الرئيسية » أرشيف الوسم : اعتداء

أرشيف الوسم : اعتداء

ملف اللجوء يعود إلى الصدارة بعد اعتداء هامبورغ

تواصل السلطات الألمانية تحقيقاتها في ملابسات اعتداء الطعن في هامبورغ بعد أن أصدرت أمر توقيف بحق المشتبه به. كما طالب عمدة هامبورغ بمزيد من التشدد في إزالة العوائق التي تعترض إجراءات ترحيل اللاجئين المرفوضة طلباتهم. ويواصل المحققون بحثهم عن الأسباب التي تقف خلف ما وصفه رئيس بلدية هامبورغ “بالاعتداء المشين”، بينما عاد الجدل حول استقبال اللاجئين في ألمانيا الى الواجهة لأن المشتبه بتنفيذه للهجوم طالب لجوء رُفض طلبه. وأعلن وزير داخلية هامبورغ، آندي غروته، أن منفذ الهجوم كان معروفًا لدى الأجهزة الأمنية بأنه إسلامي لكنه لم يكن معروفا كـ “جهادي”. ونقلت دويتشه فيليه عن السلطات الألمانية أن المهاجم البالغ 26 عامًا فلسطيني الأصل ولد في دولة الإمارات المتحدة وكانت تعتبره “مشتبهًا به” نتيجة “مؤشرات تدلّ على تطرف” ديني، خصوصًا في مركز اللجوء الذي كان يقطنه في شمال المدينة. وأفادت السلطات المحلية أنه كان يرتدي في الفترة الأخيرة زيًّا دينيًا إسلاميًا ويردّد آيات من القرآن في منزله وأبدى “تغيّراً” في تصرفاته. الدوافع غير واضحة حتى الآن. في ذات السياق لفّت وزير داخلية ولاية هامبورغ آندي غروته في الوقت نفسه إلى أن منفذ الاعتداء يعاني من مشاكل “نفسية”، مشيرًا إلى أن الصورة لا تزال “غير واضحة” ومن غير الممكن معرفة “أي عنصر هو الدافع الرئيسي”. كما أعلنت المتحدثة باسم النيابة العامة في هامبورغ أن أحد القضاة أصدر مذكرة توقيف بحق الشاب ذي الـ 26 عامًا للاشتباه بارتكابه “جريمة مكتملة الأركان” وخمس محاولات للقتل. وأضافت أنه لا تتوافر لدينا حاليًا أدلة مؤكدة حول دوافع الجريمة. وفي هذا السياق، دعا وزير الداخلية، توماس دي ميزيير، القريب من المستشارة أنغيلا ميركل الى عدم التسرع في الاستنتاجات. وقال “ينبغي توقع أن يستخدم الفكر الجهادي لتبرير أفعال لها دوافع أخرى”. وثمة أمر يبدو شبه مؤكد للشرطة المحلية: المهاجم تصرف بمفرده و”ليس هناك مؤشرات على تواصله مع شبكة”. ملف اللجوء إلى الصدارة مجددًا أما على المستوى السياسي، فقد عادت التساؤلات حول استقبال اللاجئين إلى الواجهة في البلاد التي ...

أكمل القراءة »

عائلة المشتبه به الهارب في اعتداء برلين تدعوه للاستسلام

دعت عائلة الشاب التونسي المشتبه به في هجوم الشاحنة في برلين، أنيس العامري، إلى تسليم نفسه، وذكر شقيقه أنه على يقينٍ من براءته، إلا أن عكس ذلك “سيكون عارا علينا”. ونقلت الـ “BBC” عن عبد القادر شقيق أنيس العامري قوله للصحفيين “إن كان أخي يستمع إلي، أود أن أطلب منه تسليم نفسه، من أجل عائلتنا. سنرتاح حينها”. واضاف “إن كان قد ارتكب فعلا ما يشتبه فيه فسوف يعاقب” لكنه استدرك “أنا متيقن من براءة أخي. أعلم سبب مغادرته منزل العائلة. غادر لأسباب اقتصادية، ليعمل ويساعد العائلة. لم يغادر لغرض إرهابي”. وذكر شقيقا المتهم أن أنيس تورط في مشاكل في أوروبا، وأنه خرج من السجن بعد ثلاثة أعوام ونصف في إيطاليا بـ “ذهنية مختلفة تماما”. إلا أن الأخ أكد أنه تحدث مع أنيس قبل عشرة أيام فقط، وأنه أكد نيته العودة إلى تونس في يناير/كانون الثاني. وأضاف “كان يدخر حتى يعود ويشتري سيارة وينشئ مشروعا تجاريا. هذا كان حلمه” أمر بالقبض على العامري ورصد مكافأة مالية وأفادت الـ “BBC” أن الإعلان عن الاشتباه بـ “أنيس العامري” تم يوم الأربعاء بعد العثور على وثائق هويته داخل الشاحنة. وقد صدر أمر بالقبض عليه عبر أوروبا مع تحذير لإمكانية كونه مسلحا وخطيرا. ورصدت السلطات الألمانية مكافأة بقيمة مئة ألف يورو لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض عليه. وقامت قوات الأمن الألمانية بحملات بحث عن الشاب في كل من العاصمة برلين ومدينة دورتموند الواقعة غربي البلاد. اقتحام مركز تجمع للسلفيين واقتحمت قوات خاصة تابعة للشرطة الألمانية يوم الخميس مركز تجمع للسلفيين في حي موابيت بالعاصمة برلين، حيث يشتبه أن العامري كان يتردد عليه بعد وصوله إلى ألمانيا العام الماضي. كما توجه حوالي 80 شرطيا إلى مركز للاجئين في مدينة إيميريخ، شرقي ألمانيا، حيث كان يمكث المشتبه به لفترة. انتقادات للسلطات الأمنية وكان الشاب البالغ من العمر 24 عاما، الذي وصل إلى ألمانيا سنة 2015، تحت مراقبة السلطات الألمانية خلال العام الجاري، للاشتباه في تخطيطه لعملية سرقة ...

أكمل القراءة »

قوات خاصة ألمانية تداهم مركز إيواء للاجئين في برلين

قامت قوات الأمن الخاصة في برلين، بتفتيش مركز إيواء للاجئين في مطار تمبلهوف السابق، حيث يعتقد أنه كان مسكنًا للمشتبه  به بارتكابه الاعتداء على أحد أسواق أعياد الميلاد مخلفًا 12 قتيلاً على الأقل 48 مصابًا آخرين. ذكرت تقارير إعلامية أن القوات الخاصة التابعة للشرطة الألمانية، شنت حملة تفتيش على أكبر مركز إيواء للاجئين في برلين، وهو داخل ساحة مطار “تمبلهوف”السابق، إثر اعتداء الدهس الذي وقع أمس الاثنين (20 ديسمبر/ كانون الأول 2016) في أحد أسواق الميلاد. ولم تؤكد الشرطة حتى الآن الحملة الأمنية لقواتها الخاصة في مطار “تمبلهوف” وأكدت دوتشي فيلليه أن السلطات تشتبه بأن الهجوم إرهابي. كما رجحت مصادر أمنية أن الرجل المقبوض عليه للاشتباه في تورطه بالحادث، وصل إلى ألمانيا كلاجئ في شباط/فبراير الماضي عن طريق البلقان. وأضافت المصادر الأأمنية اليوم الثلاثاء في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن المشتبه به أقام في أحد نزل اللاجئين بالعاصمة الألمانية. وكانت شاحنة دهست، الاثنين، حشدا في سوق مزدحم لعيد الميلاد في برلين، مما أسفر عن سقوط 12 قتيلا و48 مصابا في هجوم تشتبه الشرطة في أنه إرهابي. ونقلت سكاي نيوز عن وسائل إعلام ألمانية عن مصادر أمنية محلية قولها إن هناك أدلة تشير إلى أن المشتبه به المقبوض عليه من أفغانستان أو باكستان، ودخل ألمانيا كلاجئ. ولم يتسن الحصول على تعليق من الشرطة. مواضيع ذات صلة اعتقال سائق الشاحنة المشتبه به في حادثة الدهس في برلين ميركل تعلن الحداد طالب اللجوء المشتبه به في اعتداء برلين، خارج القضبان محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

فرنسا: تعزيز الإجراءات الأمنية حول أسواق الميلاد بعد “اعتداء برلين”

تم تعزيز الإجراءات الأمنية في الأسواق الميلادية في سائر أنحاء فرنسا، على إثر الاعتداء الإرهابي بواسطة شاحنة في سوق ميلاد في برلين. ونقلت سكاي نيوز عن وزير الداخلية الفرنسي برونو لورو، أنه قد تم على الفور، تعزيز جميع الإجراءات الأمنية في الأسواق الميلادية في سائر أنحاء فرنسا، بعد الهجوم الذي شهدته برلين، حين اقتحمت شاحنة سوق كريستماس، ودهست حشدًا من الناس مما تسبب بمقتل وجرح العشرات. وقال الوزير في بيان إن “أمن الأسواق الميلادية تم تعزيزه على الفور” بعد “الاعتداء” الذي شهدته برلين. وأضاف البيان “التعاون الفرنسي الألماني سيستمر دون هوادة، حتى تنتصر الديمقراطيات في الحرب على أولئك الذين يريدون ضرب قيمنا وحرياتنا.” وتابع: “ستتوخى جميع قوى الأمن أقصى درجات اليقظة. سيتم تعزيز الأمن عند أسواق عيد الميلاد على الفور.” ومن جهته، أصدر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، بيانا عبر فيه عن تضامنه الكامل مع المستشارة الألمانية ميركل والشعب الألماني وعائلات الضحايا ويؤكد أن فرنسا حزينة لهذه “المأساة التي تضرب أوروبا.” سكاي نيوز مواضيع ذات صلة اعتقال سائق الشاحنة المشتبه به في حادثة الدهس في برلين ميركل تعلن الحداد قتيل وعدة إصابات في اقتحام شاحنة لسوق كريستماس في برلين محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

اعتقال سائق الشاحنة المشتبه به في حادثة الدهس في برلين

ذكر مصدر أمني أن الشرطة الألمانية اعتقلت سائق الشاحنة المشتبه به في عملية اقتحام سوق لعيد الميلاد في العاصمة الألمانية برلين، وأفادت شرطة برلين بأن حصيلة القتلى بلغت 12 شخصًا بالإضافة إلى 50 مصاب. وأفادت وكالة رويترز نقلاً عن المتحدث باسم الشرطة الألمانية أن الشاحنة التي اقتحمت السوق تحمل لوحة تسجيل من بولندا، وأن مساعد السائق من جنسية بولندية، وقد لقي حتفه خلال اقتحام السوق. هذا وقد أشارت وسائل إعلام مختلفة إلى أن السائق الذي يجري التحقيق معه حاليًا، هو لاجئ، وتضاربت المعلومات حول جنسيته. ونقلت سكاي نيوز عن الشرطة تغريدة عبر تويتر، أن الشاحنة اقتحمت سوق الكريستماس عند كنيسة القيصر فيلهلم، في الساعة الثامنة والنصف بتوقيت برلين مساء الاثنين. كما أعلنت شرطة برلين ان ليس هناك من مؤشر على خطر جديد يتهدد سكان العاصمة الألمانية بعد الحادث. وقال مراسل الجزيرة إن الشرطة أغلقت الشوارع المؤدية إلى مكان الحادث وانتشرت في الشوارع المجاورة، كما أنها طلبت من المواطنين البقاء في منازلهم. وكان وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير، صرح لشبكة “زد دي اف” التلفزيونية العامة “أنا ما زلت لا أريد حتى الآن أن أنطق كلمة اعتداء، على الرغم من وجود أسباب كثيرة تدفع للاعتقاد بأنه كذلك”. وشدد وزير الداخلية الألماني على حاجة أجهزته الأمنية لساعات عدة حتى يمكنها إطلاع الرأي العام والمواطنين على المعلومات الرئيسية التي سيتم التوصل لها بشأن هذا الحادث. JOHN MACDOUGALL/AFP/Getty Images وفي ردود الفعل الرسمية، عبر رئيس الجمهورية يواخيم غاوك والمستشارة أنجيلا ميركل، ووزير داخليتها توماس ديميزير ووزيرة الدفاع أورسولا فون دير لاين، ووزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير، عن صدمتهم مما جرى، وأنهم في تواصل مستمر مع السلطات الألمانية وجهات التحقيق، وكان لافتا حذر جميع هؤلاء المسؤولين في كلماتهم وتجنبهم الإشارة إلى أي كلمة عن هجوم إرهابي محتمل. مواضيع ذات صلة قتيل وعدة إصابات في اقتحام شاحنة لسوق كريستماس في برلين   محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

شابة ألمانية تعتدي بالضرب على لاجئ في مدينة روستوك

تحقق الشرطة الألمانية في جريمة اعتداء قامت بها شابتان ألمانيتان، بتوجيه إهانات لفظية عنصرية معادية للأجانب لفتى سوري في الـ 19 من عمره، قبل أن تقدم إحداهما على لكمه في الوجه مما تسبب في كسر أنفه. نقلت دوتشي فيلليه، أن الشرطة الألمانية بدأت تحقيقاً في جريمة التسبب بالأذى الجسدي والقذف، على إثر قيام شابتين ألمانيتين، بتوجيه إهانات لفظية معادية للأجانب ، ومن ثمّ الاعتداء الجسدي على لاجئين سوريين في مدينة روستوك الألمانية، مما نتج عنه كسر أنف أحد اللاجئين. وأفادت صحيفة “بيلد” الألمانية الصادرة اليوم الأحد (18 ديسمبر/ كانون الأول 2016)، نقلاً عن الشرطة أن شابين سوريين لاجئين في التاسعة عشرة من عمرهما، كانا يقفان برفقة فتاة مراهقة ألمانية تبلغ من العمر الـ (14 عاماً) مساء السبت، عند مكب للنفايات أمام أحد المنازل في مدينة روستوك، شمال شرق البلاد. وصادف وقوفهم مرور الشابتين الألمانيتين، اللتين قامتا في البداية بتوجيه شعارات عنصرية معادية للأجانب، قبل أن تقدم إحداهما وتبلغ الخامسة والعشرين، على توجيه اللكمات لأحد الشابين السوريين، مما تسبب بكسر أنفه. ونقلت صحيفة “بيلد” أن الشرطة فتحت تحقيقاً في الحادث. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

48 ساعة دامية في العالم انفجارات في أربع دول ومئات القتلى والجرحى

بلغ عدد القتلى والمصابين في اعتداءاتٍ دامية المئات خلال 48 ساعة فقط، في أربع دول هي بدءًا من تركيا، و كنيسة بمصر، وفي سوق بنيجيريا، وأخيرًا في ميناء بالصومال. و أفاد موقع “ساسة بوست” بأن حصيلة انفجارات اليومين الماضيين، وفقًا للأرقام المعلنة 149 قتيلًا، و434 مصابًا، مع إعلان الحداد في كل من مصر وتركيا؛ على الأرواح التي زُهقت. في مصر وقع الحادث الثالث خلال ثلاثة أيام، مخلفًا عشرات القتلى، إثر انفجار قنبلة داخل الكنيسة البطرسية، في محيط الكاتدرائية المرقسية، مقر الحكم البابوي للطائفة الأرثوذكسية، في منطقة العباسية بالقاهرة. وأعلنت وزارة الصحة المصرية عدة بيانات حول المصابين والقتلى، آخرها 26 قتيلًا، و49 مصابًا. وقالت مصادر أمنية: إن الانفجار ناجم عن عمل إرهابي، باستخدام عبوة ناسفة شديدة الانفجار، استهدف قاعة الصلاة في الكنيسة البطرسية، خاصة جانب النساء؛ ما أدى إلى وقوع عدد كبير من القتلى، معظمهم نساء. وجاء انفجار الكاتدرائية، بعد أقل من يومين على الانفجار في منطقة الهرم، والذي أسفر عن مقتل ستة أفراد من الشرطة المصرية، صباح يوم الجمعة، 9 ديسمبر\كانون الأول) الجاري. وشهد نفس اليوم، تفجيرًا آخر، استهدف سيارة شُرطة، مُسفرًا عن مصرع شخص وإصابة اثنين، في محافظة كفر الشيخ، شمالي القاهرة. تركيا هز انفجاران وسط إسطنبول، قرب ملعب كرة قدم، يوم السبت ليلًا، الأوّل ناتج عن انفجار سيارة مفخخة استهدفت سيارة أُخرى تابعة للشرطة التركية، فيما وقع الثاني بعده بدقائق. وأعلن وزير الداخلية التركي، سليمان سويلو، أن العمليتين انتحاريتان. وبحسب “ساسة بوست” بلغت حصيلة التفجيرين، 38 قتيلًا، بينهم 30 شرطيًا، وسبعة مدنيين، وأخير لم تُعرف هويته بعد، فيما وصل عدد المصابين إلى 155 على الأقل، وعلى إثره أعلنت تركيا تنكيس الأعلام حدادًا على القتلى. وفي أعقاب الانفجارين، اعتقلت السلطات التركية 15 شخصًا مشتبهًا بضلوعهم في العمليتين، ونقلت «بي بي سي»، عن الحكومة قولها: إن التحقيقات الأولية، تُشير إلى تورط مسلحي حزب «العمال» الكردستاني. نيجريا وبوكو حرام وفي نيجريا، قتل 56 شخصًا وأصيب 180 آخرين، في هجومين انتحاريين في ...

أكمل القراءة »

المخابرات البريطانية تحذر من تخطيط الدولة الإسلامية لاعتداء إرهابي

حذر مدير جهاز الاستخبارات الخارجية البريطانية (ام آي 6) ألكس يونغر، يوم الخميس من خطر “غير مسبوق” لحصول هجمات على المملكة المتحدة وحلفائها على خلفية الحرب في سوريا وتنظيم الدولة الاسلامية. أفادت وكالة فرانس برس أن رئيس “ام آي 6” قال في لقاء نادر مع الصحافة إن “مستوى التهديد غير مسبوق. لقد أحبطت الاستخبارات البريطانية وأجهزة الأمن، 12 مؤامرة و هجمات إرهابية في المملكة المتحدة منذ حزيران/يونيو 2013”. وأشار يونغر إلى أن تنظيم الدولة الاسلامية، ورغم مواجهته تهديدًا عسكريًا، يعد المؤامرات لارتكاب هجمات خارجية ضد المملكة المتحدة وحلفائها من دون حاجة لمغادرة سوريا. وأضاف يونغر أنه لا يمكن ان تكون بريطانيا في منأى عن هذا التهديد ما دامت الحرب مستمرة في سوريا، علمًا أن مستوى التحذير من أعمال إرهابية في بريطانيا حدد بأنه “خطير” (الرابع على سلم من خمس درجات) منذ آب/اغسطس 2014. وبيّن يونغر أنه يتوجب مواجهة هذا التهديدمن خلال نقل المعركة الى ميدان العدو، والتسلل إلى المنظمات الإرهابية بشكل مسبق، ونكون اقرب ما يمكن من مصدر الخطر. وقال أيضًا “وإذا أردنا التحدث بلغة كرة القدم، هذا يعني أن تلعب في نصف الملعب الخاص بالخصم”. وعلى الصعيد نفسه نقلت رويترز، عن رئيس “ام آي 6” في أول كلمة علنية منذ تولى منصبه في 2014 قوله، إن روسيا وبشار الأسد يعطلان هزيمة المتشددين بمحاولتهما تحويل سوريا إلى “صحراء”.   محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

اعتداءات المهرجين المرعبين وصلت إلى النمسا وأوقعت إصابات

أقدم أشخاص يرتدون أقنعة “مهرجين مرعبين”، على الاعتداء على المارة في النمسا، مما تسبب بإصابة ثلاثة أشخاص بجروح. تنامت ظاهرة “المهرجين المرعبين” مع اقتراب عيد “هالوين”، ووقعت حوادث هي الأولى من نوعها في النمسا، حيث أصيب ثلاثة أشخاص بجروح في اعتداءات نفذها مجهولون يرتدون أقنعة المهرجين المرعبين، بحسب ما أعلنت الشرطة. ونقلت “فرانس 24” عن الشرطة النمساوية الثلاثاء، خبر وقوع حادث في منطقة تيرول جنوب البلاد، حيث قام ثلاثة أشخاص متنكرين بزي مهرجين بالهجوم على شاب يبلغ التاسعة عشرة من العمر، وأقدم أحدهم على ضربه بعصا بيسبول. وفي حادث ثان، تعرضت فتاة في السادسة عشرة من العمر لهجوم شخص متنكر بزي مهرج، داخل مرآب تحت الآرض في شتايرمارك وسط البلاد، وقد أصيبت الفتاة أثناء محاولتها الفرار، مما استدعى نقلها إلى المستشفى. ووقع اعتداء ثالث في منطقة كيرنتن جنوب النمسا، حين كانت فتاة في السادسة عشر من عمرها أيضًا تمارس رياضة العدو، حيث سقطت الفتاة في حفرة وأصيبت إصابة بليغة بعدما أرعبها مهرج، ومن ثمّ نقلت إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية. وتسجل عدة بلدان عبر العالم هجمات ينفذها أشخاص متنكرون بزي مهرجين، في ما بات يعرف بظاهرة “المهرجين المرعبين”، وخصوصا مع اقتراب عيد هالوين، لكنها المرة الأولى التي تسجل فيها حوادث من هذا النوع في النمسا. فرانس 24. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

أعمال عنف في مركز إيواء لاجئين في برلين

انطلقت أعمال عنف في أحد مراكز إيواء اللاجئين في برلين، عندما اعتدى حوالي 50 لاجئ بالضرب على حراس مركز الإيواء، وقاموا بتحطيم عدد من تجهيزاته، وفق الشرطة الألمانية. ولم تعرف بعد أسباب أعمال العنف هذه. أفادت دوتشي فيلليه نقلاً عن وكالة فرانس برس، أن نحو 50 شخص من طالبي اللجوء المقيمين في قاعة رياضية، تم تحويلها إلى مركز لإيواء اللاجئين في منطقة راينيكيندورف، في شمال غرب العاصمة الألمانية برلين، قد تشاجروا خلال ليل الأربعاء الخميس (29 سبتمبر/أيلول 2016)، وقاموا بتكسير وتهشيم عدد من تجهيزات المركز، واعتدوا  على حراسه، وفق ما أعلنت الشرطة الألمانية هذا الصباح. ومن أجل السيطرة على الوضع تم استقدام نحو 30 شرطيا، نجحوا في تهدئة الأمور. تفاصيل الحادث ووفقًا للشرطة الألمانية، فقد قام عدد من اللاجئين، خلال الساعات الأولى من صباح الخميس، فجأة بإشعال الأضواء وكسر باب زجاجي، بالإضافة إلى كسر باب مكتب الحراس. وأضافت الشرطة بأنه تم تهشيم محتويات المكتب وسرقة أغراض شخصية للحراس. كما تعرضت سيارة خاصة لأحد الحراس للتكسير. وذكرت دوتشي فيلليه نقلاً عن المصدر ذاته، أن اللاجئين قاموا بالاعتداء بالضرب على الحراس، الذين وجدوا أنفسهم مجبرين على الانسحاب وإخطار الشرطة. وعندما وصل رجال الشرطة إلى المكان، وجدوا رجلا في 28 من العمر، ملقىً على الأرض. وتبين أنه لاجئ مقيم في المركز ذاته وكان مخمورًا. وعندما حاول رجال الشرطة مساعدته، حاول الاعتداء عليهم بعنف، وفق الشرطة التي أشارت بأنه تم إحالته فيما بعد إلى مستشفى الأمراض العقلية. ولم تعرف بعد الدوافع والأسباب التي جعلت اللاجئين يقومون بهكذا اعتداء . DW محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »