الرئيسية » باب العالم » صيادون توانسة يمنعون وصول سفينة تحمل يمينيين أوربيين متشددين

صيادون توانسة يمنعون وصول سفينة تحمل يمينيين أوربيين متشددين

منع صيادون توانسة سفينة تحمل نشطاء أوروبين يمينيين متشددين من الرسو في ميناء تونسي، ما مثّل ضربة لمهمتهم الرامية لكبح تدفق قوارب المهاجرين من أفريقيا إلى أوروبا.

ولم تتمكن السفينة التي تُدعى “سي ستار “، والتي استأجرتها مجموعة جينيراسيو إيدنتيتير Génération identitaire المعروفة اختصار بـ جي أي ومقرها فرنسا، من الرسو في ميناء جرجيس.

وتقول مجموعة جي أي إن منظمات غير حكومية، تعمل في مجال الإنقاذ في البحر المتوسط، تتواطأ مع مهربي البشر.

لكن الصيادين التونسيين في ميناء جرجيس هددوا بأنهم لن يسمحوا للسفينة الأوربية بالتزود بالوقود، إذا ما رست في الميناء واصفين النشطاء الأوربيين المناهضين للهجرة بأنهم “عنصريون”.

ونقلت الـ بي بي سي عن شمس الدين بوراسين، رئيس اتحاد الصيادين المحليين، قوله لوكالة الصحافة الفرنسية: “هذا أقل شيئ يمكننا فعله، بالأخذ في الاعتبار ما يحدث في البحر المتوسط. إن المسلمين والأفارقة يموتون هنا”.

وقال مسؤول رسمي في الميناء، طلب عدم الكشف عن هويته: “هل نترك هؤلاء العنصريين يدخلون الميناء؟ أبدًا لن نفعل”.

في غضون ذلك، حذرت منظمات إنسانية من أن أي محاولة لإعادة قوارب المهاجرين إلى ليبيا قد تكون خطرة للغاية، ومُجرَّمة وفقًا للقانون الدولي.

ومنذ مطلع عام 2014 أنقذ نحو 600 ألف مهاجر من قوارب مهربي البشر ونقلوا إلى إيطاليا، فيما لقي أكثر من عشرة آلاف شخص مصرعهم خلال محاولتهم عبور البحر المتوسط إلى أوربا خلال الفترة ذاتها.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، اتهمت منظمة العفو الدولية الاتحاد الأوربي بترك الأمر في غالب الأحيان، لمنظمات الإنقاذ الخيرية العاملة في البحر المتوسط، لتتولى مسؤولية إنقاذ المهاجرين.

وفي الوقت ذاته، تعرضت منظمات غير حكومية لانتقاد السلطات الإيطالية، التي هددت بمنع سفن الدول الأخرى من جلب المهاجرين إلى الموانئ الإيطالية.

ووافق البرلمان الإيطالي في الآونة الأخيرة على خطة لإرسال سفن بحرية إلى ليبيا، في إطار جهوده لكبح تدفق المهاجرين عبر البحر المتوسط، مطالبا المنظمات غير الحكومية العاملة في مجال الإنقاذ بالالتزام بمدونة لقواعد السلوك.

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياباني يتصالح مع الموت بدعوة الف شخص إلى حفلة ضخمة

دعا رجل أعمال ياباني، عمره (80 عاما) عدداً من أصدقاءه لإقامة حفلة ضخمة، لشكرهم وتوديعهم فيها، بعد أن تم تشخيص إصابته بسرطان لا يمكن الشفاء منه. وقد قام ساتورو أنزاكي بدعوة نحو ألف شخص، من بينهم زملاء دراسته السابقون وشركاؤه التجاريون وموظفوه، إلى تلك الحفلة ...