الرئيسية » أرشيف الكاتب: موقع الحياة والدراسة في ألمانيا

أرشيف الكاتب: موقع الحياة والدراسة في ألمانيا

ماذا تعرف عن حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة في ألمانيا؟

موقع الحياة والدراسة في ألمانيا | www.LSGermany.com لسبب ما قد يفقد الإنسان بعض قدراته التي تمنعه من ممارسة حياته الطبيعية كباقي الناس. وهنا يأتي واجب مجتمعه بمنحه فرصًا وامتيازات تجعله يحقق التكافؤ، لنرى ألمانيا ماذا تفعل: ذو الإحتياجات الخاصة Schwerbehindert حسب القانون الألماني Schwerbehindertenrecht هو الشخص الذي لديه عجز جسدي أو ذهني أو نفسي بدرجة 50% وما فوق، ولهؤلاء عناية خاصة في القانون الألماني من خلال التعويض عن ذلك النقص Nachteilsausgleich وذلك لعدم قدرتهم على المنافسة بشكل عادل مع بقية الناس في تحصيل رزقهم. فيما يلي نستعرض أهم تلك التعويضات.. المزيد من المعلومات عن هذا القانون في الرابط المرفق http://behinderung.org/gesetze/schwerbehindertengesetz.htm 1- هوية ذوي الاحتياجات الخاصة Der Schwerbehindertenausweis هذه الهوية ضرورية جدًا لأي شخص يعاني من إعاقة جسدية في ألمانيا، لأنها تعد بمثابة وثيقة رسمية عند الحكومة الألمانية لإثبات الحالة الصحية في جميع الأماكن المراد التقدم لها. هذه الهوية لها درجات معينة تختلف حسب الإصابة ولكل درجة توجد مزايا معينة مختلفة. المزايا المتعلقة بهذه الهوية، نذكر منها على سبيل الذكر لا الحصر: – التخفيضات المتعلقة برسوم بعض الأماكن العامة أو الخاصة مثل المسارح، الحدائق، المتاحف، السينما..إلخ، وفي بعض الأحيان  تكون تلك التذاكر مجانية تمامًا. كما ننصح بإظهار هذه الهوية عند دخول أي مكان والسؤال عن وجود التخفيض أم لا. – الإعفاء من رسوم المواصلات للشخص المصاب ومرافقه، بشرط امتلاك وثيقة إضافية تدعى بـ Wertmarke والتي يجب التقدم لها بشكل منفصل بعد الحصول على الهوية. كيف استطيع التقدم للهوية وللـ Wertmarke؟ بشكل عام يجب أن يكون لك طبيبٌ خاصٌ، مشرفٌ على حالتك الصحية Hausarzt وهو سوف يقوم بكتابة تقرير كامل مفصل عن حالتك الصحية، ومن ثم التقدم بالطلب رسميًا من خلال مقابلة لوزارة الصحة والمجتمع Landesamt für Gesundheit und Soziales. وبعدها الانتظار لدراسة الحالة والملف. كما قد يقوم المسؤول على حالتك بتحويلك إلى طبيب مختص تابع لهذه الوزارة للتأكد من الحالة ومن درجة الإصابة. بمجرد الحصول على الموافقة، فسيحدد موعد لاستلام الهوية، ...

أكمل القراءة »

هل تحلم بحديقة صغيرة خاصة في وسط المدينة وبسعر رمزي؟! إذن تعرّف معنا على حديقة شريبر Schrebergarten

في عصر التكنولوجيا والإنترنت والحياة بين الكتل الاسمنتية، أصبحت الحاجة للتفاعل مع الطبيعة أمرًا ضروريًا ومُلحًا وبالأخص للأطفال. لذلك نرى الكثير من الألمان يُفضلون السكن في القرى حيث الهدوء والسكينة، ولكن ماذا عن الذين يسكنون في وسط المدن؟ لهؤلاء كانت تلك الفكرة الرائعة، حديقة خاصة، للاستجمام والترويح عن النفس، ولحفلات الشواء واجتماعات الأهل والأصدقاء، ولممارسة هواية الزراعة، فليس هناك ما هو أطيب مذاقًا وأرخص ثمنًا مما تزرعه بيديك، وبالطبع لتنشئة الأطفال في جو مثالي بأحضان الطبيعة. لنبدأ بسرد تاريخي مختصر، حيث بدأت هذه الفكرة قبل أكثر من مئة وخمسين عامًا في ألمانيا وذلك بتخصيص أراضٍ صغيرة للفقراء، ليزرعوها ويعتاشوا على ثمارها بدلاً من الحصول على معونات اجتماعية. وهناك جذر تاريخي آخر أقرب يعود للدكتور شريبر، الطبيب المدرّس في جامعة لايبزيغ، وهو أول من اقترح فكرة تخصيص أماكن في الطبيعة في المدن الكبيرة ليلعب وينشأ فيها الأطفال. وقد رأت هذه الفكرة النور على يد الدكتور هاوسشيلد وهو مدير مدرسة حيث قام بتأسيس أول نادٍ للحدائق الصغيرة Schreberverein. تلك الفكرة لاقت رواجًا وقبولاً واسعين حتى يومنا هذا، حيث يوجد اليوم في ألمانيا أكثر من مليون حديقة صغيرة خاصة. كما كل شيء في ألمانيا منظم ويسير حسب قانون معين، أيضًا تلك الحدائق منظمة حسب قانون الحدائق الصغيرة BKleingG، دعونا أولاً نلقي نظرة على أهم بنود هذا القانون: بدايةً يعرٍّف القانون تلك الحديقة على أنها واحدة من عدة حدائق تتبع لنادٍ مرخص لذلك الغرض. الحديقة الواحدة تدعى Schrebergarten ومجموعة الحدائق تسمّى Kolonie أما النادي فاسمه Verein. كما لا يسمح القانون بأن تُستخدم تلك الحديقة لأغراض تجارية، كأن تُزرعها كلها بالخضروات أو الورود، أو أن يُبنى فيها كوخٌ كبير. لذلك وزع القانون طريقة استخدام الأرض الى ثلاثة أقسام متساوية، ثلث للزراعة وثلث للمساحات الخضراء وثلث لبناء كوخ لا تتجاوز مساحته 24 متر مربع. كما لا يُسمح بالإقامة الدائمة في ذلك الكوخ. بالتأكيد يتبادر الآن لذهن القارئ سؤال عن ماهية العلاقة بين المستفيد من الحديقة والنادي، هل ...

أكمل القراءة »