الرئيسية » باب ألمانيا » ألمانيا: أكثر من 100 كغ مواد متفجرة في منزل في ولاية شمال الراين
صورة تعبيرية

ألمانيا: أكثر من 100 كغ مواد متفجرة في منزل في ولاية شمال الراين

عثرت الشرطة الألمانية على أكثر من مائة كيلوغرام من المواد المتفجرة، داخل أحد المنازل في مدينة لاوترإكين وسط ألمانيا والتي كانت معدة فيما يبدو لعمليات إرهابية.

وقام خبراء المتفجرات التابعون لمكتب مكافحة الجريمة بالولاية، بنقل كميات صغيرة من هذه المواد المتفجرة الموجودة في قبو المنزل، وذلك لأسباب أمنية. ونقلت دوتشي فيلليه عن متحدث باسم الشرطة إن المواد سوف تنقل إلى مكان آمن بمعاونة الجيش الألماني “بونديسفير”.

وكانت المواد قد اكتشفت في منزل أبوي شاب في الثامنة عشرة من العمر من ولاية شمال الراين ويستفاليا. وتحقق الشرطة في احتمال انتماء هذا الشاب وصديقه (24 عاما) إلى جماعات يمينية، كما تبحث فيما إذا كانت معدة لتنفيذ تفجير بمدينة كايزرسلاوترن أم لا.

وتم التحفظ على الشاب وصديقه داخل الحبس الاحتياطي للاشتباه في انتهاكهما قانون المواد المتفجرة والتحضير لعمل إرهابي خطير. وفرضت السلطات طوقا أمنيا لمنع الاقتراب من المنزل في محيط مائة متر داخل المدينة الصغيرة ذات الألفي نسمة.

وذكر الشابان في التحقيق أن المواد المتفجرة كانت معدة لاستخدامها كألعاب نارية، وكانا يعدان لاستخدامها في احتفالات ليلة رأس السنة. وبعض المتفجرات عبارة عن صواريخ احتفالات رأس السنة من النوع المصرح بتداولها، ومفرقعات أخرى غير مصرح بها، بالإضافة إلى مواد متفجرة مصنوعة ذاتيًا.

ومن جهةٍ أخرى استبعدت جهات التحقيق أن يكون وراء تخزين هذه المواد جهات منتمية لمتطرفين الإسلاميين.

وأفادت دوتشي فيلليه أن 66 شرطيا و46 رجل إطفاء وعشرة من رجال الإنقاذ شاركوا في العملية. وقالت متحدثة باسم الشرطة في إشارة إلى درجات الحرارة المتدنية التي وصلت إلى 12 درجة تحت الصفر: “بالنسبة للقوات المشاركة في العملية فإن هذا الأمر يعد عبئا ثقيلا في هذا الطقس”.

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

التحذير من وجود قنبلة في سوق الميلاد في بوتسدام كان ابتزازاً

كشف وزير داخلية ولاية براندنبورغ، أن مسألة التحذير من وجود قنبلة بسوق الميلاد في بوتسدام برمتها كانت عبارة عن عملية ابتزاز لشركة البريد السريع (دي إتش إل)، بعد أن استبعدت الشرطة في وقت سابق أن يكون سوق الميلاد في المدينة هو الهدف للهجوم بطرد مريب ...