الرئيسية » باب القلب » فيديوهات تحيي اللاجئين قبل فيديوهات اليمين المتطرف

فيديوهات تحيي اللاجئين قبل فيديوهات اليمين المتطرف

صحيفة فيلت – ترجمة د.هاني حرب

من يرغب برؤية فيديو لرئيس بغيدا باخرمان، عليه في المستقبل أن يستعد لفيديو استقبالي. قبل حوالي 100 فيديو يدعو للكراهية على اليوتيوب سيظهر فيديو قصير مرحب باللاجئين في ألمانيا.

عبر فيديوهات أصلية لحياة وتجارب اللاجئين تحاول مبادرة “أهلا وسهلا باللاجئين” من برلين أن تضع علامة على فيديوهات الكراهية الموجودة على اليوتيوب. من يبحث عن هذه الفيديوهات عبر اليوتيوب سيحصل في حالات مختارة على فيديو صغير يتحدث به أحد اللاجئين عن حياتهم وتجاربهم في بلادهم والتي أدت بهم للوصول إلى ألمانيا.

“عبر هذه الفيديوهات نحاول أن تصل للطبقة المستعرضة لفيديوهات الكراهية محاولين تغيير آرائهم وجعلهم يتفكرون بمعتقدات الكراهية الخاصة بهم” هذا ما قالته صاحبة هذه المبادرة مارايكة غايلنغ يوم الثلاثاء الماضي.

في أحد الفيديوهات على اليوتيوب وقبل بدء الفيديو الخاص برئيس البغيدا لوتز باخرمان يظهر عارف من سوريا متحدثا عن تاريخ وماضي باخرمان، مبتدئًا بسجله الإجرامي كما السرقات المختلفة وإيذاء الآخرين وصولا إلى الاتجار بالمخدرات. في الفيديو الذي يليه يتحدث باخرمان عن إجرام اللاجئين المحتمل. هذا الكليب (الفيديو القصير) يظهر أن اللاجئين ليسوا هم المجرمين!

عند بدء هذه الحملة تم وضع هذه الفيديوهات القصيرة قبل حوالي 100 فيديو يدعو للكراهية. سيتم تحميل العديد من الفيديوهات الأخرى مع الوقت. إن الوصل سيكون عبر ربط كلمات معينة محددة تقوم بربط الفيديوهات سوية. تقوم المبادرة بحجز الأماكن الدعائية قبل فيديوهات الكراهية. لا يمكن أبدا تفادي هذه الكليبات الصغيرة. حتى الآن تم إنتاج 9 كليبات منها.

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ليتنا غيمة

وجدان ناصيف. “بالتأكيد سأعود بس تخلص بسوريا”، جملة يرددها الكثير من السوريين اللاجئين بدون الخوض في التفاصيل: ما هي التي سـ ” تخلص” ؟ وكيف سيعود؟ وإلى أين؟  كلها أسئلة يتم التهرب منها. أي جواب يعتبر فاتحة لأسئلة ليس اللاجئون أو النازحون من يمتلك جوابها، بل هي خرجت من أيديهم جميعاً، كما يعترف معظم السوريين بما فيهم البسطاء. ينتظر ...