الرئيسية » باب أرابيسك » سحابة صيف
اللوحة للفنان عبد الرزاق شبلوط

سحابة صيف

 

سامر الأسمر

 

 

طاعة

انقضَّ الذّئبُ على أحدِ الخراف.

تَعالتْ أصواتها بطلبِ النّجدة.

حَلَّ الأمان بقدومِ الرَّاعي.

بِرويّة.. نحر عشرة منها لوليمته.

 

 

مهمة

نصبتُ فزاعةً في حقلي.

هربتْ منها العصافير.

وحدهُ غرابٌ أسود.. بالَ على رأسها.

 

 

لقاء

على بابِ الدَّارِ طالَ انتظارهم.

لمْ يأتِ محملاً هذه المرة،

أتاهم محمولاً على الأكتاف.

 

 

نكران

أُمّي كعادتها،

أعدّت لنا خمسةَ أكواب من الحليب.

وكنتُ مجبرًا على شربها جميعًا.

 

 

سهرة

أبي يشاهدُ نشرةَ أخبار التاسعة.

أمّي تنقّي العدسَ لغداءِ الغد.

أخي الأكبر يصلحُ ساعته.

أختي تستعطفُ أبي ليشتري لها حقيبةً جديدة.

وأنا أروي ذلك لكلّ من يعزّيني بفقدانِ عائلتي.

 

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

عن بطاقة الحماية المؤقتة في تركيا

عبد الله حسن – أشعرُ بالغربة في ذاتي قبل كل شيء.. هكذا أحبّذ أن أبتدئ شهادتي الأولى هذه لدى جريدة «أبواب»، وبهذا العنوان الكلاسيكي الجميل؛ ولهذا أكتب ربما عموماً.. يسمّيها البعض «مقالاً» وآخرون يستخدمون كلمات من قبيل (خبر، تقرير، تحقيق، بحث) في إشارة إلى تصنيفات ...