الرئيسية » باب أرابيسك » اتّصالاتٌ مُرجَأة
اللوحة للفنان عمران يونس - Facebook/Omran-Younis_artwork

اتّصالاتٌ مُرجَأة

د. مازن أكثم سليمان – شاعر وناقد سوريّ

كان ياما كان أنْ يرنَّ جرَسُ الهاتفِ كوخزِ الرّيحِ العنيدة لوجهِ تائِهٍ يترنَّحُ سُكراً في زُقاق..

كان ياما كان أنْ يهتزَّ الصَّمتُ كعرشٍ آيِلٍ للسُّقوط مع كُلِّ اتّصالٍ يَجهَرُ بهِ الهاتفُ، كنقراتِ حبّات البرَد على نافذةٍ تُطَلُّ على حكايا النّاس الطَّيِّبين في دهاليز النِّسيان الأزرق.

كان ياما كان أنْ ننتظِرَ مثل أطفالٍ يقفونَ في طابورِ في مدينة الملاهي، وأن نتوقَّعَ المُفاجآت في هواتفَ كعلَبِ الهدايا الملفوفة بعنايةِ الغيب وهوَ يتزلَّجُ على قوس قزح بعد مطرٍ حنطيّ قديم.

ما زالتْ تُدهشني تلكَ البراءاتُ اليانعة.. تلكَ الحدائِقُ الحنونةُ المُلوَّنةُ في الذّاكرة كدفتر رسمٍ امتلأ نصفُهُ برسوماتٍ اندسَّتْ فيه كقططٍ تتدفَّأ، وبقيَتْ بضعُ صفحاتٍ بيضاءَ تنتظِرُ القُبَلَ القادمة..

هاتِفُ أيّام زمان؛ حيثُ لا كاشفَ يُسوِّرُ شوارعَ المُخيِّلة بأرقام المُتَّصلينَ، ولا يُحاصِرُ المَجازَ مُسَبَّقاً بأحاديثَ شبه مُعادةٍ كأنَّها ورقةٌ رسميّة في دائِرة حكوميّة..

هو الجهازُ المنذورُ للتَّسكُّعِ على حوافِّ الارتماء، حُرًّا في هُوَّةِ رحلةٍ بلا مواعيدَ.

هو حنينُ الدَّهشةِ للأصواتِ الغريبة.. للملحِ المُتقلِّبِ على مائدةِ الملل، وللنّارِ في قلوبِ الهائمينَ في وَحدتهِم العذراء.

/الزَّمنُ زحفٌ سرياليٌّ للأقاحي إلى كينونتِها الشّاسِعة، إلى انبساطِها في لحظاتِ التَّوتُّر الغنائيّ روحاً وجسَداً، ثُمَّ استسلامِها للرَّحيل بكُلِّ كبرياءٍ وصلابة/

هائِلٌ هوَ الحجابُ الوجوديُّ في احتمالاتِهِ العسَليّة، والعُرْيُ أرَقُ المَعرفة التي تفقدُ جاذبيتَها الأرضيّة في كُلِّ تعريفٍ، فأنْ لا نعيَ يعني ألّا نُؤطَّرَ في تقنيّةِ الضَّبطِ، أو نُسجَنَ في قفصٍ غادرَتْهُ قَبْلَنا العصافيرُ منذُ سنوات.

أروي لكُم الآنَ عن فتاةٍ في أواخرِ القرنِ العشرين كانتْ تشعرُ بالسَّأمِ، فطلَبَتْ رقماً لا على التَّعيين، ولم تخشَ الكاشِفَ/الشُّرطيَّ اللَّعينَ الذي لم يكُنْ قد وُلِدَ بعدُ، وكانَ على الجانبِ الآخَرِ من السَّمّاعةِ مُراهِقٌ باتَ عليهِ أنْ يحُلَّ الأحجيةَ الصَّوتيةَ الرَّقيقة التي قذَفَها للتَّوّ ذاكَ المرَحُ الرَّخيُّ البسيط…

أروي لكُم عن الرِّبح والخسارة في ميزان التَّطوُّر، وعن عدالة التَّحوُّلاتِ الشَّمطاء وهيَ تُصادِرُ مُمتلكات الأزهار الأُولى كالجماركِ بينَ حُدودِ الأنهار والمُروج.

غرفتي الآنَ تتنهَّدُ بحنينٍ ماكِر: الكُرسيُّ يقولُ لي: أتذكُرُ؟!، والمكتبةُ تُشيرُ إلى كتابٍ أهدتني إيّاه تلكَ الفتاةُ البعيدة، بعدَ مُحادَثة على هاتفٍ بلا كاشف..!!

كبرْنا، وكبرَ معنا الهاتفُ العاطفيُّ، وسالَ من قلوبنا إلهٌ من الرَّحيقِ المُتمرِّسِ بالمُباغتات، وكدنا ننسى ما فقدناهُ ونحنُ نحتفي بالأضواءِ المُغايِرَةِ في كُلِّ صباحٍ ظنّاً منّا أنَّها حلوى الرّقصةِ المُشتهاةِ منذُ الأزل.

ينبغي أنْ ننصاعَ للتَّغيير، وأن يتراكَمَ فينا الفراغُ كسوطٍ منَ الامتلاءِ الأليمِ بالتَّصحُّر، فقد أعطَتِ التَّجارِبُ أُكُلَها، ورُبَّما لم ولن تعطيَ، فهذا يا جلجامشُ نصيبُ البشر بينَ الرَّحمِ والقبرِ والأسئلة…

لكنْ: أينَ تعيشُ تلكَ الذواتُ الشَّغوفةُ بأقاصي المُستحيل…؟!!

خُذوني إلى العُشِّ المَطويِّ في ماضٍ تداعى، إلى العشِّ المَفتوحِ على حاضرٍ ما زالَ يتكرَّرُ فيهِ المَساءُ والتَّثاؤبُ والضَّجَرُ وبعضُ مُمكناتِ المَجهول..

قد يصِلُ إلينا المُستقبَلُ كهاتفٍ تعطَّلَ كاشِفُهُ، فنردِّدُ: ها هوَ ذا الرَّحيقُ قد خانَ عزلةَ البُستانِ العتيق أمامَ البُيوتِ الحجريّة، حيثُ الأرائِكُ تثلِجُ بُرتقالًا، والوسائِدُ تشقُّ دربًا عشبيّةً في المَناماتِ، ونحنُ نتشظّى في الحبكةِ التي لا تُروى؛ بل تُعاش..

/لن ينقُصَ شيءٌ في لهجةِ الأماني البَحريَّةِ يا جدَّتي، فالوجدانُ المُجنَّحُ يُعيدُ بثَّ احتفالاتِهِ في كُلّ عناقٍ جديد بينَ حيَّيْنِ مُتباعديْنِ في مدينةٍ، أو بينَ قريةٍ خجولةٍ ومدينةٍ تُحتضَرُ، أو بينَ مدينتيْنِ تتبادلانِ الشَّتائِم علنًا/

… حانَ الآنَ موعِدُ دغدَغاتِ العشقِ لأوكارِ الطُّمأنينة…

سأتَّصِلُ فورًا بغيمتي المَسحورة، وأفاجئِها بكلماتٍ من صياغةِ الغرابةِ، وسيقفُ الحُبُّ كبابا نويل في ساحةِ الحارة، أو كجارِنا الذي كانَ يهزُّ أرجوحة العيدِ بيدِهِ الأولى، ويُلوِّحُ باليدِ الثّانية لأهازيجِ المَدى الشَّجيِّ: “يا وْلادْ مْحارِبْ.. يُويُو..”.

أجابَتْ غيمتي: _ آلووو، مَنْ المُتكلِّمُ..؟!!

(هل هوَ رجُلُ النُّجومِ البنفسجيِّةِ، وهل أصابعُهُ أبراجُ الشُّكرِ للنَّبضِ المُتبخترِ في الشَّرايين وهوَ يشتعلُ نشوةً، وهل عيونُهُ سوداء أم بنّيّة أم خضراء، وهل هوَ قادمٌ على حصانٍ من نسيمٍ أم من ندىً..؟!!).

-يا غيمتي أنا السِّرُّ الذي لم أُفسِّرْهُ بعدُ، فتعالي إلى حضني حُبًّا ورشاقةً كنداء الغريبِ للغريبةِ..

صدِّقيني لا أعرفُكِ بعدُ لأعرِفَ نفسي، والأروَعُ أنَّ هاتفَكِ العجائبيَّ أيَّتُها الإسفنجةُ السَّماويّةُ المَسحورةُ بلا كاشفٍ: حتماً هذا هوَ الأمَلُ..!!

لن أُعيدَ تعريفَ الزَّمن بلُغة الأرقامِ العسيرة في دفتر (التَّلفونات) المُهترئ؛ بل بأسلاكِ كهرباءِ الشَّوارعِ المَعقودة كربطةِ عنُق الغبار، أو بذبذباتِ الثَّرثارينَ على هامشِ الأيّامِ الكالِحة بلا جدوى، أو بشهقةِ المَشاعِرِ المُتأرجِحة وهيَ تتهرَّبُ من جُرأةِ دُموعِها فوقَ مَصاطِبِ الرَّحيل.

الحياةُ غربالٌ من الحرارةِ الطّائِشة، والجَمالُ فقاعةٌ من خُرافاتٍ تنتشِرُ وتختلِفُ، ولا تُؤسَرُ في مَناحةٍ مُحكَمة.

اقرأ أيضاً للكاتب:

شاعر أم صعلوك أم نبيّ؟

عندما تفرطُ الحرب رُمّانَها

شرعيّاتٌ في ميزانِ الحُلْم

ولادةُ الأبَدِ

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

أَجبْني ما العمل…!؟

مسرحية من فصل واحد علي جازو* (شخصان على رصيف شارع ضيق فارغ. الوقت مساء، عتمة كثيفة تمتزج أحياناً بإضاءة خافتة من مصباح أرضي قريب). الأول: لقد وعدتَني… الثاني: كنتُ حزيناً. كيف تطلب من حزين أن يفي بوعد! الأول: أنت تعترف، إذن لذلك… (يقاطعه الثاني) الثاني: ...