الرئيسية » أرشيف الوسم : المسلمين

أرشيف الوسم : المسلمين

الدنمارك تنوي تفكيك “غيتوات المهاجرين”، فهل سيزداد التوتر بين الحكومة اليمينية والمسلمين؟

أثارت سياسة الهجرة واللجوء في الدنمارك ضجيجاً إعلامياً منذ سنوات بتشكيل حكومة متكونة من تحالف يميني، يدعمها الحزب الشعبي المعروف بمواقفه المعادية للمهاجرين. وأطلقت هذه الحكومة في إطار هذه السياسة مخططاً للقضاء على الغيتوات، لقي إجماعاً من قبل الطبقة السياسية. دخلت الدنمارك في إصلاحات حول سياسة الهجرة منذ مدة، وسط جدل في الأوساط المحلية. وزاد من تحريك ملف الهجرة في هذا البلد وجود ائتلاف حكومي مكون من الحزب الليبيرالي “فنستر”، والحزب الليبيرالي “أليونس”، وحزب المحافظين، مدعم من قبل الحزب الشعبي اليميني في البرلمان. وانطلقت هذه الحكومة مؤخراً في تنفيذ ما عرف بـ”مخطط الغيتوات”، الذي يرمي إلى تفكيك التجمعات السكنية في مجموعة من المدن الدانماركية، حيث ظلت هذه التجمعات معقلاً لمجموعة من الظواهر “كالتطرف، والإرهاب والجريمة”، يقول الإعلامي وعضو الحزب الاشتراكي الديمقراطي الدانماركي البشير حيمري. وأثار المخطط نوعاً من الضجيج الإعلامي في وسائل الإعلام الدولية والعربية نظراً لحجمه، بحكم أنه ورش كبيرة ستغير كثيراً ملامح العديد من المدن. وتنحدر الجاليات العربية الموجودة في الدنمارك من الدول التالية: الصومال، العراق، فلسطين والمغرب. ويذكر أن الجالية التركية تأتي على رأس الجاليات المهاجرة في الدنمرك من حيث العدد. ما الهدف من المخطط؟ يهدف المخطط إلى “إدماج” هذه الجاليات في النسيج المجتمعي الدانماركي، يوضح حيمري، والعمل على “محاربة التطرف والغلو والإرهاب”. وستكون “العائلات التي لم تلتزم بالسياسة التعليمية للبلاد معرضة لعقوبات مالية، حيث ستحرم من المساعدات المادية التي تقدمها الدولة بهذا الخصوص”. ويضيف حيمري أن “بعض العائلات في هذه الغيتوات لم تكن تصاحب أبناءها لرياض الأطفال قبل سن المدرسة، ما يعرقل عملية اندماجهم في الحياة الدراسية في المرحلة الابتدائية”، مفسراً أن “الكثير من أطفال المهاجرين أو اللاجئين يجدون صعوبة في مواصلة دراستهم منذ البداية بسبب عدم تعلمهم الكافي للغة الدنماركية”. “لقد آن الأوان لوضع حد لهذه الغيتوهات”، يشدد حيمري، وإن كانت الفكرة في الأساس أتت من اليمين المتشدد متمثلاً في الحزب الشعبي، إلا أنها “لقيت إجماعاً من قبل الطبقة السياسية”، يقول هذا الإعلامي من أصل مغربي المقيم ...

أكمل القراءة »

المسلمون في أوروبا.. بلدان وأرقام

أعداد المسلمين في أهم الدول الأوروبية الغربية وبعض الأسباب التي أدت إلى وجودهم فيها: فرنسا تعد فرنسا البلد الذي يوجد فيه أكبر عدد من المسلمين في أوروبا، إذ يقدر عددهم بحوالي 5 مليون مسلم. أغلب هؤلاء المسلمين ينتمون إلى دول المغرب العربي وشمال أفريقيا. عرفت أعداد المسلمين في فرنسا تزايداً ملحوظاً بعد الحرب العالمية الأولى، إذ كان البلد في حاجة إلى الأيدي العاملة. ألمانيا تعتبر ألمانيا من بين أهم الدول التي قصدها مسلمون منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. ويقدر عدد المسلمين في ألمانيا بحوالي 5 مليون شخص. وتتجاوز نسبة الأتراك الثلثين. كما أن عدد المسلمين بهذا البلد عرف تزايداً، خصوصاً ما بين عامي 2010 و2016، حيث قصدها حوالي مليون لاجئ. وحسب الدراسات فإن 86 بالمائة من اللاجئين الذين قصدوا ألمانيا مسلمون. ويضم البلد مئات المساجد وعشرات المراكز الدينية. بريطانيا يتمركز أغلب المسلمين في بريطانيا في العاصمة لندن. وتنقسم أصولهم بين قادمين من الهند، الشرق الأوسط وأفريقيا. أحدث دراسة في الموضوع أشارت إلى أن المملكة المتحدة لم يدخلها لاجئون مسلمون كثر بين 2010 و2016، إذ قدر عددهم بـ 60 ألف. وبشكل عام، فعدد المسلمين الذين وصلوا إلى المملكة منذ 2010 يناهز 43 بالمائة من المهاجرين لبريطانيا. اسبانيا: عاش جزء من إسبانيا تحت الحكم الإسلامي لفترة طويلة، وما تزال تحتفظ في بعض مدنها بآثار ذلك. حسب إحصاءات 2012، فإن أكثر من مليون و900 ألف شخص يعتنقون الدين الإسلامي في البلد. ينحدر أكثرية المسلمين هناك من الأصول الأمازيغية، خاصة من شمال المغرب وبعض البلدان الإفريقية. ويتوزع المسلمين على مدن عديدة أهمها: مدريد وكتالونيا والأندلس وفالنسيا ومورثيا وكانارياس.. حسب إحصائية تعود لـ2016، فإن المغاربة المسلمين يقدرون بحوالي نصف مليون مسلم، ضمن أكثر من مليون و700 ألف شخص يعتنق الإسلام. المسلمون في إيطاليا يتركزون في الجهات الصناعية في شمال البلد، كما تضم العاصمة لوحدها أزيد من 100 ألف مسلم. وبالنسبة لدور العبادة، فتضم روما واحداً من أكبر المساجد في أوروبا فضلاً عن مساجد أخرى تنتشر ...

أكمل القراءة »

بالفيديو: لا غرابة من وجود عدد هائل من “الكروش” في بلاد حُماة الحرمين الشريفين

الفيديو التالي يتحدث عن نفسه، وتعليق المصور العفوي يؤكده، فما يرميه السعوديون بشكل خاص، والخليجيون بشكل عام، في حاويات الزبالة يومياً في شهر رمضان، يكفي لإطعام مدن مسلمة وغير مسلمة جائعة. فلنفكر قليلاً بما يفعله هؤلاء بالإسلام وسمعته. وأين هم منه؟. اقرأ أيضاً: حامية الحرمين الشريفين لا تحمي مهاجري البلدان التي تقصفها من الحرم المكّي مباشرة إلى جهنّم: تفاصيل جديدة عن الشاب المنتحر في مكّة القبض على الفتاة السعودية التي “جاهرت بالمعصية” تحدياً للسلطات السعودية محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مسلمو أوروبا بين فرض الصيام وعلمانية الحكومات

طالبت وزيرة دنماركية المسلمين بأخذ إجازة في رمضان لكي لا يتسببوا في مخاطر على السلامة العامة حسب قولها. وفي ألمانيا طالب أطباء المسلمين بعدم أجبار أطفالهم على الصوم. فما رد المسلمين على ذلك؟ كل عام في رمضان تكون المجتمعات الأوروبية على موعد مع سؤال تزداد أهميته باستمرار: كيف يمكن التوفيق ما بين حرية ممارسة المعتقد وبين الأعراف العامة للمجتمع؟ فقبل رمضان وبالتزامن معه تضج الأوساط السياسية ووسائل الإعلام في أوروبا بتصريحات وبتقارير تتحدث عن تحديات شهر رمضان بالنسبة للصائم وللمجتمعات الأوروبية غير المعتادة تقليدياً على هذا الطقس الإسلامي. وآخر ما صدر في هذا السياق كانت مطالبة وزيرة الهجرة والاندماج الدنماركية إنغر ستويبرغ، بأن يأخذ المسلمون إجازة طيلة شهر الصيام. وعللت الوزيرة ذلك بأن الصيام يؤثر على تركيز الصائم وقدرته على أداء عمله بشكل جيد، مما قد يشكل مخاطر على السلامة العامة في بعض المهن. وكالعادة وجدت هذه المطالبة من يدافع عنها، فيما رأى فيها آخرون تعارضاً مع حرية ممارسة العقيدة. “رمضان شهر عطاء وليس شهر كسل“ للوقوف على الرأي بعض المفكرين المسلمين حول مسألة التغيب عن العمل في أوقات الصيام أجرت DW عربية حواراً مع الدكتور محمد حبش، أستاذ الدراسات الإسلامية في كلية الحقوق في جامعة أبو ظبي. وبرأي حبش التغيب عن العمل في رمضان “غير مشروع إلا في العشر الأخير من الشهر حيث يحق للمسلم أن يعتكف وينقطع للتعبد إن شاء”. ولكن الانقطاع عن العمل مخالف للسنة، فرمضان شهر عطاء وليس شهر كسل حسب قوله. أما الطبيبة البرلينية مها عبد الوهاب فقالت في حديث مع DW عربية إن للامتناع عن الأكل والشرب لفترة طويلة تأثيراً على التركيز والنشاط لدى الصائم. وأضافت أن العديد من زملائها الجراحين مثلاً يمتنعون عن الصيام في الأيام التي يكونون فيها على موعد مع عملية جراحية تتطلب الكثير من الدقة والتركيز، وقالت “من غير المعقول أن نعرض حياة شخص آخر للخطر حتى نصوم”. “إجبار الأطفال على الصيام ممنوع شرعاً” تصريحات الوزيرة الدنماركية جاءت بعد أيام ...

أكمل القراءة »

ما سبب ارتفاع عدد المسلمين الذين دفنوا في ألمانيا؟

حسب جمعيات ومنظمات إسلامية، يرغب دائماً المزيد من المسلمين بدفن موتاهم في مقابر خاصة بهم وفقاً لشعائرهم الخاصة. وهذا أدى إلى زيادة عدد المقابر الإسلامية. لكن هناك بلديات تعترض على ذلك لأسباب عديدة. وفقاً للمجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا، يختار المسلمون على نحو متزايد دفن موتاهم في ألمانيا. والسبب وراء ذلك أن جيل المسلمين الثاني والثالث لم يعد على صلة قوية مع بلدانهم ومعظم عائلاتهم يعيشون هنا، بعكس الجيل الأول. لاقى هذا الأمر تفاعلاً من بعض المدن والبلديات وموافقة المسؤولين الألمان على دفن موتى المسلمين بالكفن دون تابوت وفق تعاليم الدين الإسلامي. إلا أن بعض الولايات لا تزال تحظر الدفن بالكفن بهدف الحفاظ على البيئة، والخوف من انتشار الأوبئة والأمراض المعدية الناتجة عن تحلل جثة الميت. وارتفع عدد مقابر المسلمين في ألمانيا على نحو ملحوظ خلال السنوات الماضية. فقد أظهر مسح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ). أن عدد الأشخاص الذين دفنوا عام 2016 في مدافن للمسلمين بولاية برلين بلغ 333 شخصاً. وبحسب بيانات وزارة البيئة والنقل المحلية في الولاية، كان عدد هؤلاء 177 شخصاً فقط قبل عشرة أعوام. كما ارتفع عدد مدافن المسلمين في ولايات بادن-فورتمبرغ، وشمال الراين-ويستفاليا، وهيسن خلال الأعوام الماضية. إذ أن 124 مسلماً دفنوا في مقابر للمسلمين العام الماضي في مدينة فرانكفورت. وقال رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا، أيمن مزيك، في تصريحات لـ(د.ب.أ) “في كثير من الولايات نرصد تطوراً إيجابياً في تمكن المسلمين من الدفن (وفقاً للشعائر الإسلامية) في ألمانيا”. وذكر مزيك أن الدفن وفقاً للشعائر الإسلامية مع الالتزام بالقوانين الألمانية “إشارة كبيرة” إلى أن المسلمين والإسلام جزء من ألمانيا. الخبر منشور على دويتشه فيله. المصدر: ر.ض/ ع.ج (د.ب.أ) اقرأ أيضاً: هاجس الموت في الغربة وبيروقراطية دفن الموتى في ألمانيا إذابة الجثث تقنية جديدة للتخلص من الموتى في بريطانيا   محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

غرامة مالية على شرطي مسلم في ألمانيا لرفضه مصافحة زميلته

فرضت السلطات الألمانية غرامة بقيمة ألف يورو، على شرطي مسلم من ولاية راينلاند-بفالتس لرفضه مصافحة زميلته. وأعلنت رئاسة شرطة مدينة كوبلنتس، اليوم الجمعة، أنه لن يتم فصل الشرطي من الخدمة. وكان شرطي مسلم قد رفض مصافحة زميلة له لأسباب دينية في أيار/مايو الماضي خلال حفل ترقيته في مدينة مونتاباور، واكتفى بالانحناء لها واضعاً يده على قلبه، بحسب بيانات وزارة الداخلية المحلية في ولاية راينلاند-بفالتس. وأثارت هذه الواقعة ضجة في وسائل الإعلام بألمانيا. وأوضحت رئاسة الشرطة أنه على خلفية عدم ارتكاب الشرطي أية مخالفات جنائية أو خضوعه لإجراءات تأديبية طوال حياته، فإنه لا يمكن فصله من عمله إلا إذا تمسك بموقفه. وأضافت رئاسة الشرطة أن الشرطي وقع على بيان أقر فيه بالنظام الديمقراطي الحر وبقناعته بأن النساء متساويات مع الرجال في الحقوق دون استثناءات أو تحفظات، وبأنه لن يرفض بعد الآن مصافحة النساء تعبيراً منه عن احترامهن وإقراراً لمساواتهن في الحقوق. وجاء في بيان رئاسة الشرطة: “على الشرطي أن يتوقع فصله من الخدمة في حال انتهاكه التزامات الخدمة والولاء”. المصدر: د. ب. أ. اقرأ أيضاً: موجة من الجدل تعقب رفض شرطي ألماني مسلم مصافحة زميلته الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي يعلن أن على المسلمين قبول قوانين حظر الحجاب مواطنون يشعرون بالغربة لازدياد المسلمين في ألمانيا محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ملاسنات بين تيريزا ماي و ترامب في أعقاب نشره فيديوهات مناهضة للمسلمين

أعاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر حسابه في تويتر، نشر لقطات فيديو مناهضة للمسلمين، كانت جايدا فرانسين، وهي نائبة زعيم جماعة “بريطانيا أولا”، اليمينية المتطرفة، المناوئة للمهاجرين، أول من نشرها. ويظهر في أحد مقاطع الفيديو، مجموعة من الإسلاميين يضربون صبياً، ثم يلقيه أحدهم من فوق سطح أحد المنازل، بينما يظهر في فيديو آخر، شاب وهو يركل صبياً متكئاً على عكازين، ويعرض مقطع ثالث، رجلاً ملتحياً وهو يحطم تمثالاً للسيدة العذراء. وأدانت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي تصرف ترامب، بالقول: (من الخطأ أن يفعل الرئيس هذا)، واصفةً المقاطع بأنها “كريهة”،  وتبث الفرقة. ورد ترامب على انتقاد ماي قائلاً: إن عليها التركيز على الإرهاب في بلادها، وكتب على تويتر: (تيريزا ماي.. لا تركّزي عليّ. ركزي على الإرهاب الإسلامي الراديكالي المدمر، الذي يحدث في المملكة المتحدة. نحن نبلي بلاءً حسنًا). لتعود ماي وتؤكد على انتقادها لترامب، في مؤتمر صحفي في عمان قائلةً: (لا تعني حقيقة أننا نتعاون معاً، أننا خائفون من الكلام. عندما نرى ارتكاب الولايات المتحدة خطأً، سنكون شديدي الوضوح معهم). وأضافت: (أتحدث بوضوح شديد عندما أقول، إن إعادة نشر المقاطع على تويتر، نقلاً عن جماعة “بريطانيا أولاً”، كان التصرف الخطأ). كما طالب بعض المشرعين البريطانيين ترامب بالاعتذار، لإعادته نشر اللقطات على قرابة 44 مليون متابع لحسابه على تويتر. من جهتها قالت فرانسين، ولديها 53 ألف متابع على تويتر، لرويترز: (أنا في منتهى السعادة. إن إعادة نشر ترامب لمقاطع الفيديو، تظهر أنه يشاركني هدف زيادة التوعية بأمور مثل خطر الإسلام). اقرأ أيضاً: رفع إصبعك الوسطى في وجه ترامب قد تمنحك الكثير من المال 10 ملايين دولار من أموال صناعة الجنس والمواد الإباحية في سبيل عزل ترامب محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هل من الطبيعي أن يحتفل المسلمون بعيد الميلاد؟

أدانت سلسلة سوبر ماركت تيسكو البريطانية التعليقات العنصرية لبعض المتابعين لحملة إعلاناتها الترويجية بمناسبة عيد الميلاد والتي تجري تحت عنوان “الجميع موضع ترحيب”. وجائت بعض التعليقات ضد ظهور عائلة مسلمة تحتفل بعيد الميلاد، وقصدت السلسلة أن احتفال عيد الميلاد يتجاوز صفته الدينية ويتسع ليضم جميع الأديان الأخرى. لكن تعليقات المتابعين، والتي وصفتها تيسكو بالمريضة، جائت لتُفقد الحملة رونقها. وكانت الشركة قد ردت بصرامة وجدية على تلك التعليقات العنصرية، مؤكدة أن الجميع موضع ترحيب في السوبر ماركت، بغض النظر عن خلفياتهم الدينية أو العرقية. ويظهر الإعلان في مقاطع مختلفة منه عائلات من خلفيات عرقية ودينية مختلفة تحتفل في عيد الميلاد بتناول وجبة “ديك رومي”، والذي يُعد رمز لعيد الميلاد. وفي أحد المشاهد، تظهر عائلة مسلمة وأفرادها يتبادلون التهاني والهدايا كما جرت العادة في عيد ميلاد المسيح، وذلك أثناء تحضيراتهم لعطلة موسم عيد الميلاد ورأس السنة. لكن مقطع الفيديو الذي تبلغ مدته دقيقة واحدة واجه بعض الردود السلبية بعد أن ادعى بعض المشاهدين العنصريين أن المسلمين يجب ألا يحتفلوا بعيد الميلاد. فقد علق أحد المتابعين مستغرباً: “أطلقت تيسكو إعلاناً يظهر عائلات مختلفة تحتفل حول عشاء عيد الميلاد، لكن لماذا يوجد عائلة مسلمة تحتفل بعيد ميلاد المسيح؟ وعلق آخر موجهاً رسالته لشركة تيسكو: “إعلانكم يظهر مسلمين يحتفلون بعيد الميلاد، لكن المسلمين لايفعلون ذلك. فلماذا أظهرتموهم في الإعلان؟” وكان بعض المسلمين قد ردّ عل تلك التعليقات، فقد غرّد أحدهم: “البعض منزعج لأن إعلان تيسكو الخاص بعيد الميلاد يضم عائلة مسلمة. ألم يخطر ببال أولئك بأن بعض المسلمين قد يحبون الاحتفال بعيد الميلاد؟ ” وقالت تيسكو في بيان لها: “الجميع مرحب بهم في متاجرنا في موسم الأعياد، نحن فخورون بتنوع الطرق التي يحتفل بها زبائننا في ما يمكن وصفه بمهرجان الأعياد. اقرأ أيضاً: برغم التحفظات اتجاههم، المسلمون في ألمانيا مندمجون بشكل أفضل من بقية دول أوروبا التطرف لا يأتي فقط من بلاد المسلمين. سيبوف توجه إلى التطرف في الولايات المتحدة   الخبر مترجم عن الديلي ...

أكمل القراءة »

منح دراسية للجامعات والدراسات العليا تقدمها مؤسسة ابن سينا في ألمانيا

شعار مؤسسة ابن سينا

تُعد مؤسسة ابن سينا “Avicenna-Studienwerk” من المنضمين للمنظمات الحكومية المعترف بها والمدعومة حكومياً، التي تقدم منح دراسية للموهوبين لتحقيق طموحهاتهم الدراسية، من خلال دعم الطلاب المسلمين ذوي المعدلات العلمية العالية والمنخرطين في العمل التطوعي الاجتماعي بشكل كبير، وذلك في كافة التخصصات سواء للدراسات العليا أو البكالوريوس. وتجدر الإشارة إلى أن المؤسسة قدمت منح دراسية للطلاب المسلمين للمرة الأولى في ألمانيا عام 2014، بعد أن كان في ألمانيا سابقاً مؤسسات تدعم المسيحيين واليهود فقط. تهدف المؤسسة إلى بناء شاب مسلم مُتحمل للمسؤولية، مُؤهل علمياً، ومن الناحية الشخصية يمكن تقديمه لاحقاً إلى المجالات العلمية والأبحاث والاقتصاد والتجارة كما الحال في المجالين الثقافي والسياسي. يُقدَّم الدعم لمنظمة ابن سينا من قبل الوزارة الاتحادية للتعليم والبحث العلمي “Bundesministerium für Bildung und Forschung”، ومؤسسة ميركاتور إضافةً إلى التبرعات الخاصة”Die Stiftung Mercator” كما سبق وذكرنا تقدم منظمة ابن سينا الدعم الفكري والمادي للطلاب، وسنتطرق بالتفصيل لكل منهما. الدعم المادي:  الطلاب الجامعيين (طلاب البكالوريوس والماجستير): يستطيع الطلاب الحصول على منحة ابتدائية لغاية 670 يورو شهرياً. يُمنح لكل الطلاب شهرياً بدل رسوم دراسة مقدارها 300 يورو. بالإضافة إلى المنحة الابتدائية يمكن أيضاً منح زيادة للعائلات بمقدار 155 يورو شهرياً، زيادة للاعتناء بالأطفال بمقدار 113 يورو شهرياً للطفل الأول، و 85 يورو لكل طفل بعد الطفل الأول. لا تتجاوز المدة القصوى للدعم عدد الفصول الدراسية المخصصة للفرع الجامعي. طلاب الدكتوراه:  يستطيع طلاب الدكتوراه الحصول على منحة ابتدائية لغاية 1150 يورو شهرياً. تعتمد قيمة المنحة الابتدائية للمتقدم على الدخل الشهري للطالب/الطالبة. بالإضافة إلى المنحة الابتدائية يمكن أيضاً منح زيادة للعائلات بمقدار 155 يورو شهرياً، زيادة للاعتناء بالأطفال بمقدار 113 يورو شهرياً للطفل الأول و 50 يورو لكل طفل بعد الطفل الأول للوصول لمبلغ أقصاه 255 يورو شهرياً. مدة المنحة المقدمة لطلاب الدكتوراة غالباً سنتان (وهي فترة الدعم في أغلب الأحيان)، ومن الممكن تمديدها من خلال تقديم طلب تمديد مُفسر بالتفصيل، حيث يمكن تمديد فترة الدعم لسنة واحدة على الأكثر. إضافةً ...

أكمل القراءة »

برغم التحفظات تجاههم، مسلمو ألمانيا مندمجون بشكل أفضل من بقية دول أوروبا

يشعر أغلب المسلمين البالغ عددهم 4.7 مليون في ألمانيا، بأنهم مرتبطين بالمجتمع  الألماني، وفقاً لدراسة جديدة. لكن الشعور ليس متبادلاً على ما يبدو: فواحد من كل خمسة ألمان لا يفضلون المسلمين كجيران لهم. كشفت دراسة و مشروع بحثي دولي لمؤسسة برتلسمان الألمانية نشر يوم الخميس 24 آب/أغسطس أن المسلمين يندمجون بشكل جيد في المجتمع الألماني. ويشعر معظمهم بالإرتباط بألمانيا، ولكنهم يعانون أيضاً من الإسلاموفوبيا، مع نسبة واحد من خمسة ألمان يقولون إنهم لايودون أن يكون أحد جيرانهم من المسلمين. الدراسة التي شملت خمسة بلدان أوروبية، وجدت أن معدل العمالة بين المسلمين في ألمانيا قد تحسن مقتربا ببطء من المتوسط ​​الوطني. البحث نظر إلى مستوى التعليم والعمل والمشاركة الاجتماعية للمسلمين في ألمانيا وسويسرا والنمسا وفرنسا والمملكة المتحدة. ولم تشمل المسلمين الذين وصلوا بعد عام 2010. وقالت ايسى دمير، المتحدثة باسم منظمة المجتمع التركى BTT التى تتخذ من برلين مقراً لها “أن هذه الدراسة تثبت أن الواقع، عندما يتعلق الامر بمشاركة المسلمين فى المجتمع، ليس قاتماً كما هو الحال الذي تقدمه وسائل الاعلام”. تظهر هذه الدراسة أن الكثير من المسلمين يشعرون بالإندماج، ولكن هناك عدم قبول، وهذه هي أيضاً رؤيتنا، فالإندماج ليس طريقاً أحادي الاتجاه: بل يجب أن تأتي من كلا الجانبين. وألقت السيدة دمير باللوم على وسائل الإعلام لهذا الانفصال. وقالت “اننا نشهد على تحول يمينى فى ألمانيا وأوروبا”. وأضافت “في الوقت الحاضر يتم استخدام الكثير من الأشياء كأداة: فالمسلمون يقدّمون على انهم” العدو “- وبالطبع يستغلها الشعبويون اليمينيون، ومن ثم نجد بعض الناس يهاجمون المسلمين لفظياً”. التعليم يعزز الإندماج وكشفت الدراسة أن تعلم اللغة، والتي هي مفتاح الإندماج في المجتمع، كان ناجحاً بشكل خاص.  إذ أن 73٪ من الأطفال المولودين لأبوين مسلمين في ألمانيا ينشأؤن ويتربون مع الألمانية كلغة أولى. في فرنسا مثلا، يميل  أغلب المهاجرون المسلمون لأن يكونوا على دراية جيدة باللغة الفرنسية في المقام الأول، حيث أن العديد منهم جاءوا من بلدان كانت مستعمرات فرنسية سابقة. وعلى الرغم من أن معدلات التخرج من ...

أكمل القراءة »