الرئيسية » 2016 » أكتوبر

أرشيف شهر: أكتوبر 2016

“الشجاعة والقدرة” مشروع لتمكين النساء اللاجئات

أبواب-لايبزيغ. واجهت النسبة الأكبر من اللاجئين ظروفًا صعبة في أوطانهم دفعتهم لمغادرتها، وعانوا الكثير في طريقهم إلى بلدان اللجوء. ومعلومٌ أنّ النساء هنّ أكثر الفئات تضرّرًا في الحروب والأزمات، لاسيما في بلدان تتعرّض فيها المرأة للتمييز والعنف والنظرة الدونية، كالبلدان التي قدم منها مئات ألوف اللاجئين إلى أوروبا. وقد تعرّضت النساء خلال رحلة اللجوء إلى تجارب قاسية أضيفت إلى ما يحملنه من معاناة. ذلك الرصيد من الألم إضافة إلى الكثير من القيود التي كرّستها العادات والتقاليد الموروثة، كثيرًا ما تحدّ من فرص النساء للانخراط في مجتمعات البلدان المضيفة، التي تضمن لهنّ الحماية القانونية وتمنحهنّ حقوقًا لطالما افتقدنها في بلدانهن الأصلية. انطلاقًا من هذه المعطيات بدأ “الاتحاد الألماني للمنظمات النسائية المهاجرة DaMigra” بمشروع “MUT” أو “الشجاعة والقدرة، SEID MUTIG MACHT MIT”، لدعم النساء اللاجئات وتمكينهنّ. مشروع “الشجاعة والقدرة، SEID MUTIG MACHT MIT” السيدة آنّا غريشاكه (Anna Greshake) منسقة المشروع في مدينة لايبزيغ، قدّمت لأبواب شرحًا عن “MUT” والغاية منه بالقول: “يقوم المشروع على تمكين المرأة وحقوق الإنسان، ونعمل على تعريف النساء اللاجئات والمهاجرات بحقوقهن في ألمانيا. للنساء احتياجات ومصالح خاصة بهن، فلا يجب أن تُترك خياراتهن رهنًا لمشيئة الآخرين. لهذا نرغب في بناء الجسور بين النساء المهاجرات واللاجئات اللواتي عشن في بلدان لا تنظر إليهن كأعضاء متساوين في المجتمع. نريد مساعدتهن على امتلاك الشجاعة للحديث وتبادل خبراتهن حول مشكلاتهن وتجاربهن القاسية، كخطوة نحو امتلاك القدرة على تجاوزها والشروع بحياة أفضل تقوم على الاستقلالية والمبادرة، وتعزيز المشاركة الاجتماعية”. نشاطات المشروع أما عن الشق العملي، فتقول آنا: “نشاطاتنا متعددة، كورشات العمل حول حقوق الإنسان وحقوق المرأة، والدورات الإعلامية التي تغطي مواضيع مثل تربية الأطفال والتعليم والصحة، فضلا عن تنظيم زيارات إلى أماكن عامة كالمكتبات والنوادي الرياضية والمراكز الاجتماعية، ومن خلال ذلك يمكننا التعرف جيدا على ما تريد النساء معرفته والقيام به لأن اللاجئات يردن أن يفعلن أكثر من الطبخ والخياطة في ألمانيا”. “أبواب” التقت السيدة علياء أحمد، الباحثة السورية والمدربة في قضايا المرأة والطفل، ...

أكمل القراءة »

الشرطة الألمانية تلاحق عناصر يمينية متطرفة داخل صفوفها

عثرت الشرطة الألمانية على أدلة تؤكد وجود أعضاء من حركة مواطني الرايخ المتطرفة ضمن صفوف الشرطة، وذلك بعد أن أقدم أحد أعضاء هذه الجماعة على إطلاق النار على شرطي مما أدى إلى مقتله. أعلنت الشرطة الألمانية، عثورها على أدلة بانتماء بعض عناصر الشرطة إلى حركة “مواطني الرايخ” المناهضة للحكومة، والتي تم تصنيفها كجماعة من اليمين المتطرف المناهض للحكومة، بعد مقتل شرطي على يد أحد أعضائها. ونقلت دوتشي فيلليه عن صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” الألمانية، الصادرة يوم (الأحد 30 أكتوبر/ تشرين الأول 2016)، بأنه يجري التحقيق حاليًا في 15 حالة تتعلق بالانضباط الداخلي في أنحاء متفرقة من البلاد، وذلك بعد مسح شمل وزارات الداخلية في جميع الولايات الألمانية. حيث نقلت الصحيفة، أن عدد حالات الانضباط الداخلية ذات الصلة بحركة مواطني الرايخ المتطرفة عبر قوات الشرطة الألمانية، قد تزايد بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة. وبحسب الصحيفة فإن الولاية الاتحادية التي ضمت معظم الحالات هي ولاية بافاريا، حيث تم حتى الآن الاشتباه بستة أشخاص بأنهم أعضاء في حركة مواطني الرايخ بالولاية. وكان قد تم الأسبوع الماضي أيضًا توقيف شرطي يبلغ من العمر 26 عامًا في بافاريا. وأفادت دوتشي فيلليه نقلاً عن بحثٍ أجرته وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، عن أن ما لا يقل عن 1100 شخص في أنحاء ألمانيا هم أعضاء في تلك الجماعة. ولا يعترف أعضاء هذه الحركة بالدولة الألمانية الحديثة وقوانينها ويعتقدون أن الرايخ الألماني (وهو الاسم الرسمي لألمانيا في الفترة من 1871 إلى 1945) ما زال قائما.   مواضيع ذات صلة تحقيق في تورط عناصر شرطة ألمان مع اليمين المتطرف مسلح يميني يطلق النار على أربع رجال شرطة في جنوب ألمانيا محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

دليلك المسلّي إلى الاندماج. كيف تصبح ألمانيًا (الجزء الثاني)

نجح كتاب “”How to be German / Wie man Deutscher wird الذي ألفه آدم فليتشر وسي.إتش. بيك عام 2012، في استقطاب ما يناهز مليوني قارئ، ليصبح أكثر الكتب مبيعًا من سلسلة شبيغل لكتب الجيب. والكتاب عبارة عن مجموعة من خواطر منشورة عبر مدونة، تم جمعها باللغتين الألمانية والانكليزية، لتكون دليلاً مسليًا “للأوسلندر الصغير” الطامح أن يصبح ألمانيًا في خمسين خطوة تتضمن تفاصيل طريفة حول الحياة في ألمانيا، في أسلوب لا يخلو من المفارقات والمبالغات المضحكة. وسنعرض لأهم 20 خطوة وردت في الكتاب في هذا العدد والأعداد القادمة. افطر ببذخ، خطط واحجز عطلتك لسنوات مقدمًا. البس بشكل معقول، وأطع رجل الإشارة الأحمر! ستساعدك قراءة هذه السطور على معرفة كل شيء بدءًا من عصير التفاح مع المياه الغازيةApfelsaftschorle  وحتى السلام عليكم Tschüss.   . تعلم الألمانية لدى كل أمة أمور تخجل منها، كتاريخ مظلم وما إلى ذلك، ولا يشذ الألمان عن تلك القاعدة. أعني هنا اللغة الألمانية. الألمانية على الأغلب، خليط غير مفهوم من الاستثناءات. فخ مصمم للإيقاع بالأجانب، وزنزانة مصمتة يحتجزون فيها كرهائن ويعذبون مرارًا وتكرارًا بواسطة الأجهزة النحوية وآلات الصرف المحكمة. الخبر السيء هو أنك لكي تندمج بشكل كامل مع الألمان، فعليك أن تتعلم لغتهم. الأمر من حيث المبدأ، ليس صعبًا. وهو يتم على مرحلتين: تعلم الكلمات وتعلم قواعد اللغة. القسم الممتع هو تعلم الكلمات، فمعظمها يشبه الإنكليزية بفضل الأصل اللغوي المشترك، سرعان ما ستحرز تقدما كبيرًا مستمتعًا بلفظ كلمات مثل  : Schwangerschaftsverhütungsmittel موانع الحمل- Weltschmerz  الهم العام- Zeitgeist روح العصر. وبعد جمع أكبر عدد ممكن من البطاقات الصغيرة التي تحتوي على المفردات، سيكون عليك أن تبدأ بتعلم القواعد، وهي الوصفة التي ستحول التمتمة التي تعلمتها إلى جمل مترابطة ومتماسكة بالألمانية. وهنا ستأتي تلك اللحظة التي ستبدأ فيها بالشعور بأن اللغة الألمانية هي شيء خالٍ من المعنى وغاية لا يمكن إدراكها. لطالما كانت الإنكليزية، على الأقل لغويًا، أكثر اللغات تبسيطًا وأوسعها انتشارًا، تطبع الناطقين بها بطابعها الخاص ولا تتطلب منهم التعقيد. الألمانية ليست ...

أكمل القراءة »

الشرطة الألمانية تكشف تورط موظفين أوروبيين في تهريب المهاجرين

أعلنت الشرطة الألمانية عن اكتشافها أن “موظفين إداريين فاسدين” من جنسيات أوروبية، يعملون جنبًا إلى جنب مع عصابات دولية لتهريب المهاجرين غير الشرعيين إلى دول الاتحاد الأوروبي. أكدت تقارير صحفية ألمانية، أن هناك تعاون وعمل مشترك ما بين موظفين إداريين فاسدين، ينتمون إلى دول شرق أوروبا وجنوبها، وبين عصابات دولية تعمل في تهريب المهاجرين غير الشرعيين. وذكرت دوتشي فيلليه أن صحيفة “بيلد آم زونتاغ” الألمانية، نشرت في عددها الصادر يوم الأحد (30 تشرين الأول/ أكتوبر 2016)، أن الشرطة الاتحادية في ألمانيا حققت في 35 قضية تهريب في العام الماضي، وجاءت نتائج التحقيق لتؤكد أنه في 12 قضية منها ثبت وجود تعاون بين عصابات تهريب البشر وبين موظفين عامين فاسدين في هاتين المنطقتين. ونقلاً عن نفس المصدر، ذكرت وكالة الأنباء الألمانية، أن الشرطة قامت بالتحقيق بخصوص 382 شخصًا مشتبه بهم كمتورطين في القضايا الـ 35 المذكورة. ومن جانبه، أكد ديتر رومان رئيس الشرطة الاتحادية للصحيفة، إن الجريمة المنظمة في مجال تهريب المهاجرين، تظهر أن التعاون في هذا الشأن لا يهدف أبدًا إلى مساعدة النازحين بل إلى جمع الأموال. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

“عندما تبكي فرح” خطوة في طريق عودة المسرح

خاص أبواب – إيسن اختتمت في الشهر المنصرم جولة العرض المسرحي “عندما تبكي فرح” والتي شملت عددًا من المدن الألمانية، والعرض من تأليف مضر الحجي، والمعالجة الدرامية والإخراج للألمانيين ستيلا كريستو فيليني، وشتيفان شروخر، وتمثيل: بسام داود وإينانا الأعسر، من سوريا، ومحمد نورالله فلسطيني سوري، ومن العراق ياسمين غراوي، ومن ألمانيا آندريه ليفيسكي. يحاول العمل رصد عمق التحولات التي حرّضت الثورة السورية، ونجمت عنها في الوقت ذاته، فالعلاقة بين هذه التحولات تفاعلية، طرديّة، تشدّ بعضها بعضًا. يحكي العمل قصة فرح، الصبية العشرينيّة التي دفعها الإيمان بضرورة التغيير للانخراط في المظاهرات السلمية، وتعرّفت على فتاة أكبر منها سنًّا، وأعمق تجربةً، فبدأت ملامح ثورة فرح الذاتية بالتشكل، ثورة على المنظومة الاجتماعية، التي لا تقل قمعًا، واضطهادًا عن المنظومة السياسية، والتي انتقلت من علاقتها بوالدها، لعلاقتها بحبيبها، فتستمر ثورتها الذاتية، بالتزامن مع ثورة البلد. وفي رمزية لطيفة، كان كل محيط فرح يحاول كبتها ومنعها عن التعبير عن ذاتها حين تزداد الضغوط، فيطلب منها ألّا تبكي، لأن البكاء هو اعتراف بالضعف وفق العرف العام، حتى تأتي اللحظة التي تقرر فيها فرح مواجهة حتى هذا النوع من الضغوط، والبكاء. فالبكاء كالثورة: حقّ وحاجة.. وحينها تصل فرح إلى ما تريده من ثورتها الذاتية، الاستقلال النفسي كخطوة أولى إلى باقي درجات الاستقلال والحرية. عن العمل، تحدّث الكاتب مضر الحجي إلى أبواب قائلاً: العمل قطعة من المشهد الكبير في الثورة السورية، لم تكن الغاية أن نحكي قصة الثورة، ولكن واقعية الشخصيات، والأحداث، ستأخذ الجمهور إلى هذه الحكاية بالضرورة، كان الغرض الأساسي هو رصد التغيير في الواقع الاجتماعي والنفسي، وهو الجانب الأكثر تجاهلاً حتى اللحظة في رصد أحداث الثورة ونتائجها. ما هي أهم الفروقات بين العمل في المسرح في أوروبا، وبين العمل في سوريا؟ مازالت تجربتي هنا أقصر من أن أطلق أحكامًا، ولكني أعتقد أن الفارق الأهم يبدأ من علاقة المجتمع والفنان بالمسرح نفسه. والسؤال الجوهري عن مادة العرض وتوقيته: لمَ سنقدم عن هذا الموضوع، ولمَ سنقدمه الآن؟ هذا السؤال يُطرح ...

أكمل القراءة »

عمل الطلاب.. إيجابياته وسلبياته

“مرحبا دكتور ممكن اسألك سؤال؟ كيف بدي مول دراستي؟ بتضل عم تدفعلي ياها الجوب سنتر ولا في جمعيات بتكفلني؟” “لا الجوب سنتر ما بدفع. ولازم تشتغل لتطلع أكلك وشربك أو تلاقي جمعية تكفلك” “لازم اشتغل؟؟؟!! يعني ماحدا رح يدفعلي و أنا عم أدرس؟” هذا هو مثال من الأمثلة التي تردنا على بريد الجريدة أو بريدي الخاص بخصوص الدراسة في ألمانيا للطلبة اللاجئين. إن كلمة العمل أو “الشغل” تحولت عند ذكرها إما أي من اللاجئين أو الطلاب اللاجئين إلى وحش مريع أو “بعبع” لا يمكن هزيمته. إن الاتجاه الحالي لتصرفات الكثيرين من الطلبة لا تنبئ بنهاية سعيدة، حيث أن الطلاب يعتمدون بشكل أساسي على التقديم للقرض الطلابي “Bafög” أو تقديم طلب للحصول على مساعدات أو بعض الهبات من بعض الكنائس والجمعيات الأهلية المختلفة. في فترة معينة سيتم إيقاف هذه المساعدات وسيتم إيقاف منح اللاجئين فرصة التقديم للقرض الطلابي حيث أن هذا القرض كان متاحا للطلبة الألمان في بادئ الأمر وحتى نهاية عام 2013. فما هو الحل؟ ماهو البديل، هذا الوحش الذي يخاف منه الطلبة اللاجئون؟ العمل! نعم العمل للحصول على راتب يكفي معيشة الطالب في ألمانيا وبشكل كريم وعالي المستوى. إن العمل الطلابي في ألمانيا يعتبر من أهم الوسائل التي يحصل بها الطالب الأجنبي على مدخراته المادية والتي تساعده على العيش والحياة في ألمانيا. يختلف العمل الطلابي من مدينة لأخرى ومن ولاية لأخرى ويكون ضمن المطاعم أو الحانات أو ربما دور السينما أيضا. إضافة إلى ذلك يمكن لكثير من الطلبة التقدم للعمل ضمن الجامعات كموظفي خدمة الطلبة أو ضمن سكرتارية الطلاب أو ضمن المخابر والأقسام المختلفة كطلبة مساعدين. ماهي فوائد العمل الطلابي؟ يزيد العمل الطلابي الفرصة للاحتكاك أكثر مع متحدثي اللغة الألمانية  وتحسين اللغة الألمانية المطلوبة أصلا للدراسة في الجامعات وبشكل كبير جدا. إضافة إلى ذلك يغطي العمل الطلابي عادة بين 80-100% من تكاليف المعيشة والسكن الشهرية للطلبة، حيث تتراوح هذه التكاليف بين 700-900 يورو شهريا. في الكثير من الأحيان يكون ...

أكمل القراءة »

معرض الكتاب بلا كتاب سوري!

منذ أيام قليلة، كان لي شرف المشاركة في معرض فرانكفورت للكتاب، الأكبر في العالم، إذ كنت مشاركًا مع ثمانية عشر كاتبًا وكاتبة في أنطولوجيا أدبية باللغة الألمانية بعنوان “أن تكون راحلاً، أن تكون هنا” سبعة عشر منا كانوا من سوريا، بالإضافة إلى شاعرة إيرانية وشاعر يمني. أطلقنا الكتاب في مؤتمر صحفي، وأثناء لقائي مع تلفزيون ZDF ذكرت الشاعرة السورية لينة عطفة أنها ذهبت إلى الجناح السوري في المعرض، وأنها لم ترَ إلّا المصاحف في الجناح، لا شعر، لا رواية، ولا قصة. لم يدم صبري طويلاً، حملت كاميراتي، وعزمت صناعة تقرير مصور عن هذه القصة، وصلنا إلى الجناح، وإذ بشاب سوري في العشرينيات، نائمًا على الكرسي وهو جالس! نظرت إلى الجناج، وكان ما توقّعت! مصاحفُ ملوّنة، قرآن فسفوري، قرآن وردي، قرآن معتّق.. وفي زاوية الجناح، رف فقير لدار نشر صغيرة لديها سبعة كتب قديمة، ربما سقطت سهوًا، أو تطفلت على أصحاب المصاحف. عشر دور نشر تقدّمت لهذا المعرض، وافقت السفارة الألمانية على منح تأشيرة لثلاث منها، وهي التي كانت هناك، أما البقية، فلم يحصلوا عليها خوفًا من استيطانهم وتقديم اللجوء هنا في أرض الأحلام. وحين سألت أحد أصحاب دور النشر عن ذلك، أجابني ببساطة: “أنا مصلحتي المصاحف”. يسعى النظام السوري دون كلل أو ملل إلى تسويق صورة الإسلامي والإرهابي للشعب السوري، وتساعده في ذلك دول العالم “المتحضر” ووسائل إعلامه، خاصة تلك الدول التي استقبلت “لاجئين مسلمين”، ويكتمل المسلسل في جناح “الجمهورية العربية السورية” في المعرض حيث لا نرى من ثقافتنا وأدبنا وفننا سوى كيف نصنع مصاحف ملوّنة، وحين يأتي الإعلام الألماني إلى الجناح، تسمع بوضوح من رجال الجناح: “الأوضاع تمام بسوريا، مناطقنا آمنة، لا تصدقوا كل شي بتشوفوه!”. نعم، فحلب وإدلب والمعضمية وداريا واليرموك وحمص وقدسيا ليست مناطقهم، مناطق كائنات أخرى لا تشبههم، ولا تشبه توحّشهم. في المقابل، في جناج إحدى أكبر دور النشر الألمانية، كان السوري فراس الشاطر يطلق كتابه “أنا أتقرب من ألمانيا” وسط إقبال ألماني كبير، الكتاب الذي ...

أكمل القراءة »

هولاند: فرنسا لن تقبل بمخيمات لاجئين على أراضيها

أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، أن بلاده لن تقبل بوجود مخيمات للاجئين على أراضيها. وجاء ذلك في معرض إشادته بإخلاء مخيم كاليه من دون “أي حادث”. وصرح هولاند أثناء قيامه بزيارة إلى مركز إيواء للمهاجرين “من الأهمية بمكان أن نكون استطعنا، خلال بضعة أيام (…) إجلاء خمسة آلاف شخص من كاليه واستقبالهم في المراكز المقررة: 450 مركز إيواء وإرشاد يمكن أن تستوعب حتى تسعة آلاف مكان”. ونقلت سكاي نيوز عن الرئيس الفرنسي قوله: “الشعب الفرنسي تفهم تماما ما كنا نقوم به، ولم يقع أي حادث لدى المغادرة أو الوصول. نستطيع إذن ضمن مهلة قصيرة جدا إخلاء كامل ما سميناه مخيم كاليه”، أكبر مخيم للاجئين في فرنسا. وتابع هولاند “في مواجهة هذا الاختبار الذي مثله اللاجئون، كان علينا أن نكون في مستواه. لم نكن قادرين على القبول بالمخيمات ولن نقبل بذلك”. وقال “بقي 1500 قاصر في كاليه، سيتم نقلهم سريعا إلى مراكز أخرى”، موضحا أنه “تشاور مع رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي (…) ليواكب البريطانيون هؤلاء القاصرين في هذه المراكز ويشاركوا لاحقا في استقبالهم في المملكة المتحدة”. وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية في بيان “نحن ملتزمون بقوة بالعمل مع الفرنسيين لحماية الأطفال الباقين في كاليه، وهذا يشمل نقل الأطفال المؤهلين إلى المملكة المتحدة في أقرب وقت ممكن وبشكل آمن”. وأضاف “لقد نقلنا إلى بريطانيا عددا كبيرا من القاصرين غير المصحوبين. وكما قال وزير الداخلية أمبير رود في البرلمان هذا الأسبوع سيتم نقل مئات الأطفال والشباب إلى بريطانيا في الأيام والأسابيع المقبلة”. أما في ما يتعلق بالمهاجرين الذين توجهوا في الأيام الأخيرة إلى باريس، فأوضح هولاند “علينا إجلاؤهم (…) لأن هذا الأمر لا يمكن أن يكون دائما”. وتابع “كنت واضحا تماما: الأشخاص الذي يحق لهم اللجوء سيتم نقلهم إلى مراكز إيواء وإرشاد، ومن لا ينطبق عليهم ذلك سيعادون” من حيث أتوا.  سكاي نيوز مواضيع ذات صلة: إخلاء مخيم كاليه في فرنسا ومسؤول يعلن “نهاية الغابة” بعد ليلة من الحرائق فرنسا تواصل إخلاء مخيم ...

أكمل القراءة »

تنظيم الدولة الإسلامية يدعي مسؤوليته عن طعن شاب في هامبورغ

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية \ داعش” الإرهابي مسؤوليته عن هجوم بسكين على شخصين في مدينة هامبورغ في ألمانيا، منذ أسبوعين . أعلنت وكالة أنباء “أعماق” الناطقة باسم تنظيم “الدولة الإسلامية”، ليلة السبت/الأحد أن أحد الجنود التابعين للتنظيم نفذ هجومًا بسكين (طعن) على شخصين في هامورغ بتاريخ 16 تشرين أول / أكتوبر الجاري. وأشارت رويترز إلى وقائع الحادثة، حين قام المهاجم مجهول الهوية، بمهاجمة فتى وفتاة كانا جالسين تحت جسر عند نهر ألستر في وسط هامبورغ. وقام المهاجم بطعن الشاب ذي السادسة عشر عامًا عدة طعنات بسكين، كما ألقى الفتاة التي ترافقه وهي في الخامسة عشرة، في النهر. حيث تمكنت الفتاة بعدها من الهرب، في حين توفي الشاب متأثراً بجراحه بعد فترة وجيزة من نقله إلى المستشفى. وكانت الشرطة قد أعلنت عند وقوع ذلك الهجوم أن خلفيته غير معروفة بعد وإن التحقيق مستمر. وقالت وكالة أعماق وهي الذراع الإعلامي للتنظيم إن “جندي من الدولة الإسلامية طعن شخصين بمدينة هامبورغ في 16 من الشهر الحالي. ونفذ العملية استجابة لنداءات استهداف رعايا دول التحالف.” ولم تعطِ الشرطة الألمانية حتى الآن أية معلومات عما إذا كان بيان (داعش) يتعلق بهذه الواقعة أم لا. كما ذكرت رويترز أن شرطية في هامبورغ رفضت التعليق على إعلان تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته وأشارت إلى بيان سابق أصدرته الشرطة بعد فترة وجيزة من الهجوم. ويقول خبراء إنه لم يتضح مدى الصلة التي تربط بين الجماعات والأفراد الذين يزعمون ارتباطهم بتنظيم الدولة الإسلامية. محرر الموقع http://abwab.eu/

أكمل القراءة »

الكراهية

وديع غطاس. أثار مقطع الفيديو الذي ظهر فيه شاب فلسطيني سوري يلقي بنفسه أمام الترام”قطار الشارع” في مدينة فيينا، صخبًا كبيرًا على مواقع التواصل الإجتماعي بين النمساويين، وأيضًا على صفحات السوريين والعرب في النمسا وألمانيا. وحصد مقطع الفيديو الذي صورته ونشرته فتاة نمساوية من أصول أجنبية على أكثر من مليون مشاهدة خلال أربع أو خمس ساعات، ثم قامت لأسباب غير معروفة بحذف الفيديو الذي حذف معه تعليقات عنصرية ومليئة بالكراهية تجاه الشاب واللاجئين والأجانب بشكل عام. وما يجب ذكره أن هنالك الكثير من النمساويين الذين عبروا عن إستيائهم من تعليقات الكراهية والحقد والتي وصلت في بعض الأحيان إلى دعوات للقتل، ووصفوها بالمخجلة وبأنها عار على قائلها. حاول أصدقاء الشاب المقربين منه تعريف الآخرين بمعاناته الأخيرة، وأن السبب الذي دفعه لهذا السلوك هو سماعه لأخبار قصف الحي الذي تسكنه عائلته وأقاربه في مخيم خان الشيح غرب دمشق من قبل الطيران الروسي والسوري. وقد بدت بوضوح من خلال آلاف التعليقات، الملامح المحددة للشريحة المعادية للأجانب، فهي لا تختلف أبدًا عن فئة كبيرة من شعوبنا العربية والإسلامية التي تعلق على  أخبار وفيديوهات فيها حدث غير معروف الظروف والتفاصيل، فيبدؤون في إخراج ما في نفوسهم من حقد وكراهية تدل على مدى تخلف فئات كبيرة من الناس بغض النظر عن جنسيتهم ودينهم ولغتهم ودولتهم (متقدمة أو نامية) و إبتعادها عن المنطق.والأخطر ابتعادها عن الحس الإنساني.وهنا لا بد من الإشارة إلى أن الشعور بالكراهية يجعل لصاحبه منطقًا يستمده من عقيدة ما، فيُرجعها دائمًا إلى تصوراته وقناعاته التي نشأ عليها فهي تستند عمومًا إلى تعصب أعمى و ولاء مطلقٍ إما لعقيدة دينية أو قومية أو سياسية أو عرقية وتنتمي في الغالب إلى النمط المغلق في التفكير، فالنقاش لا يغير القناعات لأنها قد أُحكمت واستولت على صاحبها ولكنه يزيد في الشرخ ويعمق معنى الكراهية ويُضيف إليها دليلاً جديدًا يستخدمه هؤلاء في جدالاتهم المقبلة ويصبح الحدث معزولاً عن ظروفه المخصوصة به وينطلق الحكم من الخاص إلى العام، وكأنه إستقراء ...

أكمل القراءة »