب تشديد الرقابة. وأضافت الصحيفة أن اللاجئين في إيطاليا تناقلوا على ما يبدو الحديث عن إمكانية التسلل لألمانيا عبر قطارات البضائع وذلك بعد تعزيز الرقابة في المناطق جبال الألب الحدودية مع ألمانيا حيث نقلت الصحيفة عن مصدر بالشرطة الاتحادية أن أحد اللاجئين الذين تم ضبطهم أثناء محاولة التسلل بهذه الطريقة قال إنه سمع عن هذه الإمكانية خلال إقامته بأحد معسكرات اللجوء في إيطاليا. DW. Almania محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

معركة بين قوات الأمن وسيل من المهاجرين أثناء محاولة العبور إلى أوروبا

تدفق سيلٌ من البشر نحو السياج الفاصل بين الأراضي المغربية، ومدينة سبتة المتنازع عليها بين المغرب وإسبانيا، في محاولة للعبور إلى أوروبا، انتهت بمعركة عنيف. أعلنت وزارة الداخلية المغربية في بيانها أن “هذه المحاولة الفاشلة التي أحبطتها قوات الأمن أدت إلى القبض على جميع المهاجرين غير الشرعيين، في حين أصيب نحو 50 شخصاً بجروح بينهم عشرة من عناصر الأمن إصاباتهم خطيرة، وفقد عنصر أمن مغربي إحدى عينيه”. ونقلت هافينغتون بوست عن مركز الشرطة في مدينة سبتة، أن مهاجرين أفارقة يبلغ عددهم 1100 شخص، حاولوا اقتحام السياج الذي يبلغ ارتفاعه ستة أمتار، صباح الأحد 1 يناير/كانون الثاني 2017، في محاولة عنيفة ومنظمة للعبور إلى أوروبا. واستخدم المهاجرون “قضباناً حديدية ومقصات وحجارة كبيرة هاجموا بها القوات المغربية وعناصر الشرطة الإسبانية”، بحسب بيان الوزارة. ولفت البيان إلى أن “محاولات الهجرة غير الشرعية هذه تجعل من أصحابها خارجين عن القانون (…). وسوف يمثل مرتكبوها أمام المحاكم المختصة للبت” في إمكان طردهم من المغرب و”إنزال عقوبات بهم تبعاً لخطورة أفعالهم”. وتمكن مهاجران فقط من العبور إلى الجانب الآخر بعد تعرضهما لإصابات بالغة وتم نقلهما إلى مستشفى في سبتة، فيما تسلق نحو مئة مهاجر آخرين الحاجز الخارجي وبقوا أعلاه لبضع ساعات. وبحسب هافينغتون بوست، فقد جاء هذا الهجوم مع بدء سلطات المغرب حملة هدفها تسوية أوضاع الأجانب المقيمين بشكل غير قانوني، ومعظمهم من أفريقيا جنوب الصحراء، وكانت قد قامت بالمثل قبل عامين وسوت أوضاع نحو 25 ألف مهاجر. يذكر أن المغرب لم يعد مجرد نقطة عبور للمهاجرين الطامحين بالوصول إلى أوروبا، عن طريق مضيق جبل طارق أو سبتة ومليلة، بل أصبح بلداً مضيفاً. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

تقرير: نسب ارتكاب اللاجئين للجرائم، والدول التي ينحدر منها أكثر المجرمين

كشف تحقيق صحفي وجود أحكام مسبقة مبالغ فيها تتعلق بارتكاب اللاجئين للجرائم والمخالفات. ويشير التحقيق إلى الدول التي ينحدر منها أكبر نسب من مرتكبي الجرائم والمخالفات. نشرت صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” وتلفزيون NDR، مساء الجمعة، تحقيقًا مستندًا إلى تقرير لـ”هيئة مكافحة الجريمة” يفيد بأن نسب ارتكاب الجرائم والجنح بين اللاجئين أقل مما يُعتقد. وأشارت دوتشي فيلليه إلى أن التقرير أجري في الأشهر التسعة الأولى من عام 2016، حيث ارتكب المهاجرون أثناءها أكثر من 214 ألف مخالفة وجنحة. بزيادة بضعة آلاف عن عام 2015. غير أن هذه الفترة شهدت دخول 213 ألف طالب لجوء جديد في ألمانيا. وأشار التقرير إلى تراجع الجريمة بين اللاجئين بنسبة 23 بالمائة في الربع الثالث من العام مقارنة مع الربع الأول. ومعظم جرائم التي ارتكبها اللاجئون هي جنح ومخالفات غير كبيرة؛ إذ بلغت نسبة مخالفات ركوب وسائل النقل العامة بدون تذكرة ما يقارب 17 بالمئة، فيما بلغ نسبة حوادث السرقة حوالي الربع، وبعض المخالفات العنفية كالتسبب بجروح جسدية. نسبة مرتكبي الجرائم والمخالفات بين اللاجئين والمهاجرين بالنسبة لعددهم تصدر المنحدرون من دول المغرب نسب مرتكبي الجرائم والمخالفات، إذ تبلغ نسبة هؤلاء المهاجرين في ألمانيا 2 بالمئة فقط، إلا أنهم ارتكبوا ما نسبته 22 بالمئة من الجرائم والمخالفات. ويليها المهاجرون من دول البلقان الذين تبلغ نسبتهم 11 بالمئة من المهاجرين وطالبي اللجوء، وقد ارتكبوا 19 بالمئة من الجرائم والمخالفات. كما تبلغ نسبة المنحدرين من غامبيا ونيجيريا والصومال 3 بالمئة وارتكبوا 8 بالمئة فقط من الجرائم والجنح. أما السوريون والعراقيون والأفغان، ورغم أنهم يمثلون ثلثي عدد المهاجرين واللاجئين، إلا أنهم لم يرتكبوا إلا ثلث الجرائم المذكورة. DW عن الوكالة الألمانية للأنباء محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الحزب الشريك لحزب ميركل يطالب بإغلاق مسار الهجرة عبر المتوسط

دعا حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي، وهو الشريك الأصغر في الائتلاف الذي تتزعمه أنغيلا ميركل، إلى إغلاق طريق الهجرة عبر البحر المتوسط عن طريق إعادة المهاجرين إلى إفريقيا بدل السماح لهم باللجوء في أوروبا. وفي أعقاب الهجوم الإرهابي بالشاحنة في برلين في 19 ديسمبر كانون الأول، أعد الحزب ورقة يدعو فيها إلى تغيير سياسة اللجوء التي تسمح ببقاء اللاجئين الذين يجري إنقاذهم من البحر في أوروبا. بحسب رويترز. وكان الحزب قد وجه مسبقًا انتقادات لسياسة الباب المفتوح التي انتهجتها ميركل. كما يصر على تحديد سقف لأعداد اللاجئين لا تتجاوز 200 ألف سنويًا رغم اعتراض المستشارة. وأثار هجوم الدهس الذي نفذه الأسبوع الماضي في برلين طالب لجوء من تونس، المخاوف في ألمانيا من أن يزيد اللاجئون التهديدات الأمنية. وازداد قلق الاتحاد الاجتماعي المسيحي من فقد أصوات الناخبين لصالح حزب (البديل من أجل ألمانيا) اليميني المعادي للهجرة، والذي ازدادت شعبيته بسرعة، ويُحمّل الاتحاد سياسة ميركل المسؤولية بشكل مباشر في الهجوم. ونقلت رويترز عن صحيفة راينيشه بوست، تعليقًا على الورقة الداخلية التي أعدها نواب الحزب في البرلمان قولها “يتعين وقف القبول التلقائي لجميع اللاجئين في أوروبا … هذا هو السبيل الوحيد لوقف الجريمة المنظمة في البحر المتوسط.” وكان وزير الداخلية توماس دي مايتسيره، قد دعا أيضًا في أكتوبر تشرين الأول لإعادة المهاجرين إلى إفريقيا، ومن ثم يدرس الاتحاد الأوروبي طلبات اللجوء، مما قد يقضي على نشاط تهريب المهاجرين المربح. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ارتفاع أعداد المهاجرين الذين غادروا ألمانيا طوعًا بعد رفض لجوئهم

أعلنت الحكومة الألمانية يوم الأربعاء، إن نحو 55 ألف مهاجر لم يتأهلوا أو رفضت طلبات لجوئهم غادروا ألمانيا طوعًا، في آخر شهرين من 2016، بزيادة 20 ألفا عن عدد اللذين غادروا طوعًا في العام السابق. نقلت رويترز عن المتحدث باسم وزارة الداخلية هيرالد نيمانس، قوله في مؤتمر صحفي فيما يتعلق بـ “العودة الطوعية”، إن عدد المغادرين في 2016 قفزت إلى 54123 حتى 27 ديسمبر كانون الأول. وأضاف “هناك زيادة غير قليلة عن العام الماضي… الزيادة مرحب بها. من المفضل دائما أن يغادر الناس البلاد طوعًا بدلا من ترحيلهم.” وقال متحدث باسم وزارة المالية، إن الحكومة ستزيد التمويل قليلاً إلى 150 مليون يورو في 2017 لتشجيع المهاجرين على مغادرة ألمانيا، بدلاً عن الترحيل. وشددت ألمانيا موقفها من المهاجرين في الأشهر الماضية بسبب المخاوف الأمنية ومشاكل الاندماج بعد أن استقبلت أكثر من مليون مهاجر من الشرق الأوسط وأفريقيا. ونقلت رويترز عن صحيفة زود دويتشه تسايتونج، عن بيانات حكومية أن أغلب العائدين رحلوا إلى ألبانيا وصربيا والعراق وكوسوفو وأفغانستان وإيران. ويحصل العائدون على مساعدة لمرة واحدة بقيمة ثلاثة آلاف يورو. وارتفعت كذلك أعداد اللاجئين الذين أعيدوا من على الحدود. وبحسب تقرير صحيفة نيو أوسنابروكر تسايتونج، أن الشرطة أعادت 19720 لاجئًا في الأشهر الأحد عشر الأولى من العام ارتفاعا من 8913 في عام 2015 بكامله. وكان أغلبهم من أفغانستان وسوريا والعراق ونيجيريا. وتم تسجيلهم في دول أخرى من أعضاء الاتحاد الأوروبي. وتراجع التأييد لميركل وسياساتها المرحبة باللاجئين قبل الانتخابات الاتحادية، لذلك اعتبرت ميركل أن من المهم تركيز الموارد على الفارين من الحروب والحفاظ على الدعم الشعبي، بترحيل الأجانب لدول لا يتعرضون فيها للاضطهاد. يجدر بالذكر أن سلسلة الهجمات والتهديدات الأمنية المتعلقة باللاجئين أو المهاجرين هذا العام، عززت دور حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للمهاجرين. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ألمانيا رفضت دخول عشرين ألف مهاجر هذا العام بينهم سوريون

جاء في بيانات الشرطة الاتحادية الألمانية، أن الشرطة الألمانية رفضت السماح بدخول البلاد لنحو 20 ألف مهاجر، على الحدود الألمانية الخارجية خلال عام 2016. نقلت العربي الجديد عن الوكالة الألمانية للأنباء، أن عدد المهاجرين الذين رفضت السلطات دخولهم إلى ألمانيا سواء عبر الحدود البرية والمطارات والموانئ البحرية، ارتفع بأكثر من الضعف مقارنة بعام 2015. ونقلت الوكالة عن صحيفة “نويه أوسنابروكر تسايتونغ” الألمانية الصادرة يوم الأربعاء 28 ديسمبر/كانون الأول 2016، استناداً إلى بيانات الشرطة الاتحادية، أن السلطات رفضت دخول 19720 مهاجراً إلى ألمانيا خلال الفترة من يناير/كانون الثاني حتى نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. ولم تتوفر حتى الآن بيانات ديسمبر/كانون الأول الجاري. وكانت السلطات رفضت دخول 8913 مهاجرا إلى ألمانيا عام 2015. وأفادت العربي الجديد، أن الحكومة الألمانية أعادت فرض الرقابة على الحدود، في سبتمبر/أيلول عام 2015، مع تفاقم أزمة اللاجئين. ورغم ارتفاع عدد الذين رفضت الشرطة الاتحادية دخولهم البلاد بوجه عام خلال العام الجاري، أظهرت البيانات تراجعاً ملحوظاً في عددهم خلال الأشهر الأخيرة. وأرجع التقرير ذلك إلى أن الشرطة الاتحادية تفرض حاليًا رقابة على حدود البلاد مع النمسا فقط منذ منتصف العام الجاري. وبلغ عدد المهاجرين الذين رفضت الشرطة الاتحادية دخولهم البلاد عبر الحدود مع النمسا 15019 مهاجرًا، خلال الفترة من يناير/كانون الثاني حتى نوفمبر/تشرين ثاني الماضي، ليشكلوا بذلك نسبة 76% من كافة المهاجرين الذين رفضت السلطات دخولهم البلاد خلال العام الجاري. وبحسب التقرير، فإن أكبر فئة من المهاجرين الذين رفضت السلطات دخولهم البلاد كانت من أفغانستان (3695 أفغانياً) وسوريا (2142 سورياً) والعراق (1794 عراقياً) ونيجيريا (1237 نيجيرياً). محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

جهود لإيواء آلاف المهاجرين في مخيمات اليونان مع اشتداد البرد والثلوج

بدأت المنظمات الإنسانية والسلطات في اليونان، العمل لتأمين مأوى لآلاف المهاجرين العالقين في المخيمات اليونانية، في وقت تشهد فيه البلاد موجة برد. وقد نددت منظمة “أطباء العالم” بتأخر السلطات في التحضير لشتاء المهاجرين. كما أشار إلى ذلك المتحدث باسم المفوضية في اليونان، وقال “الآن يتعين التحرك بسرعة”. وبذلت المنظمات الإنسانية يوم الخميس جهودًا كبيرة لمساعدة اللاجئين والمهاجرين الذين مازالوا في مخيمات اليونان. ونقلت وكالة فرانس برس عن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، أنها قامت يوم الأربعاء بإجلاء ألف لاجىء ايزيدي، وبينهم العديد من الاطفال، من مخيم قرب جبل الأولمب في شمال اليونان، لاستحالة البقاء في المكان بسبب تساقط الثلوج. وتم توزيعهم  على فنادق وشقق ضمن برنامج تابع للمفوضية. وتراجعت درجات الحرارة الى ما دون الصفر منذ بداية الأسبوع، مما جعل الأوضاع أسوأ في اكثر من عشرة مخيمات في شمال اليونان والمناطق الجبلية. لذلك تعمل المنظمات على توزيع أغطية وملابس على سكان المخيمات، ريثما يتم نقلهم أو إقامة مباني جاهزة مدفأة. وذكرت فرانس برس، أن سوء الاحوال الجوية شمل جزر بحر إيجه الشرقي، حيث يقيم 16 ألف مهاجر، وهؤلاء سيتم طردهم إلى تركيا بموجب الاتفاق الأوروبي التركي. وفي جزيرة خيوس طلبت الاسقفية من الابرشيات المحلية فتح ابوابها لاستقبال مئة شخص كانوا يخيمون على البحر منذ هجمات نسبت الى اليمين المتطرف على مركز كانوا يقيمون فيه. لكن هؤلاء رفضوا. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »