1. أبواب، صحيفة شهرية، مستقلة، سياسية، ثقافية، مجتمعية، خدمية، منوعة. تصدر عن New German Media، تطبع وتوزع في ألمانيا مجانًا في أكثر من 400 مركز إيواء للقادمين الجدد، وفي مجموعة كبيرة من مدارس اللغة، ومراكز تقديم الخدمات، وأماكن تجمع الجاليات العربية، يترأس هيئة تحريرها سعاد عباس.
  1. أهداف أبواب:
  • أن تكون صوتًا عاليًا في وجه أي خطاب عنصري أو يبث الكراهية.
  • أن تكون منبرًا حرًا للكتاب العرب وخاصّة القادمين الجدد، لنشر أفكارهم وآرائهم ومشاكلهم إزاء مختلف القضايا.
  • لا تحمل أبواب توجهًا فكريًا أو حزبيًا أو دينيًا معينًا، وتُعنى بقبول الرأي والرأي الأخر.
  • متابعة آخر التطورات العربية والدولية وتقديمها في بانوراما شهرية تتيح للقارئ العربي في ألمانيا الحصول على المعلومة بشكل سهل ودقيق.
  • فتح المجال للمرأة العربية في صفحتين “بابها” للتعبير والكتابة وتعميم فكرة الكتابة بين النساء العربيات ودعم أية مشاريع تسعى لتطبيق حقوق المرأة والدفاع عنها.
  • تغطية العدد الأكبر من الأنشطة العربية الثقافية، والإنتاجية، والسياسية، والفنية.
  • فتح الباب أمام حوار قانوني خدمي بين الألمان والعرب عبر شرح مواد الدستور والتعريف بالقوانين وفتح قنوات اتصال بين المجتمع المضيف والقادمين الجدد.
  • تسليط الضوء على كل ما يساعد على ترسيخ الصورة النمطية والإساءة لفئات معينة من البشر ومواجهته، وممارسة النقد والنقد الذاتي.
  • التأكيد على ترسيخ قيم الحرية والكرامة والعدالة والمواطنة.\
  • نبذ التطرف والتعصب بكافة أشكاله.
  • تعريف القارئ الألماني والأوروبي بالثقافة العربية وما يمكن أن يقوم به القادمون الجدد، عبر ترجمات وأنشطة موجهة للألمان والأوروبيين.
  • دعم القادمين الجدد وتعريفهم بحقوقهم، ودعم كلّ التوجّهات المدنية والسياسية التي تساعد في الدفاع عن حقوق اللاجئين والأقليات وتساهم في فتح منصّات حوارية لهم.
  • تعزيز مبادئ الحرية والديمقراطية والعدل والمساواة، وتعزيز مبادئ المواطنة والعيش المشترك.
  • تنشيط حراك المجتمع المدني في أوساط العرب.
  • إتاحة الفرصة للكتاب الجدد وتعزيز قيمة البحث والكتابة لدى الشباب.
  • العمل على إصدار نسخة الكترونية مترجمة للغتين الألمانية والإنكليزية للتعريف أكثر بما يقوم به العرب وما تعتقد هيئة تحرير الصحيفة أنه مهم للألمان.
  1. معايير النشر في أبواب:
  • الموضوعية والمصداقية والدقة والتوازن.
  • الفصل التام بين رأي الصحيفة ورأي الكاتب، والتمييز بين الخبر والرأي.
  • تمتنع أبواب عن نشر أي مادة تحمل في مضمونها تحريضًا على العنف والكراهية ضد أي مجموعة بشرية.
  • تمتنع أبواب عن نشر أية موضوعات تتضمن توجيه إساءات أو إهانات أو اتهامات غير موثقة أو مهاترات لا تخدم البحث والكتابة الرصينة، أو تعليقات بذيئة إلى أي شخص أو مجموعة تمس الجنسيّة أو الأصل العرقيّ أو الدّين أو المعتقد أو الطاقات البدنية والعقلية أو التّعليم أو الجنس والحالة الاجتماعية أو التوجه أو الانتماء السياسيّ أو المعتقدات الفكرية أو الدينية. وترحب بنقد جاد، حقيقي وموضوعي. كما ترفض العنصرية والتمييز العنصري والديني والمذهبي والفكري والتمييز ضد المرأة وكل أشكال التمييز الأخرى.
  • تعبّر المواد المنشورة عن آراء كتابها، وليس بالضرورة عن رأي أبواب. ولا تؤيّد المجلة بالضرورة أيّ من الآراء أو الاتّجاهات أو الاقتراحات المنشورة إلا ما عبّرت عنه باسم هيئة تحريرها.
  • تلتزم الصحيفة بنشر الردود الواردة على المواد المنشورة فيها وإعطائها المساحة والحجم ذاتهما، في حال تقيّدت الردود بالموضوعية والمهنية وعدم الإساءة الشخصية للكاتب والصحيفة، وتشجع هيئة تحرير أبواب على كل أنواع الحوار الفكري المعرفي ولا تدعي هيئة تحريرها الحقيقة المطلقة.
  • الالتزام بالمساحات المخصصة للنشر.
  • تمتنع أبواب عن نشر صور القتلى والجثث التي تسيء إلى حرمة الموتى.
  • تمتنع أبواب عن نشر صور النساء والأطفال والرجال في أوضاع مذلة أو مسيئة إلى كرامتهم الإنسانية.
  1. حقوق الملكية الفكرية وإعادة النشر:
  • تنشر أبواب وفق معايير المشاع الابداعي (CC BY-NC-ND) أي أنها تطلب احترام حق النسبة للمصدر وعدم إعادة الاستخدام لمنفعة تجارية وعدم اجتزاء أو تعديل النصوص الأصلية عند إعادة نشرها.
  • جزء من الصور المنشورة في الصحيفة صورت خصيصًا للنشر فيها، وهي لذلك ذات صفة حصرية. وفي أحيان عديدة يتم الاعتماد على صور مجهولة المصدر يتم تداولها من قبل الناشطين عبر الانترنت ويتعذر تحصيل أذونات إعادة نشرها أصولاً، وتعتمد أبواب في هذا الصدد على قوانين الاستخدام المنصف و\أو المشاع الإبداعي، وتلتزم بعدم تعديل الصور الأصلية.
  • تلتزم أبواب بعدم إزالة الشعارات والعلامات التي تشير إلى مالكي الصور مالم تقتض الحاجة الفنية لذلك، كاقتطاع جزء من الصورة لملائمة المساحات المتاحة في الصفحات.
  • تلتزم أبواب بالإشارة إلى مصدر الصور (أسفل أو ضمن الصورة) عند طلب أصحاب الحقوق لذلك.
  1. صلاحيات المحررين:
  • يحق للمحرر ضبط أية نصوص يقبل نشرها لغويًا ونحويًا.
  • يحق للمحرر حذف أو تبديل الكلمات المسيئة أو التي تحمل بعدًا طائفيًا أو تحريضيًا في المقالة.
  • يحق للمحرر وضع العبارات والكلمات التي لا تتماشى مع سياسة الصحيفة، أو التي لا يمكن للصحيفة أن تتبناها، ضمن علامات اقتباس للدلالة على عدم مسؤولية الصحيفة عن إيرادها.
  • يمكن للمحرر أن يعيد بناء المادة الصحفية بما يراه مناسبًا وذلك بعد استئذان كاتبها.
  • يمكن للمحرر ضبط الشهادات والأقوال داخل الاقتباسات من الناحية اللغوية والنحوية دون المساس بجوهر الشهادة أو معناها العام.
  • يحق للمحرر طلب التسجيل الأساسي للشهادات والأقوال الواردة في أية مادة صحفية يقبل نشرها ودون الحاجة لتوضيح أسباب الطلب.

      6. المساحات وحجم المنشورات:

  • تصدر أبواب بحجم قياسي يسميى نصف برلينر.
  • عدد الصفحات 24 صفحة وأحيانًا قد يكون أكثر من ذلك.
  • سعة الصفحة الكاملة مع العناوين والصور 2000 كلمة كحد أقصى.
  • تخصص أبواب ثلاث صفحات كاملة للأخبار الدولية والمحلية، أربع صفحات لأخبار المجتمعات العربية ونشاطاتها، أربع صفحات للتعريف بالحياة في ألمانيا والقانون والدراسة، صفحتين للمرأة والنسوية، صفحتين لقصص النجاح والنجاة والأمل، صفحتين للثقافة والفن والأدب والكاريكاتير.
  • نميل إلى تفضيل المقالات التي لا يتجاوز عدد كلماتها 700.
  1. الكتاب والصحفيون:
  • تعتمد أبواب في إنتاج محتواها على صحفيين وكتاب ونشطاء عرب مهاجرين وألمان وقادمين جدد، بالإضافة إلى الكتاب العرب من خارج ألمانيا في مواضيع محددة، وكذلك للموقع.
  • تمنح أولوية النشر في الصحيفة للمواضيع التي تناسب ملف العدد وتصنيفات الصحيفة.
  • تتوقع هيئة تحرير أبواب من كتابها وصحفييها والمشاركين فيها تفاعلاً إيجابيًا مثمرًا مع منشوراتها على صفحات التواصل الاجتماعي وكل الفضاءات الممكنة على الانترنت، من حيث المساهمة في النشر والترويج والتعليق والحوار والنقد البناء بهدف الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الجمهور العربي والألماني والقراء والمتابعين من كل أنحاء العالم والتأثير في الوعي العام.
  1. المشاركات:
  • تتلقى الصحيفة المساهمات من جميع الكتاب عبر الإيميل: [email protected]
  • يفضل أن ترفق المادة المرسلة بصورة معبرة عن محتوى المادة، كما يفضل الإشارة إلى مصدر الصورة.
  • يجب أن تكون المادة حصرية ولم يسبق نشرها في جريدة أو مجلة أخرى أو موقع إلكتروني أو مدونة.
  • من الممكن أن تقرر نشر بعض المواد الواردة في الموقع الإلكتروني فقط، ولا تنشرها في النسخة المطبوعة.
  • الصحيفة غير ملزمة بنشر كل المواد التي تردها.