الرئيسية » أرشيف الوسم : ألمانيا

أرشيف الوسم : ألمانيا

دليل المواد الغذائية الأساسية في ألمانيا ونصائح مجرَّبة الجزء الثامن (الخبز)

ألمانيا… سلة خبز متنوعة الخبز في ألمانيا هو احتفال بالحبوب والبذور المتنوعة يشابه الاحتفال بقوالب الحلوى، فبأنواعه المسجلة التي تفوق 2526، يحتل الخبز الألماني الصدارة في السجل العالمي ويدخل قائمة التراث اللامادي لليونسكو منذ عام 2014، ليس فقط بالتنوع بل وبالجودة والطعم والتقاليد التي لا تزال متوارثة في تحضيره ونقل حرفته بدقة من جيل لآخر، رغم دخول الخبز التجاري حيزاً كبيراً من الاستهلاك. ولعل أهم سبب لهذا التنوع هو الأحداث التاريخية، من حروب ومجاعات أثرت على توفر المواد الخام وضرورة إيجاد بدائل لها، فاضطر الخبازون إلى الاستمرار بالابتكار. يحضر الخبز برفقة جميع الوجبات من الإفطار إلى العشاء، ولا يمكن استبداله بأي مكون آخر، وتمكنت الجمعية المركزية للخبازين الألمان من حماية تنوع الخبز الألماني من خلال إدراجه في قائمة اليونسكو، وتسجيل جميع أصنافه في “سجل الخبز” ويقدر الخبراء أن هناك نحو 300 نوعاً تختلف اختلافاً جوهرياً فيما بينها، ما يضاهي تنوع الأجبان لدى فرنسا. بدليل وجود مخبز عند ناصية كل شارع في ألمانيا. تخيلوا ماذا يحصل لو وضعنا “خبزات ألمانيا على جبنات فرنسا”! ويشتهر الألمان بتناول الكثير من الخبز: ويبلغ معدل استهلاك الفرد سنوياً 53 كيلوغراماً. إلا أن الأوروبيين الشرقيين والأتراك يستهلكون أكثر من ذلك بكثير، فيبلغ معدل استهلاك الفرد في رومانيا مثلاُ 100 كغ سنوياً، وفي تركيا 200 كغ من “الإكمك” الخبز التركي المسطح. وهناك دون شك متحف للخبز، يقع في مدينة أولم بين شتوتغارت وميونخ، وهو معمل قديم للخبز قام عليه فيما بعد ما يدعى بمتحف ثقافة الخبز، وهناك أكاديمية للخبازين في فانهايم يأتيها خبازون من مختلف أنحاء العالم لتعلم مهارات الخبز. وتعرض السطور التالية بعض أنواع الخبز الألماني: خبز بمبرنيكل – Pumpernickel Brot خبز ألمانيا الأسود يأتي خبز بمبرنيكل من منطقة ويستفاليا وهو خبز كامل مصنوع من دقيق الجاودار ونخالته الخشنة وحبوبه. وفقا للوصفة الألمانية الأصلية، يصنع الخبز من حبوب الجاودار التي تغلى لساعات كي تلين، ثم تخلط مع دقيق الجاودار والنخالة وتخبز في قوالب مستطيلة في حرارة 200 درجة، ...

أكمل القراءة »

20 مليار يورو: الاحتياطي المخصص لأزمة اللاجئين على حاله

أفادت تقارير صحفية في ألمانيا أن ميزانية العام الحالي في طريقها لتحقيق فائض بقيمة 14 مليار يورو. جاء ذلك وفقا لتقرير أوردته مجلة “دير شبيغل” الألمانية استناداً إلى حسابات وزارة المالية، التي أشارت إلى أن الميزانية في حالة توازن حتى الآن دون اللجوء إلى ديون جديدة. كما أورد التقرير أنه من خلال هذا الفائض يمكن لوزير المالية المؤقت “بيتر التماير” سداد تكاليف ضريبة الوقود النووي إلى شركات الطاقة، التي تبلغ أكثر من سبعة مليارات يورو، وسداد تكاليف إيواء اللاجئين أيضاً والبالغة 7.6 مليار يورو. وبهذا سيبقى الاحتياطي المخصص لتغطية أزمة اللاجئين عند قيمته البالغة 20 مليار يورو دون المساس به. كانت المحكمة الدستورية قد قضت في منتصف العام الحالي بعدم قانونية ضريبة الوقود النووي التي حصلتها الحكومة من شركات الطاقة في الفترة الممتدة من العام 2011 حتى 2016. وكان الأطراف المشاركون في مفاوضات تشكيل ائتلاف، يضم تحالف الحزبين المسيحيين (CDU & CSU) مع حزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر (FDP)، قد تشاوروا الأسبوع الماضي بخصوص هذا الفائض، وشهدت المشاورات خلافات كبيرة بين الأطراف المشاركة، لكن كل الأحزاب المشاركة فضلت الانتظار لحين إعلان التقييم الضريبي في الأسبوع ما بعد القادم. أحمد الرفاعي. صحفي سوري مقيم في ألمانيا   مواضيع ذات صلة: إلى حين إتمام المفاوضات: حكومة تسيير أعمال في ألمانيا جزء من أزمة سكن اللاجئين تقع على عاتق البيروقراطية الألمانية مطالبات حقوقية بوقف احتواء اللاجئين في اليونان محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

بالفيديو : لماذا لا يمكن للاجئين السوريين العمل كمدرّسين في ألمانيا؟

لماذا لا يمكن للاجئين السوريين العمل كمدرّسين في ألمانيا؟ في مدينة بيلفيلد تم تأسيس برنامج لتدريب اللاجئين ممن عملوا مدرسين في بلدانهم الأصلية. المزيد في هذا التقرير     محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

حقائق للمهاجرين 1: 7 تغييرات أُدخِلت مؤخراً على عملية اللجوء في ألمانيا

ستقوم أبواب بنشر معلومات وحقائق مؤكدة حول تعليمات وأخبار صادرة مباشرة من دائرة الأجانب في ألمانيا، وتجدها أبواب مهمة للقرّاء. وستنشرها بشكل دائم في حال تواجدها، تحت عنوان ثابت: “حقائق للمهاجرين”، بحيث تكون مرقمة بحسب تاريخ نشرها وليس بحسب صدورها من دائرة الأجانب. وتعد هذه المعلومات معلومات رسمية حيث أن أبواب تقوم فقط بنقل النص كما ورد تماماً على مواقع دائرة الأجانب بدون القيام بأي تغيير عليها. شددت ألمانيا مؤخراً قوانينها بشأن المهاجرين غير الشرعيين. فقد باتت تلك الإصلاحات القانونية ضرورية بعد إدلاء أعداد متزايدة من طالبي اللجوء ببيانات خاطئة عن هويتهم وحالتهم الصحية. والقانون الذي وضِع حديثاً من شأنه أن يعجِّل إجراءات اللجوء. كما أنه يُسهِّل عملية الترحيل القسري لطالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم بشكل عام، ولاسيما أولئك الذين قاموا بالإدلاء ببيانات خاطئة أو الذين يشكلون تهديداً على الأمن العام. في التالي أهم سبعة تغييرات: تم تخفيض المدة التي تتطلبها عملية اللجوء بشكل ملحوظ. يستغرق البت في الطلبات في أغلب الأحيان مدة لا تتعدى الشهرين. النتيجة: يتعين على طالبي اللجوء الذين لا ينالون الحمايةأن يغادروا ألمانيا بعد فترة قصيرة جداً. اعتباراً من 18 أيار/ مايو 2017، يتسنى للسلطات استبعاد طالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم عنوة، خاصة إذا كانوا قد أدلوا ببيانات خاطئة في طلب اللجوء الخاص بهم، وذلك بشكل أكثر سهولة. للحيلولة دون استخدام طالبي اللجوء لوثائق إثبات الهوية المزورة، أدخلت ألمانيا نظاما جديدا لإدارة الهوية يتضمن تخزين بصمات الأصابع. كما رفعت السلطات من قدرتها على الكشف عن الوثائق المزورة. فضلاً عن ذلك، فقد أصبح تزوير الوثائق التي تصدرها السلطات الألمانية لطالبي اللجوء أكثر صعوبة الآن. علاوة على ذلك، يتخذ المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) الآن تدابيرً إضافية للتحقق من هوية طالبي اللجوء الذين لا يقدمون وثائق إثبات هوية سارية، بما في ذلك الحق في التحقيق في البيانات التي يتضمنها الهاتف النقال والأجهزة الإلكترونية الأخرى الخاصة بطالب اللجوء. يحق للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين بالإضافة إلى ذلك إحالة البيانات الشخصية لطالبي اللجوء ...

أكمل القراءة »

بالفيديو: ألمانيا بدون الأجانب والتنوع

قرر أحد محلات السوبر ماركت في ألمانيا إزالة البضائع الغير مصنوعة في ألمانية “الأجنبية” عن رفوف المتجر، ليوصل للزبائن رسالة مفادها أن ألمانيا بدون الأجانب والتنوع ستكون مثل ما يبدو عليه السوبرماركت بدون البضائع الأجنبية. شاهد أيضاً: بالفيديو: رسالة مهمة من اللاجئين إلى حزب البديل في ألمانيا محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

طالب لجوء يعرقل حركة القطارات غرب ألمانيا احتجاجاً على رفض طلب لجوئه

توجهت وحدات من الشرطة الألمانية بعد ظهر أمس الإربعاء الموافق 21 أيلول الجاري 2017، نحو جسر (هوهين تسوليرن) فوق نهر الراين في مدينة كولن الألمانية، وذلك إثر تلقيها اتصال هاتفي يفيد بوجود شاب أعلى الهيكل الفولاذي للجسر. وكان الشاب البالغ من العمر 29 عاماً، وهو طالب لجوء إيراني الجنسية، قد تسلق الجسر  الشهير في كولون والمعروف للسياح كجسر الأقفال، و أخذ يلقي بقصاصات ورقية كتب عليها شعر باللغة الفارسية من تأليفه. وفور وصول الشرطة لمكان الحادثة طالبهم الشاب بإحضار مترجم، و بعد قدوم أحد المترجمين نزل الشاب من أعلى الجسر طواعيةً حسبما ذكرت متحدثة باسم الشرطة. وجاء على لسان متحدث آخر أن الشاب أكد في أقواله أنه لم يكن لديه أية نية للانتحار. وتبين فيما بعد أن الشاب هو طالب لجوء إيراني، كانت السلطات الألمانية قد رفضت طلب لجوئه مما دفعه للاجتجاج على هذا النحو. ووفقاً لتصريحات المتحدثة باسم الشرطة الاتحادية يوم الخميس، فإن تسلق طالب اللجوء للجسر القريب من محطة القطارات الرئيسية في كولن، أدى إلى تضرر مئات الرحلات التي تعبر خطوط السكك الحديدية، و ذلك بسبب إغلاق الجسر لمدة ساعتين ونصف أمام حركة القطارات. وأفادت دوتشي فيلليه أنه قد تم أيضاً وقف حركة السفن تحسبا لتطور الموقف. كما ذكر شهود عيان أن الفوضى كانت عارمة كما حدث زحام شديد في القطارات. وكان عدد الرحلات التي اضطرت للتأخير قد بلغ 234 رحلة، في حين تم إلغاء 11 رحلة وذلك في عموم ألمانيا. وقد أطلقت الشرطة في وقتٍ لاحق سراح الشاب، حيث أن تصريح إقامته لايزال سارياً، وباشرت باتخاذ الإجراءات اللازمة لرفع دعوى ضده بتهمة تعطيل سير المواصلات العامة. والجدير ذكره أنه في حالات معينة، يحق لمن رفضت طلبات لجوئهم الحصول على إذن بالإقامة في ألمانيا. محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

رأي في الانتخابات الألمانية

علاء سالم المحمد* – قبل عدة أشهر، أمضيت فترة من التدريب (Praktikum) في مكتب أحد  النواب، استطعت من خلالها، بالقدر الذي تمكّنني قدراتي في اللغة الألمانية، الاطلاع على كيفية ممارسة النواب مهامهم، وتمكنت من الاستماع لشرح تفصيلي عن آلية صناعة القرار في أروقة السياسة الألمانية فضلاً عن لقاء شخصيات سياسيّة فاعلة في المقاطعة التي أقطنها، والاستماع إلى نقاشات ممثلي الأحزاب حول عدد من القضايا لنيل ثقة الناخبين. كل ذلك زاد من اهتمامي بالانتخابات الألمانية، التي ستجري في الرابع والعشرين من شهر أيلول/ سبتمبر، وسط الكثير من التحديات على المستويين المحلي والأوربي، عدا عن القلق من تدخل خارجي ما، تبعًا لآخر صرعات التكنولوجيا المتطوّرة وإمكانية اختراق البيانات المتعلّقة بعملية الانتخاب.   عبر متابعتي لهذا الحدث تشكّلت لديّ بعض الانطباعات العامة، وأخرى أتت من موقعي كلاجئ يعيش في ألمانيا، ويتأثّر بلا شك بأحداثها السياسية. في اليوم الذي تلا انطلاق الحملة الانتخابية رسميًا، فوجئت بمشاهدة صور لمرشحين من مختلف الأحزاب وقد أُسقطت أرضاًن أو تعرضت للتشويه باستخدام الطلاء أو غيره، في ما بدا نوعًا من رفض البعض للانتخابات أو ربما التعبير عن رغبتهم في مقاطعتها. والحمد لله أن هذا التصرف لم يعلق على شماعة اللاجئين على نحو ما يحصل أحيانًا عند وقوع أي عمل تخريبي.  كان لافتًا بالنسبة لي نزول المرشحين وقادة الأحزاب إلى الشارع، وقيامهم بتوزيع نشرات الدعاية الانتخابية بأنفسهم، وتبادل الأحاديث مع الناس مباشرة والإجابة على أسئلتهم، دون النظرة الاستعلائية التي تسم السياسيين في الغالب، وجربت بنفسي الوقوف والسؤال والاستماع للعرض الوجيز من المرشح.  ولدى سؤالي عددّا من الأصدقاء والمعارف الألمان عن رأيهم في الانتخابات، عبّر أكثر من شخص صراحة عن قناعتهم بدور التحالف بين الاعلام والمال والسياسة في سير الانتخابات، وأنه من خلال فهم هذا التحالف ستبدو النتيجة محسومة مسبقًا، وتبقى عميلة تقسيم الكعكة دون المساس بالقيم الدستورية. رغم ذلك، أكّد معظم من سألتهم أنهم سيمارسون حقهم في الانتخاب وأنهم سيختارون بناء على المقارنة بين البرامج الانتخابية التي تقدمها الأحزاب. كما عبّر آخرون عن حرصهم على التصويت منعًا لاستغلال عدم المشاركة في الانتخابات من قبل اليمين المتطرف أو سواه ممن يدعون بشكل غير مباشر إلى مقاطعة الانتخابات، رفضًا لقرارات الحكومة السابقة التي يبدو أن لدى أحزابها حظوظ جيدة في هذه الانتخابات.  في المقابل، لاحظت أنّ هناك من يستهجن اهتمامنا كلاجئين بمتابعة موضوع الانتخابات، إذ يرون أنّ هذا ليس من شأننا. أحدهم سألني بشكل ...

أكمل القراءة »

بالفيديو: ممرض ألماني يقتل مرضاه ليتسلى بإعادتهم إلى الحياة

كشفت تحقيقات الشرطة الألمانية عن قيام ممرض ألماني بقتل 84 شخص من المرضى الذين كان يرعاهم، ويعتبر بذلك السفاح الأكبر في البلاد، فيما وصفته الصحافة المحلية بمرتكب “أكبر سلسلة جرائم تشهدها البلاد منذ نهاية الحرب العالمية الثانية” وقد اعترف ممرض ألماني يدعى نيلز هيغل بارتكابه الجرائم، عن طريق حقن مرضاه بأدوية تسببت بوفاتهم، مدعياً أنه قام بذلك بهدف محاولة إنعاشهم وإعادتهم للحياة، من أجل أن يبدو بطلاً أمام الآخرين. وأعلنت السلطات الألمانية أمس معلومات جديدة عن هيغل الذي يبلغ من العمر أربعين عاماً، وكان يمضي حكماً مؤبداً بالسجن في مدينة أولدنبرغ\Oldenburg بولاية “سكوسونيا السفلى” والتي عمل في إحدى مشافيها في الشمال الألماني، وكان قد أُدين بتهمتي قتل إضافةً إلى ثلاث محاولات قتل أخرى في عام 2015، حيث كشفت التحقيقات الجديدة جرائم قتل أخرى إثر استخراج جثث 134 شخص كان الممرض يرعاهم. كما أفادت الشرطة أن عدد ضحاياه قد يكون أكثر، على اعتبار أن بعض الجثث كان يتم إحراقها لا دفنها. وعمل هيغيل كممرض ما بين عامي 1999 و 2005، وارتكب جرائمه خلال هذه الفترة، وهو يقضي الآن عقوبة السجن المؤبد، بعد أن اعترف سابقاً أمام محكمة ألمانية بحقن المرضى في عيادتين في شمال ألمانيا بأدوية قلب تسببت لهم بمضاعفات قاتلة.     محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

ألمانيا ومعرض دمشق الدولي: عندما يكشّر رأس المال بخفّة عن أنيابه الناعمة والحادة

بالرغم من غرابة الحديث عن مجالات التقارب الاقتصادي بين ألمانيا وسوريا في ظل الوضع السياسي الحالي، إلا أن التفكير بحصة ألمانيا بكعكة إعادة إعمار سوريا “المغرية” بدأت تداعب بعض المحللين الاقتصاديين “البراغماتيين” في ألمانيا سواء بقى بشار الأسد على سدة الحكم في سوريا أم لم يبقى. فقد أوردت “دويتشه فيله عربي” الألمانية في قسم “سياسة واقتصاد” على موقعها الالكتروني على شبكة الانترنت في مقال مطوّل بعنوان “سوريا وفرص الشركات الألمانية في إعادة الاعمار المقبلة؟” احتمالات التعاون المستقبلي بين البلدين، حتى في حال بقاء النظام السوري على كرسي الحكم. ومنطلقاً من إقامة معرض دمشق الدولي منذ مدة قصيرة وبعد انقطاع دام خمس سنوات، يستهل المقال تحليله بالقول: “ليس سراً في عالم الاقتصاد أن عودة الشركات ورجال الأعمال إلى بلد يعاني ويلات الحرب منذ سنوات يعني من جملة ما يعنيه بداية نهاية الأزمة. وليس سراً ايضا أن أول من يدري بقرب نهاية الحروب هم رجال الأعمال الذي تربطهم بصناع القرار السياسي مصالح متبادلة تؤهلهم للحصول على أسرار الحرب والسلام بهدف اقتناص الفرص في الوقت المناسب”. وكأن كاتب المقال يريد أن يقول: حسناً، هناك الكثير من الفرص في مشاريع إعادة إعمار سوريا فلنقتنصها. ودعونا ننسى قليلاً ما حصل ويحصل، ونضع جانباً الشهداء والقتل والخراب والنزوح والقهر، ونتحدث قليلاً عن المال”. ويستفيض المقال بشرح كيف من الممكن للمصالح الاقتصادية أن تصلح ما أفسدته السياسة، فيتبين لك وأنت تمضي في قراءة المقال الذي يشرح دون مواربة، أنه من الممكن لرأس المال أن يضع يده بيد الشيطان نفسه، وأن كل شيء في طبيعة العلاقات بين ألمانيا والنظام السوري ممكن أن يتغير، حتى ولو كان على نحو بطيء. تشعر وكأن عنوان المقال كان يفترض أن يكون :”كيف يكشّر رأس المال بخفّة عن أنيابه الناعمة والحادة”. ويذكر المقال أن أغلب الشركات المشاركة في المعرض والتي فاقت 1500 مشارك، بالإضافة إلى عشرات الشركات العارضة أغلبها بالطبع من الدول الداعمة للنظام السوري وعلى رأسها روسيا وإيران والصين، بالإضافة إلى الدول ...

أكمل القراءة »

برغم التحفظات اتجاههم، المسلمون في ألمانيا مندمجون بشكل أفضل من بقية دول أوروبا

يشعر أغلب المسلمين البالغ عددهم 4.7 مليون في ألمانيا، بأنهم مرتبطين بالمجتمع  الألماني، وفقاً لدراسة جديدة. لكن الشعور ليس متبادلاً على ما يبدو: فواحد من كل خمسة ألمان لا يفضلون المسلمين كجيران لهم. كشفت دراسة و مشروع بحثي دولي لمؤسسة برتلسمان الألمانية نشر يوم الخميس 24 آب/أغسطس أن المسلمين يندمجون بشكل جيد في المجتمع الألماني. ويشعر معظمهم بالإرتباط بألمانيا، ولكنهم يعانون أيضاً من الإسلاموفوبيا، مع نسبة واحد من خمسة ألمان يقولون إنهم لايودون أن يكون أحد جيرانهم من المسلمين. الدراسة التي شملت خمسة بلدان أوروبية، وجدت أن معدل العمالة بين المسلمين في ألمانيا قد تحسن مقتربا ببطء من المتوسط ​​الوطني. البحث نظر إلى مستوى التعليم والعمل والمشاركة الاجتماعية للمسلمين في ألمانيا وسويسرا والنمسا وفرنسا والمملكة المتحدة. ولم تشمل المسلمين الذين وصلوا بعد عام 2010. وقالت ايسى دمير، المتحدثة باسم منظمة المجتمع التركى BTT التى تتخذ من برلين مقراً لها “أن هذه الدراسة تثبت أن الواقع، عندما يتعلق الامر بمشاركة المسلمين فى المجتمع، ليس قاتماً كما هو الحال الذي تقدمه وسائل الاعلام”. تظهر هذه الدراسة أن الكثير من المسلمين يشعرون بالإندماج، ولكن هناك عدم قبول، وهذه هي أيضاً رؤيتنا، فالإندماج ليس طريقاً أحادي الاتجاه: بل يجب أن تأتي من كلا الجانبين. وألقت السيدة دمير باللوم على وسائل الإعلام لهذا الانفصال. وقالت “اننا نشهد على تحول يمينى فى ألمانيا وأوروبا”. وأضافت “في الوقت الحاضر يتم استخدام الكثير من الأشياء كأداة: فالمسلمون يقدّمون على انهم” العدو “- وبالطبع يستغلها الشعبويون اليمينيون، ومن ثم نجد بعض الناس يهاجمون المسلمين لفظياً”. التعليم يعزز الإندماج وكشفت الدراسة أن تعلم اللغة، والتي هي مفتاح الإندماج في المجتمع، كان ناجحاً بشكل خاص.  إذ أن 73٪ من الأطفال المولودين لأبوين مسلمين في ألمانيا ينشأؤن ويتربون مع الألمانية كلغة أولى. في فرنسا مثلا، يميل  أغلب المهاجرون المسلمون لأن يكونوا على دراية جيدة باللغة الفرنسية في المقام الأول، حيث أن العديد منهم جاءوا من بلدان كانت مستعمرات فرنسية سابقة. وعلى الرغم من أن معدلات التخرج من ...

أكمل القراءة »