تهديدات بالاغتصاب لعارضة سويدية، والسبب شعر جسدها

صرحت عارضة أزياء سويدية إنها تلقت تهديدات بالاغتصاب لظهورها في إعلان دون قيامها بإزالة شعر رجليها.

وقالت أرفيدا بيستروم، التي تعمل كمصورة وفنانة رقمية بالإضاقة لعملها كعارضة، بعد ظهورها في صور وفيديو إعلاني لترويج مجموعة سوبرستار من شركة أديداس للملابس الرياضية، أنها واجهت موجة عنيفة من الشتائم والتهديدات المفزعة التي وصلتها عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، سواء عن طريق صفحاتها العامة أو الرسائل الخاصة، وذلك لأنها ظهرت بالفيديو دون أن تزيل شعر رجليها.

وتعتبر بيستروم  إشراط المجتمع للنساء بإزالة شعر أرجلهن لكي تصبحن مقبولات اجتماعياً بأنه أمر مخزٍ لأنه يعاكس ما خُلقنا عليه.

وكتبت  بيستروم على إينستاجرام، بأنه بالرغم من كونها فتاة بيضاء راشدة ومستقلة، لكن كل ذلك قد زال بمجرد عرض رجليها من دون إزالة الشعر عنهما، وبسبب ذلك فقط بدأ يردها سيل من الشتائم والإهانات وتهديدات حرفية بالاغتصاب. وأضافت: “هل يواجه كل شخص ما أواجهه لمجرد أن يكون على طبيعته؟”.

وقد نشر العديد من الأشخاص تعليقات مسيئة تحت الفيديو على يوتيوب. قال أحدهم: “هل هذا ما أصبحن بعض النساء عليه؟ لا شكراً فأنا غير مهتم بهن بعد الآن “. وكتب آخر: ” لنتوقف فإذاً عن تنظيف أسناننا بالفرشاة، ولا داعي بعد الآن لتنظيف مؤخراتنا. إن هؤلاء المناصرين للنسوية كأرفيدا بيستروم ليسوا سوى بضعة مختلين عقلياً “.

من جهة أخرى، تلقت بيستروم الكثير من الدعم، والعددي من داعميها تولوا الرد على التعليقات المسيئة لها. ومن بين التعليقات الإيجابية قال أحدهم: “إنه لشيء سخيف أن نقول في عام 2017 عن امرأة تظهر رجليها كما خلقتهما الطبيعة بأنها شجاعة، فذلك ما يجب أن تكون عليه طبيعة الأشياء. نحن ندعمك بشكل كامل ونشجعك على الاستمرار!” وعلّق آخر: “شكراً أديداس لتقديم امرأة على طبيعتها في إعلاناتكم، هذا ما يجب أن تكون عليه النسوية.”

وتشتهر بيستروم،  26 عاماً، بتحديها للمفاهيم السائدة عن الأنوثة والنسوية. وقالت إنها تتعمد الظهور في الأماكن العامة وفي الصور مبرزةً شعر جسدها والمناطق التي تُظهر الدهون “السيلوليت” في جسمها.

اقرأ أيضاً:

الخطوط الحمراء في مجتمعنا السوري، ثوابت أم متغيرات تابعة للبيئة والمجتمع؟

إقرار قانون يجرم العنف والتمييز ضد المرأة في البرلمان التونسي