الرئيسية » أرشيف الوسم : الإرهاب

أرشيف الوسم : الإرهاب

ألمانيا: مئات “المتطرفين الخطرين” تحت رقابة المخابرات

Reuters/H.Hanschke

أكد رئيس وكالة الاستخبارات الداخلية الألمانية جورج ماسين، إن وكالته تراقب 584 متطرفا تعتبرهم عناصر خطرة، وقد ينفذون هجمات إرهابية. وحذّر ماسين الدول الأوروبية في مؤتمر صحفي اليوم الخميس 19 كانون الثاني \ يناير 2017، مطالبًا إياها باليقظة خشية وقوع هجمات إرهابية يحتمل ارتكابها على يد المتطرفين الإسلاميين، وفق ما أوردت وكالة “أسوشيتد برس”. ونقلت سكاي نيوز عن ماسين قوله: “علينا أن نفترض أنه سيكون هناك المزيد من الهجمات في أوروبا، وهذا يعني المزيد من الهجمات في ألمانيا”. موضّحًا أن نحو 9700 شخص في ألمانيا يعتبرون جزءا من المشهد السلفي الإسلامي المتطرف، لكنهم لا يتبنون العنف جميعًا. ويجدر بالذكر أن المراقبة وحدها لا تضمن إحباط مخططات الإرهابيين، فأنيس عامري الذي ارتكب هجوم الشاحنة في برلين كان تحت المراقبة، إلا أنه أفلت منها. وعلى صعيدٍ مشابه نقلت دوتشي فيلليه عن وزير الداخلية توماس دي ميزير، أمس الأربعاء (18 كانون الثاني/ يناير 2017) في البرلمان الألماني، إن لجان خاصة في “مركز مكافحة الإرهاب” ستقوم “بمتابعة كل شخص مصنف كعنصر خطير بشكل دقيق”. مع الإشارة إلى أن ألمانيا ستراجع حالات 547 طالب لجوء يعتقد بأنهم ربما يمثلون خطرًا أمنيًا على البلاد. وصرح دي ميزير لأعضاء في البرلمان الألماني، بأن قوة مهام مشتركة مختصة بمكافحة الإرهاب، ستدرس بعناية كل من هذه الحالات التي قد تمثل خطرًا على الأمن، لتحديد أي منها ينبغي ترحيله أو احتجازه. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

اعتقال المتهم بالهجوم على الملهى ليلة رأس السنة في اسطنبول

المتهم بارتكاب هجوم اسطنبول "سكاي نيوز

أفادت تقارير إعلامية تركية في وقت متأخر من مساء الاثنين، باعتقال المشتبه به بالهجوم على ملهى ليلي في اسطنبول ليلة رأس السنة متسببًا بمقتل 39 شخصًا، واعتقل في حي إسنيورت في المدينة. ونقلت رويترز عن الشرطة، أن المتهم بارتكاب هجوم اسطنبول كان يعمل تحت اسم مستعار هو أبو محمد الخرساني، وقد اعتقل في مخبأ مع ابنه البالغ من العمر أربع سنوات. في أعقاب عملية تفتيش واسعة نفذتها الشرطة بالتعاون مع جهاز الاستخبارات التركية “إم آي تي”. وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد أعلن مسؤوليته عن الهجوم، وقال إنه جاء ردًا على التدخل العسكري التركي في سوريا. واعتقلت الشرطة التركية عشرات الأشخاص في السابق فيما يتصل بالهجوم. ونقلت “سكاي نيوز” عن وكالة الأنباء الرسمية التركية، أن المعتقل يدعى عبد القدير ماشاريبوف، في حين قالت وكالة دوغان للأنباء إن اسمه الحركي هو أبو محمد الخراساني، في معلومات سبق وأن نشرت في 8 الجاري من دون أن يؤكدها أي مصدر رسمي. كما أضافت الوكالة الرسمية أن أربعة أشخاص آخرين بينهم ثلاث نساء جرى توقيفهم خلال العملية الأمنية المشتركة التي نفذت لاعتقاله. وكانت صحيفة “حرييت” نقلت عن أجهزة الاستخبارات ومكافحة الإرهاب في إسطنبول أن المهاجم أوزبكي يبلغ 34 عاما وينتمي إلى خلية لتنظيم داعش في آسيا الوسطى. وكان المعتدي قد اقتحم الملهي الليلي ببندقيته الآلية ثم بدأ بإطلاق النار على الزبائن، وأعاد حشو البندقية ست مرات ليطلق النار على الجرحى. وسقط بين القتلى أتراك وزوار من دول عربية ومن الهند وكندا. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ميركل: لا “ضامن لأبدية” العلاقات مع أمريكا وعلى أوروبا تعزيز دفاعاتها

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل. رويترز

طالب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي يوم الخميس، بالعمل على زيادة التعاون الأمني والدفاعي فيما بينهم لأنه لا يوجد “ضامن لأبدية” العلاقات مع الولايات المتحدة. ونقلت رويترز عن ميركل قولها إن على أوروبا مواجهة التحديات المتزايدة زيادة التعاون الأمني والدفاعي ولا سيما في قضايا الهجرة والإرهاب، إضافةً إلى الحرب في سوريا والوضع المتأزم في شرق أوكرانيا والفقر والمجاعة في أفريقيا. وحثت ميركل قادة أوروبا على العمل لإيجاد حلول وسطية في قضايا الهجرة غير الشرعية، وتسريع إعادة المهاجرين الذين دخلوا بصورة غير شرعية وتم رفض طلباتهم للجوء. وأشارت ميركل إلى تعليقات الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب أثناء حملته الانتخابية، بأنه لن يتقدم للمساعدة  قبل أن يدرس مساهمات أي بلد في حلف شمال الأطلسي.  وجاء كلام ميركل في معرض توجهها لطلاب جامعتي ليوفين وجينت البلجيكيتين في بروكسل بعد أن حصلت على الدكتوراه الفخرية، حيث قالت “أنا مقتنعة بأنه يجب على دول الاتحاد الأوروبي تحمل المزيد من المسؤولية في العالم في المستقبل.” وأضافت “دعونا لا نخدع أنفسنا: من وجهة نظر بعض شركائنا التقليديين.. وأنا أفكر في العلاقات عبر الأطلسي.. لا يوجد ضامن لأبدية العلاقات الوثيقة معنا نحن الأوروبيين.” وأشارت رويترز إلى أن ميركل قالت في نوفمبر تشرين الثاني، إنه يتوجب على ألمانيا زيادة الإنفاق الدفاعي من أجل تلبية هدف حلف الأطلسي، لكنها لم تتوقع تحقيق الهدف في المستقبل القريب. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

لا يمكن لأحد أن يقتل باسم الله

franc

ندد البابا فرنسيس  بـ”الجنون القاتل الذي يسيء استخدام اسم الله من أجل نشر الموت”. مؤكدًا إنه “لا يمكن لأحد أن يقتل أبدًا باسم الله” وجاء ذلك في كلمة مطولة استعرض فيها الدول التي تعرضت لاعتداءات إرهابية عام 2016. أطلق راعي الكنيسة الكاثوليكية البابا فرنسيس نداءً إلى السلطات الدينية كي تتوحد في “التأكيد بقوة أنه لا يمكن لأحد ان يقتل أبدًا باسم الله”. ودعا الحكومات إلى محاربة الفقر الذي يشكل برأيه، أرضية للأصولية. واستعرض في كلمة مطولة بمناسبة العام الجديد، أمام سفراء عدد من الدول في الفاتيكان، الدول التي تعرضت لهجمات الإرهاب عام 2016، منددًا بـ”الجنون القاتل الذي يسيء استخدام اسم الله من أجل نشر الموت”. ونقلت سكاي نيوز عن البابا قوله: “إنها أعمال جبانة تستخدم الأطفال لتقتل كما حصل في نيجيريا. تستهدف من يصلي كما حصل في الكاتدرائية القبطية في القاهرة، أو من يسافر ويعمل كما حصل في بروكسل، أو يتنزه في طرقات المدن كما حصل في نيس وفي برلين، أو من يحتفل ببساطة بحلول العام الجديد كما حصل في إسطنبول”. ومن جهةٍ أخرى شدد البابا على ضرورة “تقديم حياة لائقة” للمهاجرين، قائلا “لا يمكن أن يحل السلام الحقيقي طالما بقي كائن بشري واحد تُنتهك هويته الشخصية، ويتحوّل إلى مجرد رقم إحصائي”. كما طالب المهاجرين بـ “احترام قوانين وثقافات وتقاليد” الدول التي تستضيفهم، مشددًا على ضرورة قيام السلطات بتقييم “قدرة البلاد على تقديم حياة لائقة للمهاجرين”. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

محاكمة سوري في ألمانيا بتهمة الانتماء لتنظيم الدولة الاسلامية

HENNING KAISER/DPA VIA AP
صورة أررشيفية

بدأت اليوم الأربعاء 4 كانون الثاني \ يناير 2017، محاكمة طالب لجوء سوري في الـ19 من عمره، أمام محكمة في برلين بشبهة الإرهاب والعمل لحساب تنظيم الدولة الإسلامية. وأفادت وكالة فرانس برس، أن محاكمة المتهم شأس المحمد ستتم وسط إجراءات أمنية مشددة. ونشرت أمام المحكمة شاحنتان للشرطة وكذلك عدد من الشرطيين المزودين برشاشات. وقد وصل الشاب إلى القاعة مرتديًا سترة زرقاء وحاول إخفاء وجهه، وطالب محاميا الدفاع أن تكون محاكمته في جلسات مغلقة لأنه كان قاصر أثناء ارتكابه بعض التهم الموجهة إليه من الادعاء. واعتقل المحمد في 22 اذار/مارس 2016، بتهمة “الانتماء إلى منظمة إرهابية” و”خرق القانون حول الأسلحة الحربية”. وقد يتعرض لعقوبة تصل الى 10 سنوات. وقالت النيابة الفدرالية في قرار الاتهام إن الشاب تجند مع تنظيم الدولة الإسلامية منتصف العام 2013، وتلقى تدريبات عسكرية قبل المشاركة في عدة عمليات للتنظيم، وبعد وصوله إلى ألمانيا صيف 2015، أعرب عن استعداده لارتكاب هجوم في المانيا. حيث “رصد أهدافًا محتملة لشن هجمات” في برلين خصوصا ساحة ألكسندربلاتز وبوابة براندربرغ ومبنى الرايشتاغ، مجلس النواب. وقالت المحكمة الفدرالية في تشرين الاول/اكتوبر ان الشاب اتصل بشخص في سوريا ليبلغه عدد الاشخاص والحافلات الموجودة في ساعات محددة. وتسلط هذه المحاكمة الضوء على المخاوف السائدة في ألمانيا من اندساس مقاتلين جهاديين بين مئات آلاف طالبي اللجوء الذين وصلوا عن طريق البلقان، لاسيما بعد اعتداء برلين في 19 كانون الأول/ديسمبر. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

حلب المدمرة… الوجه الحقيقي للعالم

Vadim Ghirda/Associated Press

دُمِّرتْ حلب، ودُمّرتْ سوريا. أربعة عشر مليون لاجئ سوري. أكثر من نصف مليون قتيل في سوريا. اليمين انتصر في فرنسا. رجل مجنون وفاشي يدعى ترامب يترأّس أهمّ دولة في العالم. بوتين سعيدٌ جدًا. والسيسي في مصر ديكتاتور معتوه قتل ثورة شعبه. مثير للسخرية أن الحشد الشعبي الإيراني الشيعي الطائفي، مع حزب الله، مع تحالف دوليّ يحاربون “الإرهاب” في الشرق الأوسط. أما اليسار الأوروبي الهزيل مشغول بـ “جمال المقاتلات الكرديّات” ويعتبر أنّ أخطر مجرم حرب في القرن الواحد والعشرين (بشار الأسد) أفضل من غيره.. نعم دُمّرت حلب، هذا صحيح، ولكنّها صارت تشبه العالم أكثر. لستُ متفائلاً على الإطلاق بدأتُ من هذه المقدّمة التي اقتبستها من الكاتب السوري الكردي دارا عبد الله، لأقول إنّي لست متفائلاً على الإطلاق، ليس بشأن سوريا فقط، بل بشأن العالم كله، هذا العالم الذي لا يكترث –مهما ادعى الإنسانية- إلّا حين تصبح المشكلة على حدوده. ربّما لم يسمع كثيرون من الألمان باسم سوريا قبل أن يصبح السوريون لاجئين على الحدود، وكثيرون منهم بسبب الجهل الممنهج والمسيّس، يعتقدون أن بوتين الآن يحرّر سوريا من الإرهاب. حقوق الإنسان التي تدّعيها “الدول المتقدمة” أثبتت هشاشتها وزيفها، وأصبح واضحًا أن ما يقصدونه هو الإنسان الخاص بهم، الذي يعيش على أرضهم ويحمل جنسيتهم ولونهم واسم عائلة تنتمي لمجتمعهم. ورغم أنه من السهل عليهم جميعًا، الحصول على المعلومات والأخبار ومواضع انتهاكات حقوق الإنسان إلّا أنهم لا يريدون أن يعرفوا، وإن عرفوا، فهذا لا يعني بالضرورة أنهم سيفعلون شيئًا. الحكومات الأوروبية وشعوبها حدث عمل إرهابيّ في فرنسا، فقرّرت فرنسا أن تنتقم من السوريين، وقصفت سوريا، هكذا بكل بساطة ودم بارد. كلّ هذه الدول الغربيّة تشارك في قتل الشعب السوري بشكل مباشر وغير مباشر، بعضهم يقصف مباشرة، بعضهم يشكلون تحالفات لمحاربة الإرهاب فيقتلون الأطفال! وبعضهم يبيع السلاح الكيماويّ للأسد ويبيع السلاح لمعارضيه وهكذا!، والمشكلة الأكبر أننا لم يعد بإمكاننا أن نكذب على أنفسنا ونلوم الحكومات فقط، ونقول إن هذه الحكومات لا تمثّل شعوبها، هذا غير ...

أكمل القراءة »

رسائل من سوريا: كم تدفع لتحصل على جثة ابنك؟

Manu Brabo/Associated Press

نيرمينة الرفاعي. أريد أن أبتدئ قراءة هذا الكتاب من زاويتي الخاصة هذه المرّة، فأحداث حلب الأخيرة كسرت قلبي بقدر ما أثارت رعبي ممن هم “شركاؤنا” في الأوطان والبلاد. استمعت هذه الأيام مطولاً لحديث البعض الواثق بأنَّ النظام السوري وحلفاءه يحاربون الإرهاب ويحمون “جميع” الدول العربية لأنّه دون منازع “سيد المقاومة والممانعة”، ولأنّه الوحيد الذي قهر اسرائيل، -على الرغم من أنَّه زعيم الاحتفاظ بحقّ الردّ حسب ملاحظاتي-، وهكذا وجدت نفسي على مدى الأيام الماضية أشاهد صور الدمار والجثث والعيون الزائغة والأجساد والمباني المثقوبة، وفي الخلفية يتردد صوت الموالين والرماديين وهم يؤكدون أنَّ في كلّ حرب هناك ضحايا ولا ضرر من ذلك فالأولوية الآن هي لمحاربة الإرهاب! سألتني “صديقة”: “من أين لك المعلومات وكيف تعرفين أن الأسد مجرم حقًّا”؟ لأجد نفسي بعد خمس سنين من القتل المتواصل أضطر إلى إجابة أسئلة بديهية كهذه، ولا أعلم من أين أبدأ فأقول بكلمات متدفقة لا تتوقف: “من تاريخ حزب البعث، من تاريخ أبيه، من مجازره، من سجونه، من الناس، من قصص الناس، من أولئك الذين عاشوا تحت رحمته وشاهدوا حياتهم تنهار قطعة قطعة على يده”! اخترت هذا الكتاب لأقدمه في هذا الوقت تحديدًا لأنني شعرت بحاجة ملحّة لتوثيق قصص هؤلاء الناس، ولا أتوقع بالتأكيد أن يتراجع “محاربو الإرهاب” عن رأيهم أو ألّا يرقصوا “لانتصارات” قائدهم، ولكنني على الأقل سأشعر بشيء من الأمل لو علمت أنَّ شخصًا واحدًا أعاد التفكير فتردد قبل أن يقدم إنسانا، -قد يكون أنا ذات يوم-، قربانًا في سبيل محاربة “الإرهاب”. بدأت “وجدان ناصيف” بكتابة هذه الرسائل في آذار 2012 باسم مستعار هو “جمانة معروف”، وكانت تُنشر دوريًا في “بلوج”: “عين على سوريا”. وكانت مجرد محاولة لإيصال صوت سوريا إلى العالم، كما تقول، وفي النصف الثاني من عام 2013 أبدت “بوشي شاستيل- سلسلة الوثائق” رغبة بنشر الرسائل ضمن كتاب صدر عام 2014 تحت اسم “رسائل من سوريا –  “Lettres de Syrie” ومع خروج الكاتبة من بلادها عام 2014 كانت قد أكملت المئة ...

أكمل القراءة »

استطلاع: هل يعتبر الألمان سياسة اللجوء سببًا في هجوم برلين؟

HANNIBAL HANSCHKE / REUTERS

أظهر استطلاع حديث للرأي، أن أغلب الألمان لا يعتبرون أن هناك صلة مباشرة بين هجوم برلين الذي وقع مؤخرًا في أحد أسواق الميلاد، وسياسة اللجوء التي انتهجتها المستشارة أنغيلا ميركل. ونُشرت نتائج هذا الاستطلاع يوم الأربعاء 28 كانون الأول ديسمبر. وجاء فيها أن 28 في المئة فقط من المواطنين الألمان يعتبرون أن سياسة اللجوء تتحمّل جزءًا من مسؤولية هجوم برلين الإرهابي، بينما رأى 68 في المئة منهم أنه لا يوجد ارتباط بين الأمرين. وأشار موقع “ألمانيا” نقلاً عن الوكالة الألمانية للأنباء، إلى أن الاستطلاع الذي شمل 1003 شخص ألماني، تم خلال الفترة من 21 حتى 23 كانون أول/ديسمبر الجاري. وأجراه معهد “فورسا” لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من مجلة “شتيرن” الألمانية. وبحسب النتائج، يتوقع 76 بالمئة من الألمان أن يكون لخطر الإرهاب واضطراب الأوضاع الأمنية في ألمانيا تأثيرًا هامًا في الانتخابات التشريعية العام المقبل. كما أن 67 في المئة ممن شملهم الاستطلاع، يعتقدون أن الجدال حول موضوع الأمن الداخلي سيضر بالمستشارة ميركل في معركتها الانتخابية، بينما يرى 17% من الألمان أن هذا الجدال سيفيد المستشارة في معركتها. ومن ناحية أخرى، أفاد موقع “ألمانيا” أن الاستطلاع أظهر ارتفاعًا في شعبية التحالف المسيحي، الذي تتزعمه ميركل عقب هجوم برلين بنسبة 2% ليصل إلى 38%. وحقق التحالف المسيحي بذلك أعلى نسبة له في الاستطلاع الأسبوعي لقياس شعبية الأحزاب الألمانية خلال عام 2016، بعد تراجع في نسب التأييد على مدار العام. كما ارتفعت شعبية حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي بنسبة 1% لتصل إلى 12%.   محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مظاهرات أمام البرلمان التونسي رفضًا لعودة الجهاديين إليها

16944585526-209f26bd15-k3

خرج مئات التونسيين للتظاهر أمام البرلمان للتعبير عن رفضهم لعودة جهاديين تونسيين من الخارج تحت مسمى “التوبة”. وقامت مظاهرات بدعوة من “ائتلاف المواطنين التونسيين” الذي يضم منظمات غير حكومية وشخصيات مستقلة، ترفض السماح لتونسيين يقاتلون مع تنظيمات جهادية في الخارج بالعودة إلى البلاد. وأفادت فرانس برس أن المتظاهرين الذين قدر عددهم بـ 1500 شخص، رددوا شعارات من قبيل “لا توبة.. لا حرية.. للعصابة الارهابية”. وهتفوا ضد راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الإسلامية الشريكة في الائتلاف الحكومي الحالي، والذي دعا إلى “فتح باب التوبة” أمام الجهاديين الراغبين في العودة إلى تونس شرط ان “يتوبوا إلى الله” “توبة حقيقية” ويتخلوا عن الإرهاب والعنف. وكان الغنوشي قد قال في مقابلة مع إذاعة شمس إف إم إن في اغسطس/آب 2015، أن باب التوبة يجب أن يبقى مفتوحاً أمام الجهاديين، ودعا إلى التحاور معهم “حتى يتخلوا عن هذه الرؤية السلبية للاسلام”. ورفع المتظاهرون لافتات كتبت عليها شعارات مثل “لا لعودة الدواعش” و”إرادة سياسية ضد الجماعات الارهابية”. وقالت مشاركة في التظاهرة رفضت نشر اسمها لفرانس برس “الإرهابيون لا يتوبون، إذا عادوا فسيعودون إلى الذبح والقتل مثلما توعدوا في اشرطة فيديو. على الدولة ان تحمي الشعب من هذا الخطر”. ثمانمئة عائد إلى تونس ونقلت فرانس برس عن وزير الداخلية الهادي المجدوب، في جلسة مساءلة أمام البرلمان مساء الجمعة، أن 800 تونسي عادوا من “بؤر التوتر” في ليبيا وسوريا والعراق. مضيفًا “عندنا المعطيات الكافية واللازمة عن كل من هو موجود خارج تونس في بؤر التوتر، وعندنا استعداداتنا في هذا الموضوع” دون ان يحدد عدد هؤلاء. وأعلنت احزاب ومنظمات ووسائل اعلام ونقابات شرطة في تونس رفضها القاطع لعودة “الارهابيين” تحت مسمى “التوبة”. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

رحلة أنيس عامري من الفقر في تونس إلى شبهة الإرهاب في أوروبا

_93100400_29cbbecd-4d4f-49f3-9480-891d88ac267b

أكدت السلطات الإيطالية اليوم الجمعة 23 كانون الأول \ ديسمبر 2016، مقتل أنيس عامري، المشتبه به في تنفيذ الهجوم على سوق الميلاد في برلين، في اشتباك مع الشرطة في مدينة ميلانو. كان أنيس عامري قد هرب من تونس قبل سبع سنوات، بسبب الأوضاع الاقتصادية المتردية في البلاد، وبسبب عقوبة جنائية في تونس. وفيما يلي تغطية عن حياة عامري نشرتها دوتشي فيلليه، من تونس إلى لحظة مقتله في إيطاليا. ولد أنيس عام 1992 في حي حشاد بمنطقة الوسلاتية التابعة لولاية القيروان. وله أخٌ واحد وأربع شقيقات. كما ذكر مسؤول أمني تونسي أن أنيس عامري أوقف مرات عدة بسبب المخدرات قبل الثورة، التي أطاحت مطلع 2011 بنظام زين العابدين بن علي. وتعد مدينته القيروان عاصمة روحية لتونس، بسبب تاريخها الإسلامي. وفيها الجامع الكبير، لكن المدينة تحولت في الأعوام الأخيرة إلى مركز للسلفيين المتشددين في تونس. واندلعت مصادمات في سنة 2013 بين الشرطة ومؤيدي جماعة “أنصار الشريعة” المتشددة في القيروان، بعد أن منعت السلطات التونسية ملتقى سنويا تعقده الجماعة في المدينة ويحضره الآلاف منهم. وغادر أنيس تونس سنة 2009، هربًا من الفقر وبحسب قول أخيه عبد القادر عامري كان أنيس “يريد بأي ثمن تحسين الوضع المادي لعائلاتنا التي تعيش تحت خط الفقر كأغلب سكان الوسلاتية.” وذكر الأخ أن أنيس حكم عليه في تونس بالسجن 4 سنوات بسبب إدانته في جرائم سرقة وسطو. السجن 4 سنوات في إيطاليا وعند وصوله إلى إيطاليا قدم أنيس طلب اللجوء مشيرًا فيه إلى أنه قاصر، وتم ارساله إلى مركز لاستقبال اللاجئين القصر في مدينة كاتانيا في جزيرة صقلية. وفي 24 تشرين الأول/ اكتوبر 2011 أُوقف مع ثلاثة من مواطنيه بعد حرقهم مدرسة، وحكم عليه بالسجن لأربع سنوات، وأمضى عقوبته في كاتانيا ثم في عدة سجون في صقلية. ولأنه لم يكن من المساجين المنضبطين، لم ينل أي خفض لمدة عقوبته وأمضي فترة العقوبة بالكامل في السجون. طلب اللجوء في ألمانيا بعد خروجه من السجن سنة 2015، أُرسل إلى مركز ...

أكمل القراءة »