الرئيسية » باب ألمانيا » نسبة ذوي الأصول المهاجرة ترتفع في ألمانيا بحسب الإحصاء السكاني الأخير
الصورة رمزية

نسبة ذوي الأصول المهاجرة ترتفع في ألمانيا بحسب الإحصاء السكاني الأخير

ارتفع عدد الأشخاص الذين ينحدرون من أصول مهاجرة في ألمانيا إلى 19,3 مليون في العام الماضي وفقاً للتعداد السكاني الأخير، ويشكل هذا العدد زيادة بنسبة 4,4% مقارنة مع تعداد عام 2016. وعلى الرغم من أن المجتمع أصبح أكثر تنوعًا، فقد جادل الكثيرون بأنه لم يعد أكثر انفتاحًا.

ويعرف مكتب الإحصاءات الألماني الاتحادي “Destatis” الأشخاص الذين لديهم “خلفية مهاجرة” بكونهم لم يولدوا في ألمانيا لوالدين غير ألمانيين أو لديهم أحد الوالدين على الأقل ليس مواطناً ألمانياً.

ووجدت البيانات أيضاً بين أولئك الذين لديهم خلفيات مهاجرة أن 51% منهم حاصلين على الجنسية الألمانية بينما 49% منهم لا يزالون تحت صفة أجانب.

يستمد التعداد السنوي بياناته من عينة 1% من السكان الألمان، ويركز على الأشخاص الذين يعيشون في منازل خاصة. وبحسب مكتب الإحصاءات الألماني الاتحادي فإن البيانات المتعلقة بأولئك الذين يعيشون في مساكن مشتركة مثل دور طالبي اللجوء ومراكز استقبال المهاجرين من المرجح أن تكون ممثلة تمثيلاً ناقصاً في الدراسة.

ذوي الأصول التركية على رأس القائمة

من أصل19.3 مليون شخص من ذوي الأصول المهاجرة، 14٪ منهم لديهم جذور تركية، يليهم 11٪ بجذور بولندية، و 7٪ بجذور روسية، و 6٪ بجذور كازاخستانية و 4٪ بجذور رومانية.

وللمرة الأولى شمل الإحصاء أيضًا اللغات الأكثر استخدامًا في المنزل. ووجدوا أنه من بين 24 مليون منزل يقطنها أكثر من شخص واحد، يتم التحدث بلغة أجنبية في المقام الأول في 2.5 مليون منها.

من بين هؤلاء الذين لديهم خلفيات أجنبية ، هاجر 13.2 مليون منهم إلى ألمانيا بأنفسهم. عندما سُئلوا عن دوافعهم للهجرة إلى ألمانيا ، كانت الأسباب العائلية أهم عامل أدرجه المشاركون.

ألمانيا في سن #MeTwo

تشير البيانات إلى أن المجتمع الألماني لا يصبح أكثر تنوعًا فحسب، بل إن غالبية الأشخاص الذين لديهم جذور أجنبية هم حاصلين على الجنسية الألمانية. وعلى الرغم من أن التنوع قد يكون في تصاعد، إلا أن الجدل الدائر مستمر في ألمانيا حول الاندماج والتمييز.

ففي الآونة الأخيرة ، يشارك العديد من المهاجرين والألمان من أصول مهاجرة قصصًا عن العنصرية اليومية التي يواجهونها تحت علامة الهاشتاغ  #MeTwo.

تم إطلاق الحركة بعد أن أعلن لاعب كرة القدم مسعود أوزيل مغادرة الفريق الوطني الألماني ، مشيراً إلى العنصرية كأحد أسباب قراره.

يتعاطف الكثيرون على الإنترنت مع إحباط أوزيل بسبب معاملته كشخص له جذور تركية في ألمانيا. “ويقول: لقد ولدت وتعلمت في ألمانيا ، فلماذا لا يقبل الناس أنني ألماني؟”.

المادة مترجمة عن DW

اقرأ أيضاً:

نسبة ذوي الأصول المهاجرة وصلت أكثر من نسبة الألمان في فرانكفورت

إحصاءات مرعبة في القرن الواحد والعشرين، عن ظواهر العنف ضد المرأة

لائحة بالدول الأكثر استقبالاً للاجئين تضم دولة أوروبية واحدة فقط

هل المهاجرون هم السبب في ارتفاع نسب الاعتداءات الجنسية في ألمانيا؟

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

طلبات لم الشمل تزداد ولم الشمل يَقُل: 22 ألف طلب في سفارة بيروت وحدها

أعلنت وزارة الخارجية الألمانية أن معظم طلبات تحديد موعد للحصول على تأشيرة لم شمل الأسرة للاجئين من ذوي الحماية المؤقتة في ألمانيا، يوجد لدى السفارة الألمانية في بيروت حالياً. وأوضحت الوزارة في ردها على استجواب من نائبة حزب الخضر لويزه أمتسبرج بالبرلمان الألماني “بوندستاج”، الذي ...