الرئيسية » أرشيف الوسم : السوريين

أرشيف الوسم : السوريين

معظم مرتكبي الجرائم من اللاجئين ينحدرون من بلدان أكثر سلماً

كشف تقرير حديث للمكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة في ألمانيا “BKA” عن أن اللاجئين القادمين من مناطق الحروب والنزاعات مثل سوريا والعراق، نادراً ما يصبحون جانحين مقارنة بطالبي لجوء قادمين من مناطق أكثر سلماً في العالم. جاء في تقرير المكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة في ألمانيا “BKA”عن صورة الوضع الحالي للجرائم في ألمانيا تحت اسم “الجريمة في سياق الهجرة” الذي أصدره المكتب هذا الشهر (مايو/ أيار 2018) ويتناول نسبة الجريمة والجرائم التي ارتكبها مهاجرون خلال العام الماضي 2017،  أنه على الرغم من أن 35,5% من جميع اللاجئين الذين جاؤوا إلى ألمانيا العام الماضي كانوا منحدرين من سوريا، فإن نسبتهم كانت 20 بالمائة فقط بين المهاجرين المشتبه فيهم، لافتاً إلى أن الشيء ذاته ظهر مع اللاجئين القادمين من العراق. وأشار التقرير إلى أن النقيض تماماً كان مع المهاجرين القادمين من مناطق ودول لا تشهد حروباً ولا نزاعات مثل دول المغرب وصربيا وجورجيا، فعلى الرغم من أن نسبة طالبي اللجوء المنحدرين من المغرب والجزائر وتونس لم تتجاوز 2,4% فإن نسبتهم من المهاجرين الذين تم التحري عنهم بصفتهم مشتبه فيهم بلغت 9ً%. “مقارنة غير مناسبة” لكن لماذا ترتفع نسبة الجرائم بين المهاجرين القادمين من مناطق هادئة ولا تعاني من الحروب والأزمات؟ على ذلك يجيب الباحث الإجتماعي سامي شرشيرة، الأستاذ في كلية الدراسات الإسلامية بجامعة أوزنابروك في ألمانيا، بأن هؤلاء الشباب الذين يأتون من دول مثل المغرب والجزائر وتونس، التي لا تعاني من حروب ولا يجبرون على النزوح هم من “المشردين العاطلين عن العمل وأصحاب سوابق جريمة في بلادهم. ويتصرفون في ألمانيا (يرتكبون الجرائم) كما كانوا يتصرفون هناك” ويضيف بأنهم ليسوا “لاجئين حقيقيين مثل السوريين الذين يبحثون عن الأمان، وبالتالي لا يمكن أن نقارنهم معهم”. كما أن غياب الآفاق المستقبلية والأمل في الحصول على حق اللجوء والبقاء في ألمانيا تدفع بعض هؤلاء إلى ارتكاب الجرائم، وهو ما أكده شرشيرة أيضاً في حديثه لمهاجر نيوز، وقال إن هؤلاء “يعرفون ذلك مسبقاً، لذا يحاولون الحصول على المال وجمع ...

أكمل القراءة »

أكثر من نصف مليون سوري يحصلون على مساعدات اجتماعية في ألمانيا

مع تدفق عدد كبير من اللاجئين على ألمانيا في السنوات الأخيرة، ازداد عدد الذين يحصلون على مساعدات اجتماعية أيضاً وخاصة بين الأجانب الذين يأتي اللاجئون السوريون في مقدمتهم. وللحصول على هذه المساعدات لابد من توفر شروط معينة. نقلت وسائل إعلام ألمانية مؤخراً عن الوكالة الاتحادية للعمل، أن عدد الذين حصلوا على مساعدات اجتماعية حتى نهاية شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي قد وصل إلى 5,93 مليون شخص، بينهم 2,03 مليون أجنبي. وذكرت التقارير أن حوالي نصفهم (959 ألفا) مواطنو بلدان من خارج أوروبا. كما ذكرت التقارير السابقة أن اللاجئين السوريين يمثلون الغالبية العظمى منهم، إذ تجاوز عدد هؤلاء 588 ألف لاجئ. والذي يعني أن واحداً من كل عشرة أشخاص يحصلون على مساعدات (هارتس 4) الاجتماعية هو سوري. وتشير الأرقام إلى أن مواطني 193 بلداً يحصلون على مساعدات اجتماعية أساسية، من بينهم 439 ألف من دول الاتحاد الأوروبي، خصوصاً من بلغاريا وبولندا ورومانيا. أما ثاني أكبر مجموعة من الأجانب الذين يحصلون على المساعدات الاجتماعية بعد السوريين فهم الأتراك، إذ تجاوز عددهم 259 ألف. ثم يأتي مواطنو العراق وأفغانستان.  شروط منح المساعدات ومن أجل الحصول على هذه المساعدات الاجتماعية من الدولة، يجب توفر ظروف وشروط معينة. فمن يتقدم بطلب للحصول عليها يجب أن يكون وجوده وإقامته في ألمانيا قانونية، ولهذا تطلب دائرة العمل من كل أجنبي إقامة رسمية نظامية في البلاد. وبالنسبة للاجئين في ألمانيا فإنهم يحصلون على هذه المساعدات بناء على قانون خاص يمنحهم حق الحصول عليها إذا لديهم توفرت الشروط المطلوبة، ويمكنهم تقديم طلب للدائرة المختصة (جوب سنتر) في حال حاجتهم إليها لتأمين معيشتهم. ويطلب من مقدم طلب الحصول على مساعدات اجتماعية إثبات أن إقامته في ألمانيا ليست قصيرة، للسياحة مثلاً. وبالنسبة لمواطن دولة من دول الاتحاد الأوروبي فإن عليه تقديم عقد إيجار ووثيقة تأكيد العنوان وهوية تثبت جنسيته. ولا يحق لمن جاء إلى ألمانيا لغرض البحث عن عمل تقديم طلب للحصول على مساعدات اجتماعية، ما يعني أنه ليس لكل من يأتي إلى ...

أكمل القراءة »

فقط أفلام الدراما تصبح حقيقة مع السوريين: شاب سوري عالق منذ شهر في مطار ماليزي

يعيش الشاب السوري حسن القنطار (36 عاماً) عالقاً بمطار بالعاصمة الماليزية كوالالمبور منذ أكثر من شهر، في واقعة تتشابه لحد كبير مع أحداث فيلم “ذا ترمينال” للمخرج ستيفن سبيلبرغ الذي يلعب فيه الممثل توم هانكس دور مواطن من أحد بلدان أوروبا الشرقية تقطعت به السبل في مطار بنيويورك بعد أن أصبح جواز سفره لاغياً بسبب انقلاب في بلاده. وجذبت مقاطع الفيديو، التي ينشرها القنطار على موقعي التواصل الاجتماعي تويتر وفيسبوك ويسرد فيها تفاصيل حياته اليومية في مطار كوالالمبور 2 للرحلات الاقتصادية، اهتمام جماعات حقوق الإنسان ووسائل الإعلام. ويعيش القنطار في المطار منذ السابع من مارس/آذار الماضي ويخشى الاعتقال إذا أُعيد إلى سوريا التي تمزقها الحرب الأهلية منذ سبع سنوات. وقال القنطار في تصريح صحفي “لا أريد أن أصبح آلة قتل وأن أدمر وطني”. وكان القنطار، وهو موظف سابق في مجال التأمين، يقيم في الإمارات عندما اندلعت الحرب في سوريا. ورحّلته السلطات إلى كوالالمبور في 2016 بعدما رفضت السفارة السورية في الإمارات تجديد جواز سفره. واستغرق الشاب السوري أكثر من عام ليجمع الأموال اللازمة لشراء تذكرة طيران إلى الإكوادور، لكن شركة الطيران رفضت صعوده إلى الطائرة. وحاول السفر بعد ذلك إلى كولومبيا، غير أن سلطات الهجرة رفضت دخوله إلى البلاد وأعادته مرة أخرى إلى كوالالمبور. وأكدت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عقد لقاء مع القنطار لكنها قالت إنها لا تعلق على حالات فردية. وقال القنطار إن المفوضية لم تبلغه كم ستستغرق الإجراءات من وقت لإخراجه من المطار. ويعتمد الشاب السوري على ما يجود به عليه العاملون في المطار وشركات الطيران من طعام وإمدادات. المصدر : رويترز اقرأ أيضاً: مايحدث لأطفال اللاجئين في اليونان وصمة عار على جبين أوروبا هيومان رايتس ووتش: تركيا ترحل اللاجئين وقواتها الحدودية تطلق النار عليهم محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

المتهم الأول… المرأة: رأي السوريين في أسباب الطلاق

رشا الخضراء* تشير أصابع الاتهام غالباً إلى المرأة كمسببٍ أساسي لحالات الطلاق التي حدثت وتحدث في المهجر وفي بلاد الشتات، وللتحقق من آراء السوريين في هذا الموضوع قمت بعمل استطلاعٍ ميداني في شوارع برلين وجاءت الآراء متنوعة. وسأحصر هنا أهم الأسباب التي وردت في الاستطلاع: الطمع المادي كان له موقع الصدارة؛ حيث تصبح المساعدات التي يأخذها الطرفان من مكتب العمل أكثر إذا كانا منفصلين، وغالباً ما يتم الطلاق بالاتفاق بين الزوجين في هذه الحالة! الاستقلال الاقتصادي عامل مهم يدفع المرأة لرفض الخضوع لرابط الزواج من شخص لا تريد البقاء معه ولكنه يحكمها مادياً، وباختفاء الضغوط الاقتصادية في دول الشتات تتجرأ المرأة على ممارسة حقها في طلب الطلاق. وبالتالي فإن من تبقى متزوجةً هي من ترغب فعلاً في البقاء مع شريكها إذ يجمعهما التفاهم والحب. أسباب تراكمية يعود أساسها إلى البلد لأم، فقد أجابت معظم النساء بأن العلاقة لو كانت سوية وسليمة في الوطن لما طلبت المرأة الإنفصال، وأن ما كان يمنع المرأة المعنَّفة من طلب الطلاق في سوريا هو ضغط المجتمع الذكوري وسلبية الأحكام القضائية وخصوصا في أمور الحضانة. قلق بعض الأزواج من أن المرأة ستتعرف على “حقوقها” في أوروبا وتخرج عن سطوتهم، مما يدفعهم إلى التضييق عليها والشك بتصرفاتها بشكل مبالغ فيه، وهذا جعل تعامل بعض الرجال مع زوجاتهم أسوأ وأكثر عنفاً بشكل لم يُعهد سابقاً. تفكك بعض العلاقات الزوجية نتيجة طول فترة لم الشمل، فالعديد من الشباب المتزوجين الذين سبقوا زوجاتهم تعودوا على نمط جديد من الحياة في أوروبا وعاشوا حياة العزوبية مرة أخرى لسنتين أو ثلاثة، وكذلك الأمر بالنسبة للزوجات، فقد اعتادت الزوجة أيضاً على الاستقلالية وحدها في بلدها الأم، وبالتالي ومع لمّ الشمل يلتقيان كالغريبين. ومن جهةٍ أخرى تبدأ صدمة الزوجة بالبلد الجديد، في حين أن زوجها يكون في طور التأقلم، مما يزيد الفجوة بينهما اتساعاً. اكتشاف بعض الأزواج بأن علاقاتهم الزوجية كانت قائمة على أسس غير صحيحة (لاسيما في الزواج التقليدي أو زواج الأقارب)، وصار ...

أكمل القراءة »

عفرين درس سوري في استعادة الهوية الوطنية

سردار ملا درويش* يتكرر مشهد اتهام الكرد السوريين بـ”الانفصال” بنفس الروية والتفكير الجمعي، منذ سياسة حزب البعث سابقاً، وإلى المشهد المرتبط بالثورة السورية لاحقاً، وهو الأمر الذي لم يتّخذ حتى الآن كتطبيق ملموس لدى أي حزب أو تيار سياسي كردي في سوريا، وعلى الأخص حزب الاتحاد الديمقراطي بتصدره المشهد الكردي الحالي. فالأخير يؤمن بمفهوم “الأمة الديمقراطية”، ونهج أخوة الشعوب المنبثق من فكر الزعيم الكردي عبد الله أوجلان. فيما تحمل الأحزاب السياسية الكردية التقليدية، الفكر القومي الأقرب إلى البحث في القضايا والحقوق القومية المشروعة للكرد وقضيتهم، وصولًا إلى حكم ذاتي داخل سوريا، كل هذا بعيدًا عن المطالبة بالانفصال. في تاريخ الحركة السياسية الكردية، خلال العقود الماضية في سوريا، لم تبرز حالة النضال والإصرار على الانفصال عن سوريا، فحتى أدبيات الأحزاب السياسية الكردية كانت تركز على النضال لتحقيق هدف الحقوق القومية الكردية، بمراعاة الظروف المحيطة جغرافياً، والأخوة العربية الكردية، والشراكة مع السوريين في تقرير مصير البلاد، لذا كان العمل على التغيير السلمي الديمقراطية، والبحث في شكل اللامركزية الإدارية والسياسية، هما مطلبان واضحان في نهج الحركة في مناهضة النظام السوري، أو الأنظمة السورية بالمعنى الأدق. وفي مرحلة الثورة السورية كان المطلبان الرئيسان هما اللامركزية السياسية أو الفدرالية، وهما كمطلبين ليسا معنيّين بطلب الانفصال، وبرغم هذا تم وصفهما بالانفصاليّين الساعيّين إلى اقتطاع جزء من سوريا، وهما تهمتان اتفق النظام والمعارضة سوية في توجيههما للكرد السوريين. منذ العشرين من كانون الثاني ٢٠١٨ شنت تركيا هجوماً باستخدام الطائرات والآليات العسكرية، وبمساندة فصائل من المعارضة السورية المسلحة، (معظمها ذات توجه راديكالي إسلامي)، على عفرين، أسفر عن احتلال المدينة ونواحيها، وتدمير البنى التحتية في عدة مناطق. وأودى الهجوم بحياة نحو ٥١٢ مدني، كما جرح نحو ٧٦٠، فيما نزح غالبية سكان المدينة قسرًا نتيجة القصف، وإجبار تركيا والفصائل السورية الأهالي على التوجه إلى خيارات محددة، مثل مناطق “نُبّل والزهراء” وحلب ومناطق الشهباء بريف حلب، وصولًا إلى كوباني ومنبج والجزيرة. شرعنت تركيا هجومها على عفرين، بحجة أنها ستحارب “أكراداً انفصاليين” ...

أكمل القراءة »

هيومان رايتس ووتش: تركيا ترحل اللاجئين وقواتها الحدودية تطلق النار عليهم

نددت هيومن رايتس ووتش بـ”صمت” الاتحاد الأوروبي تجاه صد تركيا لطالبي اللجوء السوريين الفارين من الحرب في بلادهم، وترحيل أعداد منهم إلى منطقة إدلب بعد وصولهم إلى التراب التركي. وطالبت المنظمة بروكسل بالضغط على أنقرة لفتح حدودها في وجه السوريين الفارين من الأوضاع الصعبة في بلادهم. اتهمت “هيومن رايتس ووتش” الاتحاد الأوروبي بالصمت إزاء ما ترتكبه القوات التركية من تجاوزات، تقول المنظمة، تجاه اللاجئين السوريين الفارين من الأوضاع في بلادهم. وقالت المنظمة إن هذه القوات “اعترضت بشكل روتيني مئات، وأحيانا آلاف، طالبي اللجوء على الحدود بين تركيا وسوريا على الأقل منذ ديسمبر/ كانون الأول 2017”. واتهمت قوات أنقرة بإطلاق النار على “طالبي اللجوء الذين حاولوا دخول تركيا عبر طرق التهريب، وأوقعت بنيهم مصابين وقتلى”. كما أشارت إلى أن تركيا “رحلت إلى إدلب السوريين الذين وصلوا حديثاً إلى مدينة أنطاكيا التركية، على بعد 30 كلم من الحدود السورية”. شهادات سوريين يتحدثون عن ترحيل تركيا لهم واعترض حرس الحدود التركي، بحسب المنظمة، سوريين “بعد عبورهم لنهر العاصي أو بالقرب من مخيم للنازحين في الدرية. وقالوا إن حرس الحدود التركي رحلهم إلى جانب مئات وأحيانا آلاف السوريين الآخرين الذين اعترضوهم. وأضافوا أن الحراس أجبروهم على العودة إلى الأراضي السورية عبر نقطة عبور غير رسمية في هتيا، أو عبر سد صغير على نهر العاصي معروف باسم جسر الصداقة”. وذكرت المنظمة بشهادات المئات من السوريين الذين تحدثوا عما تعرضوا له على الحدود السورية التركية. وتحدث الأشخاص الذين قابلتهم عن “137 حادثة، كلها وقعت تقريباً بين منتصف ديسمبر/كانون الأول ومطلع مارس/آذار، اعترضهم خلالها حرس الحدود التركي بعد عبورهم الحدود مع مهربين”. كما قال “35 سورياً آخرين عالقين في إدلب، إنهم لم يحاولوا الهرب خوفاً من إطلاق النار عليهم من قبل حرس الحدود التركي”. وقال جيري سيمبسون، وهو أحد مسؤولي المنظمة، “يظل مئات الآلاف من السوريين عالقين في حقول على الجانب السوري حيث تسقط عليهم القذائف. على الاتحاد الأوروبي أن يضغط على تركيا لفتح حدودها أمام المحتاجين، وتقديم دعم مجدي، وليس ...

أكمل القراءة »

ترحيل اللاجئين السوريين إلى بلدهم لايزال يتصدر خلافات مفاوضات تشكيل إئتلاف حاكم

انتقد كل من الحزب المسيحي الديموقراطي والاشتراكي الديموقراطي مساعي الاتحاد المسيحي الاجتماعي (البافاري)، أحد مكونات الإئتلاف الحكومي الذي تقوده المستشارة ميركل، بعد مساعيه بشأن مسألة إعادة اللاجئين السوريين إلى بلدهم. قال نيلس آنن، الخبير بالشؤون الخارجية في الحزب الاشتراكي الديموقراطي في تصريح لصحيفة “فيلت” في عددها الصادر اليوم (الجمعة الخامس من يناير/ كانون الثاني 2018) إن دعوة الاتحاد الاجتماعي المسيحي بعودة السوريين إلى وطنهم هي تعبير عن “حب الظهور غير القابل للإشباع” للحزب البافاري. وأكد آنن أن النزاع السوري لم ينته بعد كما أن الوضع الأمني لم يتحسن في العديد من مناطق البلاد، مبرزا أن هذا هو أيضاً موقف الأمم المتحدة. وذهب رودريخ كيزنفيتر خبير الشؤون الخارجية في الحزب المسيحي الديموقراطي بزعامة ميركل في نفس الاتجاه حيث أعتبر “ترحيل السوريين في الوقت الراهن إلى بلدانهم عملية سابقة لأوانها”. ويذكر أن الهجرة قضية رئيسية في محادثات تشكيل الائتلاف الحكومي، الجارية حالياً بعدما أضر تدفق أكثر من مليون مهاجر منذ منتصف 2015 بكل من الحزبين الألمانيين الكبيرين في انتخابات سبتمبر / أيلول وساعد حزب البديل من أجل ألمانيا، المناهض للمهاجرين، في الوصول إلى البرلمان للمرة الأولى. وكان حزب البديل من أجل ألمانيا قد دعا إلى ترحيل جميع اللاجئين السوريين الذين يعيشون في ألمانيا وعددهم نصف مليون قائلاً إن الحرب هناك انتهت تقريباً. الخبر منشور على موقع دويتشه فيله. المصدر: ح.ز/ ص. ش (أ.ف.ب) اقرأ أيضاَ: وقف ترحيل السوريين الخطرين حتى نهاية 2018 بالفيديو: نتيجة اجتماع وزراء داخلية الولايات في ألمانيا حول مسألة ترحيل السوريين   محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مؤسسة “نورس”: مساحات شراكة بين الفنانين من مختلف الجنسيات، والانطلاقة مع حفل “ليالي مشبّك”

عندما يرى البحارة النورس يدركون أن اليابسة قريبة، عندما يسمع أهل اليابسة صوت النورس يدركون أنه يصف لهم جزيرة أخرى لا يعرفونها. عندما يجتمع البحارة بأهل اليابسة يتفقون على أن حلمهم الواحد هو شهوة الطيران. قبل ما يقارب العام اجتمعنا في قهوة الحمرا وقررنا أننا مازلنا قادرين على الحلم، اليوم في أول ليلة من ليالي مشبك نجد أننا قادرين على تحقيق الحلم. نورس مؤسسة غير ربحية تهدف إلى ضمان استمرارية الفن والفنان السوري، ربما انطلقت مؤسسة نورس من خصوصية واقع الفنان السوري، إلا أنها تؤمن أن الفن لا جنسية له، وأن الفنان لا يؤمن بالحدود، وأن مفردات الحب والجمال والسلام والعدالة. هي قيم الفن منذ الأزل وإلى الأبد، وكان أن رأى الحلم النور، في مدينة عنيدة، كبيرة، حساسة هي برلين. الفكرة والمحفز: لايمكن بعد الآن اعتبار وجود الفنانيين السوريين في ألمانيا على أنه محض صدفة، فعوامل كثيرة جعلت هذا المكان قادرا ًعلى استقطاب هذه الشريحة من السوريين المغتربين عن بلدهم قسراً أو طواعية (على اختلاف معنى كلمة طواعية في هذا السياق). يقدم المكان نفسه على أنه بؤرة ثقافية مستقبلية، وبالتالي كان للفنان السوري نصيباً من معايشة هذه التجربة، ولم يعد بالإمكان تجاهل حضوره ككتلةٍ تبحث عن مركز تتمحور حوله ليبدأ منها حوار الفن السوري مع مستضيفيه هنا الآن في برلين. ومن هنا جاءت فكرة تأسيس هذه المجموعة التي رأت في اللحظة التاريخية الجغرافية الراهنة فرصةً مناسبة لتلبية احتياجات تعتبرها بالدرجة الأولى احتياجاتها هي بحد ذاتها، فالمجموعة المؤلفة من فنانين مقيمين في برلين كان لابد لها أن تنطلق من تجربتها لتتمكن من التعبير بشكل أدق عن الفراغ الذي تسعى لملئه. دعم الفنانين السوريين في تجربتهم الجديدة في ألمانيا كان أولوية أساسية تبتعد عن المقاربات الفضولية تارة، المستفسرة أو المتكسبة تارة أخرى للجهات الأخرى التي توجهت للفنان السوري في فضائه الجديد. ما نسعى إليه هو كسر الصورة النمطية عن الإنسان السوري عموما والفنان خاصة وتيسير الفرص التي تمكن هذا الفنان من تقديم ...

أكمل القراءة »

بالفيديو: تطمينات حول ما ورد في وسائل الإعلام عن ترحيل السوريين

حديث عن ترحيل لسوريين إلى بلدهم اعتبارا من الصيف القادم. ما حقيقة ذلك؟ ومن هم المقصودون؟ WDR تجيب على هذه الأسئلة. مدة الفيديو 45 دقيقة. شاهد أيضاً: بالفيديو: ما قصة الحديث عن ترحيل لاجئين سوريين من ألمانيا إلى بلدهم؟ محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالفيديو: ما قصة الحديث عن ترحيل لاجئين سوريين من ألمانيا إلى بلدهم؟

ما قصة الحديث عن ترحيل لاجئين سوريين من ألمانيا إلى بلدهم؟ هل هذا الأمر ممكن؟   شاهد أيضاً: بالفيديو: متى يسمح للاجئ زيارة سفارة بلده الأصلي. ومتى يُمنع عليه ذلك؟ بالفيديو: حول تجديد جوازات السفر لمن لديهم حماية ثانوية محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »