الرئيسية » باب أرابيسك » ظلّكَ الأزرق
اللوحة للفنانة مريام سلامة

ظلّكَ الأزرق

سعاد الرفاعي

 

 

لكَ أنتَ ولمجرّة عينيكَ سمائي

ينحني وردي وتطول قامة العطر

لك شفتان من عسل

وأنا النحلة أدور ولا أتوقف

عيناك تتسعان حينما يباغتني الليل

انتظرني أنا نجمة صغيرة

وأنت الجاذبية والغيوم

انتظر ظلّي الأزرق

انتظر أصابعي

تفلّي أعشاب صدرك

عشبة عشبة

انتظرني لأخيط لك

شالاً من الفجر وأغنية

ضمّني نكاية بالحرب الطويلة

نكاية بكلّ الحروب

انتظرني في غرفة النوم

انتظرني في الحلم

حين اللقاء يصير عسيرًا

هات الحلم لنكسر يد حارس الرغبة

الجحيم من أجل روح القاتل الشرّيرة

والوردة للعاشق

انتظرني كي لا أظل وحيدة

أنا أنثى الطين والمطر

أنثى الماء والنبيذ والخبز

يدك على جسدي تباركني

شفتاك تبارك الكلام

وما يخفيه المساء

دع ظلك الأزرق يتبعني

ثمة من يحيك حياتنا على هواه.

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

عندما تفرطُ الحرب رُمّانَها

د. مازن أكثم سليمان*  (1) عندما تفرطُ الحرب رُمّانَها بمشرط السَّكِينة الجديدة، ستعلمُ الأزهار أن أوزارها الأكبر كانت في إغراء الفراشات بفساتين حريرية، وأن الرّحيق أثمر أخيراً في كأس نبيذ قدّمهُ لنفسه، العيدُ الذي أتى صاخباً كأغنية بدأتْ حياتها بتنظيف التَّلوُّث السَّمعيّ في مدينة مهدَّمة ...