الرئيسية » آخر الأخبار

آخر الأخبار

أمراض المهاجرين، متلازمة أوليسيس .. ضغوط الاغتراب وغياب الرخاء الاجتماعي – الجزء الأول

ريما القاق*   يتم اتهام بعض اللاجئين بالكسل والاتكالية في كثير من الأحيان، لبطئهم في عملية الاندماج في المجتمع الجديد، لكن في الحقيقة، يتعرض الكثير منهم لضغوطٍ نفسية غير محتملة، لا يستطيعون التأقلم معها، أو التغلب عليها، فتحد من قدرتهم على إنجاز أبسط المهمات اليومية. لا تقتصر الحالة الصحية الجيدة للإنسان على غياب المرض فقط، بل تقتضي أيضاً التمتع بحالة من الرخاء الاجتماعي، والحد الأدنى من ظروف العيش الجيدة. يتضح هذا جلياً فيما يخص الصحة النفسية، إذ لا يمكن للمرء أن يتمتع بحالة نفسية جيدة، دون وجود مقومات جيدة للحياة، بمستوى معيشي مرضي للشخص نفسه، يشكل له بيئةً آمنةً، لتحقيق أحلامه وطموحاته، وليس فقط ما يضمن بقاءه على قيد الحياة. تحديات الاغتراب يتضمن سياق الهجرة المعقّد، عوامل تسبب تعرض المهاجرين لمستويات عالية من الضغوط النفسية والعصبية. ويعتبر تهديد تغيير الهوية، القيم، العادات والتقاليد، عاملاً أساسياً للشعور بالقلق، يرافقه خوفٌ من استحالة الاندماج مع المجتمع الجديد، والثقافة المختلفة، بالإضافة إلى الخوف من الرفض والترحيل، في ظل صعود رهاب الأجانب “Xenophobie“، وحركات اليمين المتطرف والعنصرية في البلاد المضيفة. معاناةٌ أخرى يواجهها المهاجرون بشكل دائم، ألا وهي البحث عن سكن مناسب، حيث يمتلك السكان الأصليون امتيازات وأولويات في هذا الشأن، إضافةً إلى ما يواجه الأجانب من عنصرية وتنافس مادي في كثير من الأحيان. ويشكل عدم وجود مكان للسكن سبباً إضافياً للضغط النفسي والتوتر، وخصوصاً للعائلات، مما يمنعهم من ممارسة حياتهم اليومية بشكل طبيعي، مع أنشطتهم المعتادة. يؤدي تعرض المهاجرين لضغوط نفسية شديدة في بلاد المهجر، إلى حدوث أعراض مزمنة ومتعددة، تمت دراستها وتسميتها بمتلازمة أوليسيس، هذه الأعراض قد تكون ردَّ فعلٍ على الجهود التي يبذلونها ليتأقلموا مع الضغوط النفسية ذاتها. متلازمة أوليسيس بعد دراسات أجراها خلال عقدين من العمل مع المهاجرين، قام بروفيسور الطب النفسي في كلية الطب، بجامعة برشلونة، جوسيبا أخوتيغوي، بتوصيف متلازمة أوليسيس عام ٢٠٠٢. تصيب هذه المتلازمة بعض المغتربين، نتيجة ما يواجهونه من ضغوطات في المعيشة، كما توصف أيضاً، بمتلازمة ...

أكمل القراءة »

clarat.org دليل مبسّط للبحث عن برامج مساعدة اللاجئين

تقدم منظمة Clarat Refugees دليلاً للمساعدة، يعرض ما يمكن تقديمه من خدمات للاجئين في ألمانيا وللأطفال، والمراهقين، والعائلات. حيث تقوم “كلارات” بترتيب عروض المساعدة هذه وجعلها مفهومة. حتى يتمكن الجميع من الحصول على المساعدة ببساطة. ويمكن للاجئين الحصول على تلك المعلومات على الموقع الإلكتروني للمنظمة  www.clarat.org/ar/refugees . بينما يمكن للعائلات والمراهقين والأطفال الحصول على المعلومات على www.clarat.org/family. إن هدف منظمة كلارات clarat.org هو جعل المدخل للمساعدة المتوفرة في ألمانيا متاحاً للجميع، بحيث يمكن الوصول لأغلب مواقع ومنظمات مساعدة اللاجئين مع المزيد من الشفافية في القطاع الاجتماعي الألماني. يمكن لأي شخص أن يكتب مشكلته على موقع المنظمة في حقل البحث، وسيتم حينها إظهار عروض المساعدة الملائمة بعد النقر على البحث. تقدم هذه الخدمة بـثمانية لغات مختلفة، والاستخدام مجاني تماماً، وذلك لأن دليل المساعدة الخاصة هذا مدعوم من جمعية Benckiser Stiftung Zukunft الخيرية بنسبة ١٠٠٪. على clarat.org يمكن للاجئين البحث عن عروض مساعدة في جوارهم. جميع المعلومات المهمة يتم عرضها بشكل واضح: نوع المساعدة وأين توجد المساعدة، كيف يمكن الحصول عليها، ومتى، وما يمكن للمساعدة أن تقدمه لك، وما الذي يتوجب على الشخص فعله لكي يصبح من مستحقيها. كل هذا يتم شرحه بلغة بسيطة يفهمها الجميع. وهذه الشروحات يتم تقديمها باللغة الألمانية، واللغة العربية، الفارسية وأيضاً الإنكليزية. أي أنه لم تعد المصطلحات و الكلمات المكتوبة بلغة أجنبية تشكل عائقاً أمام محتاجي المساعدة. على clarat.org يمكن للشخص إيجاد جميع إمكانيات المساعدة الممكنة في حالة وجود مشاكل تتعلق بالمجالات التالية: اللجوء والقانون؛ الأسرة؛ الصحة؛ التعليم والعمل؛ العنف والجريمة. إضافةً إلى الاستشارات والعلاج، وعلاوة على ذلك توجد عروض ترفيهية لقضاء أوقات الفراغ للاجئين، دورات لغة، مجموعات و مساعدات في التربية. لنأخذ مثلاً موضوع بحث التقديم عن عمل، سيقوم الشخص فقط بكتابة “تقديم على عمل” في حقل البحث، وسيتم عرض الكثير من إمكانيات التدريب على طرق  التقديم للعمل، وأيضاً عروض للاستشارة من أجل ذلك. يمكن مثلاً كتابة “كرة قدم”، سيتم استعراض النوادي والمجموعات المتعلقة وأيضاً الأنشطة الرياضية. هذا كله ...

أكمل القراءة »

السوريون: أزمة ثقة وإضاعة فرص

فايز العباس  قامت بلدية مدينة (Halle (Saale في ولاية ساكسونيا أنهالت، بتوجيه رسائل عبر البريد لكل الأجانب (Ausländer) المقيمين في المدينة، تدعوهم للمشاركة في الانتخابات التي تجريها لانتخاب تسعة أشخاص يمثلونهم في مايسمى مجلس الأجانب (Ausländerbeirat)، والذي سيباشر أعمال دورته الثانية مع بداية العام القادم. ولأن السوريين معنيون بهذا الاستحقاق ولهم سبعة مرشحين من بين عشرين مرشحاً لكل الجنسيات، أجريت حواراً مقتضباً مع السيد نبيل العلي* وهو أحد المرشحين، للوقوف على تفاصيل الحدث: ما هو المجلس بشكل عام؟ هذا المجلس يمثل الأجانب ضمن البلدية تمثيلاً سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، وهو المعني قانونياً بإيصال صوتهم، ونقل المشاكل والقضايا المتعلقة باللاجئين للأحزاب والجهات المسؤولة، ويمكنه التواصل مع كل الشخصيات والفعاليات ضمن المدينة. كما يمكنه مخاطبة جهات خارج المدينة (كالمحكمة العليا مثلاً) في القضايا الكبيرة، إضافةً إلى إمكانية تناول الحالات الخاصة بما يتوافق مع القوانين. وربما يصح أن نصفه بأنه شكل من أشكال التوفيق والتوافق بين الأجانب والجهات الألمانية المسؤولة في المدينة. في حال فوز أحد المرشحين السوريين السبعة، فما الخدمات التي سيقدمها للاجئين؟ المجلس يمثل كل الأجانب دون تمييز، ولكنّ وجود عضو سوري سيكون فرصة لإيصال هموم ومشاكل السوريين وهي جزء من الهموم العامة في المدينة، الفرق سيكون في أن وجوده سيساعد على تفهم حالة السوريين وإيصال معاناتهم من قبل شخص قريبٍ من قضاياهم ويعاني مثلهم، وفيما عدا ذلك يمكن للمجلس توكيل محامين، مخاطبة الجهات الرسمية، تأمين مترجمين، توجيه النصائح والمشورات والاستشارات القانونية…الخ كيف كان تفاعل السوريين مع هذا الاستحقاق الانتخابي؟ للأمانة التفاعل كان مفاجئاً وصادماً، بسبب السلبية التي أبداها أغلب السوريين المتواجدين في المدينة، بسبب الأحكام المسبقة بعدم جدوى المجلس من جهة، وبأن المرشحين وصوليون، متسلقون ومشاريع لصوص. علماً أن تعداد السوريين في المدينة قرابة 5000 لاجئٍ، من مجموع اللاجئين في المدينة والمقدر بـ 15000 لاجئ أجنبي من كافة الجنسيات. ومن بابٍ أولى أن يكون اللاجئ السوري هو المعني الأول بهذا الاستحقاق. ويمكن تفهّم هذه الأحكام المسبقة في ظل ما عاشه السوريون ...

أكمل القراءة »

هيكل عظمي في المغرب يعيد كتابة التاريخ الإنساني

نشرت صحيفة التايمز مقال افتتاحي فيها وتحقيق موسع في صفحاتها الداخلية لاكتشاف علمي في المغرب، وتضع عنوانها لتغطيتها في هذا الصدد “اكتشاف هيكل عظمي مغربي يعيد كتابة التاريخ الإنساني”. وتقول الصحيفة إن قصة تطور الإنسان قد دفعت إلى الوراء لنحو 100 ألف عام بعد الكشف عن بقايا أقدم إنسان من نوع (هومو سابينس) أو ما يعرف بالإنسان الأول العاقل. وتضيف أن العلماء اكتشفوا أثناء الحفر في منطقة جبل أرجود في المغرب متحجرات هياكل عظمية لهذا النوع من البشر يرجع تاريخها إلى نحو 300 ألف عام. وتشدد الصحيفة على ان هذه الهياكل العظمية لا تمثل أقدم سلف للبشر فحسب، بل يبعد مكان اكتشافها آلاف الأميال شرق افريقيا، الذي يعتقد أنه الموقع الذي شهد ظهور أقدم أسلاف البشر (الهومو سابينس) وعثر على بقاياهم هناك. ويشير العلماء إلى أن سلف الإنسان الذي كشف عنه هذا كان يسير على قدمين مثل الإنسان الحديث ويستخدم أدوات حجرية بدائية. وتقول الصحيفة في مقالها الافتتاحي إن موقع هذه الهياكل العظمية مهم جداً، إذ لم يعثر عليها في اثيوبيا التي أعلنها العلماء في عام 2005 بوصفها المهد الأول لهذا النوع من البشر، ولكن على بعد 3500 ميلا عبر الصحراء. وتضيف أن هذا الاكتشاف يظهر أن أنواعنا البشرية لم تتحدر كما كان يعتقد سابقاً من منطقة الصدع الكبير شرقي افريقيا، وانتشرت منها إلى باقي القارات قبل 200 ألف سنة، بل انتشرت في مناطق مختلفة من أفريقيا وقبل هذا التاريخ بنحو 100 ألف عام. وتخلص افتتاحية الصحيفة الى أن هذا الاكتشاف يشكل إقراراً بأهمية الطريقة القديمة القائمة على الحفريات في الوقت الذي تعتمد فيه معظم الدراسات الحديثة على الحواسيب في مقارنة تركيبات الخريطة الجينية (الجينوم) لألاف البشر لاكتشاف تحدراتهم وتواريخها. الخبر منقول عن بي بي سي اقرأ أيضاً: أوضاع كارثية للمحتجزين في ليبيا، والرابطة المغربية للمواطنة تتهم سياسة الاتحاد الأوروبي القادمون الجدد والمهاجرون القدماء.. أزمة الحاضر والماضي 1 محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

من دمشق

ناهد العيسى* أبحث عنه بحواسي الستة  يقفز قلبي من صدري  وأنا أتابع تقريراً إخبارياً عن حيٍّ دمشقي بكلّي فهو كلّي أبحث عنه وأنا أفترضُ لونَ القميص الذي كان يرتديه ساعةَ مرور الكاميرا من هناك من هناك  حيث كنا .. اثنان والآن كل منّا واحد .. لا ثاني له أراقب التقرير الإخباري بلهفة أكلّم نفسي هذا بائع العصير وتلك حارة الفرن .. تسميات محض دمشقية، ورائحة الخبز تصلني طفلٌ يلعب بالكرة رغم أنف الكرة الأرضية التي تكتفي بالمتابعة امرأةٌ تحمل أكياس الخضرة وذاك محل تركيب العطورات كم زجاجةَ عطرٍ تركت في خاطره وأضحكُ أذكرُها.. زجاجة العطر التي لطالما أحبّها وذاتَ عيدٍ نسيها في سيارة أجرة ليلاً  حين كان القمر مكتملا .. وكذلك كان العشق فما غفا إلا وقد جاء بغيرها .. زجاجة عطري التي أكملت طريقها بسيارة الأجرة مع الغريب ومثلُها أنا فعلت .. أكملت طريقي كزجاجة عطرٍ تُرِكت سهواً وتأخذني دمشق إليها عبر  شاشةٍ وتقرير إخباري الخبر ينتهي .. لكنّ ليل شوقي لا مُنتهي أغفو فأكمل جولتي فيكِ دمشق التي لا تنام ناهد العيسى. كاتبة من سوريا مقيمة في ألمانيا اقرأ أيضاً للكاتبة: رسائل لن تصل محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

سنغافورة من العالم الثالث إلى الأول

أحمد يحيى محمد* “سنغافورة من العالم الثالث إلى الأول” مذكرات لي كوان يو. قرأتُ هذه المذكّرات لأفهم كيف لدويلةٍ صغيرةٍ ناشئةٍ، أن تتحوّل إلى دولةٍ اقتصادها من أقوى اقتصادات العالم؟ فهي الآن، رابع أهم مركزٍ ماليٍّ في العالم، ويعدّ مرفأ سنغافورة، خامس مرفأٍ في العالم من ناحية النشاط، بل إنّ جواز السفر السنغافوري، بات يتربّع على عرش أقوى وأفضل جوازات السفر على مستوى العالم، حسب آخر التصنيفات. لي كوان يو -صاحب هذه المذكّرات، وأول رئيس وزراء لسنغافورة بعد الاستقلال- يعود له الفضل في هذه النهضة، إذ وضع الأسس والاستراتيجيات لسنغافورة الحديثة. لا تتجاوز مساحة سنغافورة 710 كم2، أي لاتساوي عُشر مساحة لبنان، وأهلها لا ينتمون إلى قوميةٍ واحدةٍ، بل هم خليطٌ من صينيّين وملايويين وهنود وآسيويين من ثقافاتٍ مختلفة، وهذا يعني أنه ليس لديهم لغة واحدة مشتركة، وإنما أربع لغاتٍ رسمية ( الصينيّة، الملاوية، التاميلية، والإنكليزية). كما ليس فيها ديانةٌ واحدةٌ، بل يدينون بالبوذيّة والمسيحيّة والإسلام والطاوية والهندوسية وغيرها. والسؤال الذي يطرح نفسه الآن، كيف لدويلةٍ صغيرةٍ، لا يجمع بين أفرادها عِرقٌ أو دينٌ أو لغةٌ، إنما الجغرافيا فقط، أن تصل إلى ما وصلت إليه؟ استعرض صاحب المذكّرات معظم الصعوبات التي اعترضت طريقهم، بدءاً من العلاقات المتوتّرة مع دول الجوار، إلى مشكلة اللغات واللهجات المتعدّدة، إلى العصبيّة العرقيّة، التي كانت بركاناً كامناً، يمكن أن ينفجر في أيّ لحظةٍ، إلى الأديان المتعدّدة والخلافات الدينية، وليس انتهاءً بالمعضلة الاقتصادية، في ظلّ انعدامٍ شبه تامٍّ للموارد الطبيعية، وبمنتهى الاختصار، لم تكن الطريق معبّدةً أمام السنغافوريين، ولم تكن مزروعةً بالأشواك فحسب، بل كانت مزروعةً بالألغام، ولكن يمكن القول: إنّ عدالة الحكومة، ووقوفها على مسافةٍ واحدةٍ من المكوّنات الداخلية لسنغافورة، والتعالي على جميع المصالح الدونيّة والذاتية، بالإضافة إلى التسامح والحكمة، التي أبدتها الحكومة في كثيرٍ من المواقف العصيبة، والتي كان يمكن أن تؤدّي أيُّ واحدةٍ منها إلى زلزالٍ يدمّر سنغافورة، ناهيك عن ممارسة الديمقراطية بأرقى أشكالها، حيث لم يتمسّك (لي كوان  يو) بالسُّلطة رغم فضله ...

أكمل القراءة »

اسرائيل في رأس القائمة في نسبة الأسلحة إلى السكان

بيّنت دراسة ألمانية،  أن إسرائيل هي الدولة الأكثر تسلحاً من أي دولة أخرى في العالم. وقد جاءت هذه الدراسة نسبةً لمؤشر القوة العسكرية العالمي، الذي تم نشره من قبل مركز دولي متخصص، يوم الاثنين الماضي، في مدينة بون غربي ألمانيا. وبحسب المركز، فإن إسرائيل متقدمة بصورة واضحة فيما يخص نسبة الأسلحة الثقيلة إلى مجموع السكان. وأوضح ماكس موتشلر، صاحب الدراسة:” كما أن نظام الخدمة العسكرية الإلزامي الإسرائيلي أدى إلى وجود عدد مرتفع جداً من العسكريين قياساً إلى مجموع السكان”. ومن الجدير بالذكر، أن نظام التجنيد العسكري الإسرائيلي، يفرض على الرجال خدمة إجبارية في الجيش لمدة ثلاث سنوات، ولمدة 21 شهراً فيما يخص للنساء. وجاء في الدراسة أيضاً، أن سنغافورة تأتي في المركز الثاني بعد إسرائيل، ثم أرمينيا وروسيا وكوريا الجنوبية، وقد ذكرت أيضاً دول تابعة للاتحاد الأوروبي ضمن المراكز العشرة الأولى في القائمة، حيث احتلت قبرص المركز الثامن واليونان المركز التاسع. ويدرس هذا المؤشر مستويات العسكرة في 151 دولة، نسبةً إلى المجتمع في كل دولة، كما أنه يبحث في نسبة نفقات الدفاع العسكري قياساً إلى إجمالي الناتج المحلي وإلى مجالات اجتماعية أخرى مثل الرعاية الطبية. وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة كانت قد أنفقت العام الماضي نحو 611 مليار دولار على الجيش، لتصبح الدولة الأكثر إنفاقاً في العالم على الدفاع، إلا أنها جاءت في الترتيب الحادي والثلاثين، وبفارق كبير عن أقرب منافسيها. وفي السياق نفسه، فقد جاءت ألمانيا في المركز الـ104 ، أي في القسم الأخير من القائمة على الرغم من ارتفاع نفقاتها العسكرية أيضاً. الخبر منقول عن د. ب. أ. اقرأ أيضاً: مبيعات الأسلحة تصل لأرقام قياسية منذ الحرب العالمية الثانية     محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

باربي ترتدي الحجاب وتتزين بالكحل

القليل من ألعاب الأطفال التي انتشرت على مستوى العالم، ما نال الشهرة التي نالتها الدمية باربي. فقد تم إطلاقها عام 1959 من قبل شركة ماتيل الأميركية، لتصبح سريعاً لعبةً يتهافت عليها الأطفال في جميع أنحاء العالم. وكان أول تجسيد من باربي قد قدمها كامرأةٍ بيضاء فائقة الجمال وشديدة النحول، و بقت على ذلك الحال لفترة طويلة من الزمن حتى بدأت الانتقادات اللاذعة تطالها لتقديمها مقاييس غير واقعية للجمال. و لجعلها أكثر تنوعاً تم تقديم باربي بعدد من التجسيدات المختلفة على مدى العقود القليلة الماضية، حيث تم تصنيع باربي بنسب مختلفة للجسم وأصبحت متنوعة عرقياً. ومع ذلك، وإلى فترة قريبة، لم يتم تصنيع باربي على أنها متنوعة دينياً. باربي ممنوعة في السعودية وإيران تم حظر الدمية في المملكة العربية السعودية عام 2003، ثم شنت شرطة الأخلاق في إيران حملةً صارمةً على بيع الدمية من أجل “حماية الجمهورية”، وسبب الحظر في الدولتين هو أنها لا تتفق مع المثل الإسلامية، و”ملابسها الفاضحة ووضعياتها المخزية تُعتبر رمزاً لانحطاط الثقافة الغربية المنحرفة”. ولجعلها مناسبة للأطفال من جميع الخلفيات، أطلقت ماتيل الإسبوع الماضي باربي ترتدي الحجاب. وتم تصنيع تلك الباربي المحجبة تكريماً للمبارزة الأمريكية والحائزة على الميدالية البرونزية الأولمبية، ابتهاج محمد. وأفادت الأنباء أن اللاعبة بكت عندما اكتشفت أن شركة ماتيل ستطلق باربي محجبة مرتكزة على شخصيتها. خط إنتاج خاص.. لباربي رياضية ومحجبة وكانت ابتهاج محمد قد دخلت التاريخ في دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جينيرو العام الماضي، كأول رياضية تمثل الولايات المتحدة وهي ترتدي الحجاب. وبالرغم من أن الدمية تملك شكلاً معين في ذاكرة الأطفال، إلا أن ابتهاج طلبت من الشركة المصنعة أن تتزين باربي بالكحل، وأن يكون لها قوام رياضي، وبطبيعة الحال، أن ترتدي الحجاب. وستكون باربي ابتهاج محمد ضمن خط “شيرو” من ماتيل، وهو خط إنتاج مخصص لتكريم النساء “اللواتي يكسرن الحدود لإلهام الجيل القادم من الفتيات”. ورغم أن قرار الشركة بإنتاج باربي محجبة قد يعتبر خطوة إيجابية أخرى لتصنيع ألعاب تتمثل ...

أكمل القراءة »

بالفيديو: نتيجة اجتماع وزراء داخلية الولايات في ألمانيا حول مسألة ترحيل السوريين

نتيجة اجتماع وزراء داخلية الولايات في ألمانيا حول مسألة ترحيل السوريين شاهد أيضا: بالفيديو: تطمينات حول ما ورد في وسائل الإعلام عن ترحيل السوريين محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »

وقف ترحيل السوريين الخطرين حتى نهاية 2018

وافق وزراء داخلية الولايات الألمانية على تمديد وقف ترحيل اللاجئين السوريين الخطرين إلى موطنهم حتى نهاية 2018 وفي الوقت نفسه طالبوا الحكومة الألمانية بإعادة تقييم الوضع الأمني في سوريا. طالب وزراء داخلية الولايات الألمانية خلال اجتماعهم الخريفي المنعقد اليوم الجمعة (الثامن من ديسمبر/ كانون الأول 2017) في مدينة لايبزيغ، الحكومة الاتحادية بإعداد تقرير يتضمن إعادة تقييم للأوضاع الأمنية في سوريا. كما قرروا تمديد وقف ترحيل السوريين الخطيرين إلى غاية نهاية العام المقبل. وبناء على هذا التقرير الذي من المتوقع أن تعده الحكومة الاتحادية، يعتزم وزراء الداخلية النظر مجددا فيما إذا كان يتعين ترحيل اللاجئين السوريين الذين تصنفهم السلطات على أنهم خطيرين أمنيا أو الذين ارتكبوا جرائم جسيمة إلى موطنهم. وأعلن وزير الداخلية الاتحادي توماس دي ميزير اليوم أن الأمر سيستغرق بضعة أسابيع أو أشهر لحين تقديم التقييم الجديد للأوضاع الأمنية في سوريا. وسبق لبيتر ألتماير رئيس مكتب المستشارية أن أعلن بداية الأسبوع الجاري عن رفضه للخطط الرامية للسماح لترحيلات إلى سوريا في الوقت الراهن. وقال ألتماير في تصريحات لصحيفة “بيلد أم زونتاغ” الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر الأحد الماضي “لم تنته الحرب الأهلية، وقد فرّ كثير من الأشخاص من نظام الأسد الذي لا يزال في السلطة”. الخبر منقول عن دويتشه فيلة اقرأ أيضاً: ألمانيا: لا خطط لترحيل المدانين بارتكاب جرائم إلى إلى سوريا… قريباً بالفيديو: تطمينات حول ما ورد في وسائل الإعلام عن ترحيل السوريين   محرر الموقعhttp://abwab.eu/

أكمل القراءة »