الرئيسية » باب ألمانيا » الخارجيتان الفرنسية والألمانية تنتقدان النظام السوري
من اجتماع بون

الخارجيتان الفرنسية والألمانية تنتقدان النظام السوري

أكد وزير الخارجية الألماني سيغمار غابريال أن النظام السوري غير جاد في إجراء مفاوضات سياسية لحل الأزمة، وأن من الضروري استقطاب موسكو لإيجاد الحل، قائلاً إن واشنطن ستدعم التسوية السياسية قبل انطلاق مفاوضات جنيف، وذلك عقب اجتماع لمجموعة أصدقاء الشعب السوري.

وصرح الوزير في مؤتمر صحفي بعد الاجتماع المنعقد بمدينة بون الألمانية: “لن يكون النظام السوري جادًا في مفاوضات سياسية، وهذا ما يدفعنا لكسب روسيا ضمن صفوفنا بوصفها مفاوضا جادًا وملتزما بمفاوضات جنيف القادمة، هذه مفاوضات يجب أن تكون قائمة على شراكة دولية صلبة”.

ونقلت الجزيرة نت عن الوزير تعليقه على المفاوضات الجارية بشأن الملف السوري، برفض أي مفاوضات موازية تكون بديلا عن مفاوضات جنيف تحت رعاية أممية، وأكد أن مجموعة أصدقاء سوريا متفقة على ذلك.

وأوضح وزير الخارجية الألماني أن جميع المشاركين في الاجتماع يريدون حلاً سياسيًا في سوريا، وأن وزير الخارجية الأميركي الجديد ريكس تيلرسون، شارك بفاعلية في المناقشات، وكان محط أنظار شركائه المهتمين بمعرفة موقف الإدارة الأمريكية من الملف السوري.

وفي المؤتمر الصحفي نفسه، انتقد وزير الخارجية الفرنسية جان مارك أيرلوت النظام السوري بشدة، وقال إنه “مستمر في الحياة” بسبب الدعم الإيراني والروسي، ساخرًا من تصريحات أدلى بها رئيس النظام بشار الأسد  للإذاعة الفرنسية زعم فيها سيطرته على البلاد وقدرته على ضمان استقرارها.

ورأى أنه “من المهم والضروري أن يقوم حوار وثيق مع الولايات المتحدة حول المسألة السورية. تأكدنا هذا الصباح من أننا متفقون جميعا”، كما طالب روسيا بالضغط على النظام للتوقف عن اعتبار المعارضة بكاملها إرهابية؛ مما قد يفشل مفاوضات جنيف.

يذكر أن اجتماع أصدقاء الشعب السوري انطلق اليوم الجمعة بمدينة بون على هامش اجتماع وزراء خارجية مجموعة العشرين. وذلك بمشاركة ألمانيا والولايات المتحدة وبريطانيا وإيطاليا وتركيا، وقطر والسعودية والأردن والإمارات المتحدة. ومفوضة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني.

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

اعتداء بالدهس على مصلين في لندن، وماي تتعامل معه كهجوم ارهابي محتمل

دهست شاحنة “فان” مصلين لدى مغادرتهم أحد المساجد في لندن، اليوم الاثنين، مما أسفر عن إصابة عشرة أشخاص في واقعة قالت الشرطة إنها تتعامل معها كـ”اعتداء إرهابي”، مشيرة إلى أن “جميع الضحايا مسلمون”. وأكدت رئيسة الوزراء البريطانية أن عملية الدهس بالقرب من مسجد في لندن، ...