الرئيسية » أرشيف الوسم : اللاجئين

أرشيف الوسم : اللاجئين

“استثمار اللاجئين” فيلم عن الجانب الآخر للترحيب الأوروبي

“في قارة يقطنها حوالي 480 مليون نسمة أو أكثر، يشكل اللاجئون والمهاجرون بكل أجيالهم ما يقارب 10% من سكانها. جعلتني هذه المعلومة أقف مصدوماً لتكدس اللاجئين على أبواب بلغاريا أو على طريق اللجوء بهذه الطريقة”. هذا ما قاله الإعلامي والكاتب السوري جورج كدر، في تعليقه على أزمة اللاجئين، في معرض الحديث عن فيلمه “استثمار اللاجئين” الذي عرض ضمن وثائقيات الجزيرة، والذي تناول فيه موضوع اللاجئين من جانبه الاقتصادي. فأمام تدفق مئات آلاف اللاجئين خلال فترة زمنية قصيرة، كان التركيز دوماً على نفقات وأعباء اللاجئين؛ وتكاليف احتوائهم وعدم وجود طاقة استيعابية كافية، مع تجاهلٍ كامل للمكسب الاقتصادي لوجود اللاجئين. فعلى سبيل المثال؛ ارتفعت ميزانية السويد 0,8% بعد خمسة أشهر من دخول اللاجئين سنة 2015، وهذا يعادل كل ما أنفق على اللاجئين في هذه الفترة، نتيجةً فقط لتدوير رأس المال، حيث أدى ضخ الأموال التي كانت موجودة في خزينة الدولة بين اللاجئين وتدويرها من خلال شراء الحاجيات واستئجار البيوت إلى هذا الارتفاع الهائل بالميزانية، فما بالك بالأجيال التي ستُعدّ لدخول سوق العمل، لاسيما أن أغلب اللاجئين هم من الشباب. ويرجح كدر أن الدول لا تعترف بهذه الأرقام لتبقى قادرة على التحكم بأعداد اللاجئين بما يتوافق مع سوق العمل وليس تبعاً للقيم الإنسانية، فجعلت الأمر يبدو أكثر صعوبة بعدما أخذت كفايتها لسوق العمل. اعتمد كدر في فيلمه على مصادر بحثية وإحصائية أوروبية لا عربية، من باحثين كبار يقدمون دراسات لحكومات بلادهم في ألمانيا والسويد وبلجيكا لئلا يتهم بالمبالغة، وحرص على أن تكون هذه الأسماء المعروفة والمرجعية جزءاً من الفيلم. الفيلم مختلف عن كل ما عرض من تقارير وأفلام تخص مواضيع اللاجئين: فيلم “استثمار اللاجئين” هو فيلم معلوماتي واستقصائي. تناول عرض الجانب الإنساني للاجئين طبعاً لأهميته، حيث عرض تجارب أشخاص ما زالوا يعانون مقابل تجارب لأشخاص آخرين نجحوا وأسسوا مشاريعهم الخاصة في بلاد اللجوء. لكن البطل هذه المرة فعلاً كان المعلومة أكثر من الصورة واستعراض القصص الإنسانية. يقول كدر إنه تمت المتاجرة بقضايا إنسانية ...

أكمل القراءة »

اللاجئون من ظلم السجون في الوطن إلى ظلم الأوراق في المنفى

كيف يمكن القول عن شعب “رزح تحت حكم الديكتاتورية لعقود متتالية، وتعرض خلالها للعديد من الاضطرابات الاجتماعية والنفسية بما ذلك القهر والاعتقال، ثم ومن غير سابق إنذار تعرض للتهجير والتشتت وويلات المخيمات ومن ثم بلدان اللجوء، حيث انعدام التواصل وضيق الافق”، أنه شعب سويّ نفسياً؟ يعتبر سيغموند فرويد من أهم علماء النفس في العالم، والفضل الكبير لما وصل إليه فرويد من المعرفة وفهم أعماق النفس البشرية يعود إلى الدرجة العالية من الشفافية والمصداقية التي تمتع بها مرضاه ، واللتين مكنتا فرويد من فهم تجارب الناس وأمراض النفس البشرية، وهو الأمر شبه المفقود في مجتمعاتنا العربية لأسباب كثيرة يمكن تناولها في موضوع منفصل. تحت سطوة الديكتاتورية والتهجير والتدمير والتعذيب مع موجات التهجير والهروب من القتل والتهديد بسحق الحياة وسيطرة الفوضى والبلاء على الساحة السورية، اختار الكثير من السوريين اللجوء لدول الجوار العربي أو للبلدان الأوروبية. ورغم تفاوت الظروف وتباينها سلباً وإيجاباً بين تلك البلدان، فإنه بلا شك يبقى من حسن حظ البعض أن الأحوال في بعض البلدان الأوروبية هي الأفضل على كل الصعد مقارنة مع بلدان اللجوء العربية ومخيمات القهر في تركيا ولبنان. ورغم التفاوت في الشروط المعيشية سواء بين الداخل السوري (المحرر وغير المحرر) وبين الخارج السوري، وبين دول اللجوء الأوروبية وغير الأوروبية، فإنّ تشابه الآلام النفسية شكل علامةً واضحة للشخصية السورية، وهو الأمر البديهي علمياً ونفسياً كما ذكرنا آنفا. تهدف هذه الدراسة من حيث المبدأ إلى تسليط الضوء على أبرز الأمراض والمشاكل النفسية التي يعاني منها الكثير من طالبي اللجوء والوافدين الجدد إلى أوروبا وألمانيا تحديداً، وصولاً لمعرفة أسبابها الذاتية والموضوعية، المباشرة وغير المباشرة ثم العمل على تجنبها أو التخفيف من أثرها ومعالجتها، شأنها شأن الأمراض الجسدية والباطنية. ومن أبرز هذه الأمراض ” الاكتئاب”؛ ويشعر المصابون به بأن الحياة بلا معنى وبلا جدوى، والأسوأ هو اعتقادهم بعبثية كل مايقومون بفعله. وقد تشتد الأعراض إلى حالةٍ من الحزن والخيبة، وفقدان الشهية واضطراب النوم، وربما اليأس من الحياة والمستقبل. وتختلف هذه الصور ...

أكمل القراءة »

المنتجات السورية: مأكولات تُذكّر بطعم الوطن

باقتراب الحرب في سوريا من عامها الثامن، بدأ العديد من اللاجئين السوريين في ألمانيا التعامل مع حقيقة عدم تمكنهم من العودة إلى بلادهم. ويسعى اللاجئون في ألمانيا إلى بناء حياة جديدة مؤكدين على تعزيز الطلب على المنتجات سورية الصنع، في محاولة منهم لتسكين ألم الحنين إلى الوطن بشراء قطعة قيّمة من حياتهم الماضية. ومن بعض هذه المنتجات الشائعة في الوسط السوري ممن قدِموا إلى ألمانيا على مدى السنوات الثلاث الأخيرة، الحلويات والطحينة والمعلبات السورية الصنع، ومعظم الادوات المستخدمة في المطبخ السوري. ويساهم الطلب المتزايد على المنتجات السورية في إنعاش تدريجي للصادرات السورية إلى ألمانيا التي استقبلت أكثر من نصف مليون لاجئ سوري أي أكثر من أي دولة أوروبية أخرى. وتظهر الاحصاءات الألمانية الرسمية أن الصادرات السورية إلى ألمانيا قد ارتفعت إلى 15.5 مليون يورو في 2016، وبلغت ثمانية ملايين يورو في الخمسة أشهر الأولى من هذا العام. وهذا يعني أقل بكثير من مستوى الصادرات ما قبل الحرب حينما بلغت صادرات سوريا غير النفطية لألمانيا نحو 100 مليون دولار سنويا. ونظراً لقلة البيانات المتوفرة عن الاقتصاد السوري في خضم الحرب، لم يتضح بعد مدى تأثير زيادة الطلب على المنتجات السورية بين اللاجئين في ألمانيا وأنحاء أخرى. بيد أن إحياء السوق السورية في ألمانيا تزامن مع وصول الوضع الاقتصادي في سوريا إلى أدنى مستوياته. وتشير تقديرات البنك الدولي إلى أن الناتج المحلي الإجمالي السوري سجل انخفاضاً واضحاً بلغ 61 بالمئة في الفترة من 2011 إلى 2015 لكنه انخفض في 2016 نحو اثنين بالمئة فقط. ويعزو البنك ذلك التحسن إلى تراجع نزوح السكان. جادة الشمس في برلين، يطلق على شارع سونن آلي، والذي يعني بالعربية جادة الشمس، اسم ”شارع العرب“ نظراً لمحلاته التي تحمل أسماء عربية، حيث أصبح وجهة رئيسية للاجئين السوريين في العاصمة الألمانية برلين وماحولها. فالبنسبة للعديد من ممن يتوجهون لشراء حاجياتهم من هذا الشارع، هو “رائحة الوطن وصخبه” معظم المنتجات السورية قادمة بشكل رئيس من مصانع في مناطق تقع تحت ...

أكمل القراءة »

بالفيديو: متى يسمح للاجئ زيارة سفارة بلده الأصلي. ومتى يُمنع عليه ذلك؟

متى يسمح للاجئ زيارة سفارة بلده الأصلي. ومتى يُمنع عليه ذلك؟ وكيف يمكن عمل وكالة بدون السفارة؟ فلاح آلياس يجيب شاهد أيضاً: بالفيديو: حول تجديد جوازات السفر لمن لديهم حماية ثانوية محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ورشة عمل للفنانين التشكيليين المحترفين من جامعة UDK

هل أنت فنان تشكيلي محترف؟ هل وصلت حديثاً إلى برلين وترغب في توسيع شبكة علاقاتك الفنية؟ هل ترغب في التواصل مع ممثلين عن صالات العرض والمؤسسات الفنية؟ تقيم جامعة UDK من ٢٠ إلى ٢٤ تشرين الثاني/نوفمبر، ورشة عمل للفنانين التشكيليين المحترفين من القادمين الجدد, لتحصل على اطلاع واسع على بنية وشروط العمل في مجال الفنون الجميلة في برلين. بعض المواضيع المطروحة في البرنامج: طريقة كتابة مشروع فني بشكل احترافي؛ صياغة طلب للتقديم إلى منح الإنتاج؛ إعداد ميزانية؛ الإقامات الفنية وآليات التقديم؛ إمكانية الحصول على محترف في برلين؛ إقامة المعارض والتشبيك مع صالات العروض ومقتني الأعمال الفنية. كل ذلك وأكثر سيكون متاحاً للمناقشة مع مختصين من مختلف المجالات الفنية والقانونية والمؤسساتية. ورشة العمل ستكون تحت إشراف وتقديم الفنان خالد بركة، وبمشاركة الخبيرة كلاوديا هومل، من معهد (Art in Context) في جامعة الفنون الجميلة في برلين. هدف الورشة هو استعراض المشهد الفني المحلي والعالمي للفن المعاصر في برلين، وذلك بمشاركة مختصين من مؤسسات فنية احترافية ومن ممثلين عن صالات العرض التجارية والبديلة. على سبيل المثال سنقوم بزيارة ميدانية لمؤسسات كاتحاد الفنانين برلين (BBK) برلين، الجمعية الدولية للفنون الجميلة برلين (nGBK) وغيرها من المؤسسات ذات الصلة لمعرفة كيفية الاستفادة مما تقدمه من خدمات فنية للوافدين الجدد. المشاركة مجانية في هذا البرنامج. يرجى التسجيل مسبقاً على الرابط التالي www.ziw.udk-berlin.de/?id=188&L=0&kursid=531006_B5 للإطلاع على تفاصيل أكثر، يرجى الضغط هنا دورات وورشات عمل أخرى: دورة تدريبية مجانية من منظمة مدى للتنمية محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالفيديو: حول تجديد جوازات السفر لمن لديهم حماية ثانوية

أسئلة وأجوبة حول تجديد الإقامة لمن لديهم حماية ثانوية، وضرورة تجديد جواز السفر من أجل ذلك. يوضح هذا الفيديو الوضع القانوني وكيف تتعامل السلطات الألمانية مع الأمر. ضيفنا هو السيد كلاوس أورليش برولس من المكتب الاستشاري للاجئين في كولن شاهد أيضاً: بالفيديو: قانون جديد لصالح طالبي اللجوء في أوروبا   محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

20 مليار يورو: الاحتياطي المخصص لأزمة اللاجئين على حاله

أفادت تقارير صحفية في ألمانيا أن ميزانية العام الحالي في طريقها لتحقيق فائض بقيمة 14 مليار يورو. جاء ذلك وفقا لتقرير أوردته مجلة “دير شبيغل” الألمانية استناداً إلى حسابات وزارة المالية، التي أشارت إلى أن الميزانية في حالة توازن حتى الآن دون اللجوء إلى ديون جديدة. كما أورد التقرير أنه من خلال هذا الفائض يمكن لوزير المالية المؤقت “بيتر التماير” سداد تكاليف ضريبة الوقود النووي إلى شركات الطاقة، التي تبلغ أكثر من سبعة مليارات يورو، وسداد تكاليف إيواء اللاجئين أيضاً والبالغة 7.6 مليار يورو. وبهذا سيبقى الاحتياطي المخصص لتغطية أزمة اللاجئين عند قيمته البالغة 20 مليار يورو دون المساس به. كانت المحكمة الدستورية قد قضت في منتصف العام الحالي بعدم قانونية ضريبة الوقود النووي التي حصلتها الحكومة من شركات الطاقة في الفترة الممتدة من العام 2011 حتى 2016. وكان الأطراف المشاركون في مفاوضات تشكيل ائتلاف، يضم تحالف الحزبين المسيحيين (CDU & CSU) مع حزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر (FDP)، قد تشاوروا الأسبوع الماضي بخصوص هذا الفائض، وشهدت المشاورات خلافات كبيرة بين الأطراف المشاركة، لكن كل الأحزاب المشاركة فضلت الانتظار لحين إعلان التقييم الضريبي في الأسبوع ما بعد القادم. أحمد الرفاعي. صحفي سوري مقيم في ألمانيا   مواضيع ذات صلة: إلى حين إتمام المفاوضات: حكومة تسيير أعمال في ألمانيا جزء من أزمة سكن اللاجئين تقع على عاتق البيروقراطية الألمانية مطالبات حقوقية بوقف احتواء اللاجئين في اليونان محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالفيديو : لماذا لا يمكن للاجئين السوريين العمل كمدرّسين في ألمانيا؟

لماذا لا يمكن للاجئين السوريين العمل كمدرّسين في ألمانيا؟ في مدينة بيلفيلد تم تأسيس برنامج لتدريب اللاجئين ممن عملوا مدرسين في بلدانهم الأصلية. المزيد في هذا التقرير     محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

حقائق للمهاجرين 5 : خمس خطوات للانتقال إلى ألمانيا بشكل قانوني

ستقوم أبواب بنشر معلومات وحقائق مؤكدة حول تعليمات وأخبار صادرة مباشرة من دائرة الأجانب في ألمانيا، وتجدها أبواب مهمة للقرّاء. وستنشرها بشكل دائم في حال تواجدها، تحت عنوان ثابت: “حقائق للمهاجرين”، بحيث تكون مرقمة بحسب تاريخ نشرها وليس بحسب صدورها من دائرة الأجانب. وتعد هذه المعلومات معلومات رسمية حيث أن أبواب تقوم فقط بنقل النص كما ورد تماماً على مواقع دائرة الأجانب بدون القيام بأي تغيير عليه. هل تريدون العمل أو الدراسة في ألمانيا؟ لا تقعوا ضحية المهربين – هناك طرق آمنة وقانونية للحضور للعمل في ألمانيا إذا كان لديكم التأهيل المناسب. إن ألمانيا تتمتع بأحد أكثر أنظمة الهجرة ترحيبا بذوي المؤهلات العالية. تقدم الحكومة الألمانية عبر الموقع الإلكتروني “Make it in Germany” معلومات حول فرص العمل بالنسبة للعمال المؤهلين والفنيين والباحثين وأصحاب المهن الطبية. يستخدم حوالي ٢ مليون شخص من ٢٠٠ دولة من جميع أنحاء العالم هذا الموقع سنويا. ترافق البوابة المتقدمين عبر خمس خطوات خلال عملية الحصول على وظيفة في ألمانيا: بدءا من البحث عن وظيفة مرورا بالإجراءات الرسمية للحصول على تأشيرة الفيزا وصولا إلى معلومات حول الانتقال إلى ألمانيا والاستقرار فيها. تجدون المزيد من المعلومات تحت عنوان www.deutschland.de/ar/node/5181 arabic.make-it-in-germany.com   مواضيع ذات صلة: حقائق للمهاجرين 1: 7 تغييرات أُدخِلت مؤخراً على عملية اللجوء في ألمانيا حقائق للمهاجرين 2 : سبع أكاذيب كبرى يستخدمها المهربون لسرقة المهاجرين حقائق للمهاجرين 3: أين أجد معلومات حول الدعم المقدم في حالة العودة الطوعية؟ حقائق للمهاجرين 4: من يسمح له بالبقاء في ألمانيا؟ ومن يتوجب عليه الرحيل؟ محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

جزء من أزمة سكن اللاجئين تقع على عاتق البيروقراطية الألمانية

تعجز الحكومة الألمانية على تأمين سقف يأوي الكثير من المحتاجين لسكن ويعيش بعضهم مشرداً في الشوارع. في حين أن الكثير من المنازل ومراكز الإيواء المخصصة اللاجئين باتت فارغة مع التراجع الكبير في عددهم. كشفت قناة “آر تي إل” الألمانية في تقريرٍ لها أن البيروقراطية الألمانية الصارمة، تحرم الكثير من المحتاجين لمسكن من فرصة تأمين مأوى، لعدم السماح لهم باستخدام البيوت التي بنتها أو استأجرتها وخصصتها بعض الولايات لإيواء اللاجئين مع بداية التدفق الكبير لهم وأزمة اللجوء التي شهدتها ألمانيا خلال العامين الماضيين، مما يفاقم من أزمة سكن اللاجئين. وأضاف التقرير بأن، “ما يزعج في الموضوع هو أن الكثير من المحتاجين لمسكن في العديد من المناطق يضطرون للعيش في الشارع أحياناً، رغم أن هذه المساكن (الفارغة والمخصصة للاجئين) يمكن أن تحل المشكلة! فهي لا تزال مقفلة بسبب تعقيدات القانون الألماني، حيث يمكن أن تأوي هذه المساكن المشردين واللاجئين في بعض الحالات”. عمدة بلدة “أوبرأوسم” في ولاية شمال الراين وستفاليا نوربرت أوتو يقول “لقد استأجرت الدولة هذه المساكن لمدة عشر سنوات وبعد انقضاء المدة يمكن تحويل هذه الشقق إلى شيء آخر، لكن قبل ذلك لا يمكن لأنها بحسب العقود كانت مستأجرة لتكون مأوى للاجئين ولمدة عشر سنوات”. من جانبه جوشم ويتسك من اتحاد المستأجرين الألمان يرى أن هذه المساكن الفارغة يمكن أن تحل أزمة كثيرين لكن البيروقراطية لا تسمح بهذا، ويقول “البيروقراطية هراء فإذا كنت قد استثمرت شقق للمساعدة، فعليك منحها للذين يحتاجون لسقف يأويهم”. هذه الحالة بدأت عام 2015 عندما وصل مئات آلاف اللاجئين إلى ألمانيا، في ذلك الوقت تم بناء الكثير من المساكن أو استئجارها لفترة طويلة ما بين 10-15 عاماً، اليوم بعد عامين من الأزمة والتراجع الكبير في عدد اللاجئين القادمين إلى إلمانيا، أكثر من نصف هذه المرافق التي كانت مخصصت لإيوائهم فارغة تماما، أو نسبة إشغالها قليلة جدا، ما يكلف الدولة الملايين. وبحسب معلومات قناة “آر تي إل” فإنه في ولاية شمال الراين ويستفاليا فإن العديد من هذه ...

أكمل القراءة »